رياض العزاوي: أبطال العراق يعتزلون مبكراً بسبب الاهمال

514

 أميرة محسن /

بعد 18 عاما من الاغتراب عاد الى بغداد مؤخرا بطل العالم بالكيك بوكسنغ رياض العزاوي بدعوة رسمية من إحدى المؤسسات الرياضية التي تعنى بالشباب والرياضة تثمينا لجهوده في خدمة العراق في المحافل الدولية وتعريف العالم بان أبناء العراق أبطال في كل الميادين.

البطل من تولد بغداد, حيث بدأ رياض مشواره الرياضي في العراق عندما حصل على بطولة العراق وحصد اول ميدالية ذهبية في سن 15 من عمره. وبعد حصوله على بطولة العرب انتقل للعيش في لندن اكمل بعدها مشواره الرياضي واستطاع ان يحافظ على لقبه كبطل للمرة السادسة في جولته الأخيرة على خصمه الأميركي.
(مجلة الشبكة) التقت بطل العالم رياض العزاوي فدار معه هذا الحوار:

*ما سر اختيارك هذه اللعبة القتالية؟

-الكيك بوكسنغ لعبة قتالية للدفاع عن النفس، أخذتني منذ الصغر لعالم ساحر، فقد سجلت مع المدرب علي عبدالكريم وكان نعم المدرب والأستاذ وكان عمري 13 عاما، بدأت التمرين في نادي التعاون في حي العدل ومن خلال تشجيعه لي جعل مني مقاتلا حقيقياً وكان معي محمد شقيقي هو ايضا يمارس اللعبة وبطل فيها . دخلنا ست بطولات في العراق وحصلنا على المركز الأول وكان هذا في التسعينات، وشاركت في بطولة العرب وأنا في عمر صغير وفزت في كل الجولات وحصلت على الميدالية الذهبية، في التسعينات وبرغم قلة الإمكانيات استطعنا أن نحقق الكثير. بعدها جاءت الهجرة برفقة الأهل الى لندن وفيها وجدنا البيئة الصالحة للعب والتدريب حيث البنى التحتية والمستلزمات والتجهيزات الرياضية، فضلا عن المدربين الذين تبنونا بعد أن وجدوا فينا خامات لها مستقبل واعد في اللعبة، انتقلت الى لندن وخضت 50 مباراة لم اخسر في واحدة منها، 30 منها انتهت بالضربة القاضية اضافه الى مرتين بطل أوروبا للمحترفين ومرتين بطل بريطاني للمحترفين وست مرات بطل العالم والذي كان آخرها قبل أيام حصدت كل الألقاب احد عشر حزاما جميعها في مجال المحترفين. وبعد احترافي بشكل رسمي خضت العديد من النزالات العالمية وفي مختلف دول العالم وقابلت أعلى الأبطال المتمرسين واقواهم لكن يبقى نزالي أمام البطل الأمريكي هو الأعز والابقى في الذاكرة..

اللقاء الأبقى في الذاكرة

*اصعب نزال خضته؟

-أمام الخصم الصعب البولندي حيث كسر يدي اليسرى وأنفي لكني اكملت النزال وفزت عليه بالضربة القاضية، والنزال الآخر قبل اربعة اشهر أمام اللاعب الأمريكي كسرت فيه ضلعه في الجولة الأولى وحققت الفوز بالقاضية.

*هل هناك حضور للجالية العراقية؟

-نعم حضور قوي وكثير للجالية العراقية والعربية والبطاقات تنفد قبل شهر من المباراة والجالية العراقية عند فوزي تدخل الحلبة وتحتفل.

*هل تكون رهانات على الفائز؟

-في القاعة التي نلعب فيها لاتكون ولايسمحون بهذه المراهنات. ولكن في بعض المحلات التي تنقل النزالات من خلالها، يكون هناك رهان على الفائز .

* عندما تفوز على بطل في نزال.. ما المردود المادي منه؟

-هناك شركات راعية لهذه النزالات وهناك اتفاق معهم قبل الجولة على مبلغ وفي النهاية احصل عليه سواء فزت أم لا , لانه اتفاق والفوز هو لي ولتاريخي ومسيرتي الرياضية .
إهمال وعدم إهتمام

* رأيك باللعبة في العراق؟

-للأسف اللعبة في العراق ليست بالمستوى المطلوب والخلل ليس في اللاعب ولا في التدريب، بل في الادارة، فاللاعبون يشكون الاهمال وعدم الرعاية، هناك ابطال يعتزلون في اعمار مبكرة لعدم وجود الرعاية والدعم. في الادارة ترى أشخاصا غير مناسبين يدمرون ويقضون على كل نجاح. كما ترى كفاءات واصحاب خبرة مهملين، فاللعبة في العراق لعبة هواة وليس احترافا. علما ان اللاعب العراقي يمتلك كل المواصفات التي تأهله للاحتراف.

*هل هناك من عودة للعراق؟

-نحن متواصلون مع أهلنا واصدقائنا دائما، ولكن العودة مشروع مؤجل الآن.
بطولة العالم في بغداد

*هل تفكرون في مشاريع مستقبلية في بغداد؟

-مستعدون للتدريب واعطاء المشورة للاعبين. وقد عرضت علينا اقامة بطولة العالم في بغداد قد تكون في الأشهر القادمة وخاطبنا الاتحاد العالمي للعبة ورحب بالفكرة، ان شاء الله نوفر لهم كل المستلزمات لنجاح هذه البطولة وهذه الخطوة قد تكون فاتحة خير لرفع الحظر عن الرياضة العراقية.

*ماذ تقول عن الشهرة؟

-الشهرة مسؤولية أولا، وعليك التفكير في كيفية البقاء محافظا على المستوى الذي وصلت اليه، وبالنسبة لي لا اريد ان تلهيني الشهرة عن رياضتي الحبيبة.

اصرار وعزيمة

*النجاح والغربة ماذا يمثلان لك؟

-النجاح يدفعني دائما للاصرار والعزيمة وان احقق اكثر وان ابقى محافظا على الفوز دائما، أما الغربة فأني بصراحة لم اشعر بها يوميا ولم اشعر بان العراق بعيد عني لتواصلي الدائم مع ابناء بلدي. المهم عندي هو تمثيلنا لبلدنا الحبيب العراق واللعب باسمه في كل المحافل الدولية ورفع علم بلادي عاليا.

عروض سينمائية

* آخر العروض الهوليودية؟

-دائما ما تعرض علي عروض سينمائية بسبب القوة الجسمانية والشكل المقبول ولي تجارب بسيطة فيها. ولكني جل اهتمامي الان منصب على عملي الرياضي فقط، احيانا اعمل كموديل اعلانات لشركات عالمية كماركات الساعات والملابس .

*ما مواصفات شريكة حياتك؟

– عراقية ومثقفة وجميلة وتحب الرياضة.