سيرجيو بوسكيتس لاعبٌ من فصيلة منقرضة

286

إعداد: “مجلة الشبكة”/

“إنه أحد أعظم المواهب التي أعطيت لكرة القدم الإسبانية، هذا اكتشاف، في المرة الأولى التي رأيت فيها بوسكيتس يلعب، اتصلت بصديق وقلت له: رأيت لاعباً من فصيلة منقرضة، إنه نجم.”
هذا ما قاله اللاعب والمدرب الأرجنتيني المخضرم سيزار لويس مينوتي عن سيرجيو بوسكيتس لاعب الارتكاز في المنتخب الإسباني ونادي برشلونة.
سيرجيو
هو سيرجيو بوسكيتس، وُلد في مدينة ساباديل ببرشلونة عام 1988 لعائلة رياضية، فوالده هو كارلوس بوسكيتس حارس سابق لمرمى نادي برشلونة.
نشأ سيرجيو في مدينة ولادته وفيها كانت بداياته الكروية في سن السابعة وفي نادي المدينة المحلي الذي لم يستمر فيه سوى موسم واحد، فقد انتقل إلى أكاديمية (CEF barbera Andalucía) عام 1993واستمر فيها ثلاثة مواسم قبل انتقاله إلى أكاديمية (ليبيدا) عام 1996 لمرافقة عائلته بعد انتقالهم من برشلونة.
تدرج بوسكيتس في ثلاث سنوات قضاها في أكاديمية ليبيدا في جميع الفئات العمرية المتاحة ليستقر في فئة الشباب التي تألق فيها وحاز فريقه على كأس البطولة لتلك الفئة.
بيت الريف
كانت خطوة سيرجيو بالالتحاق بأكاديمية (لاماسيا) وتعني (بيت الريف) باللغة الكتالونية أعظم خطوة خطاها هذا اللاعب الشاب، لما لهذه الأكاديمية من سمعة طيبة في الأوساط الكروية العالمية، ففيها تخرج كبار اللاعبين العالميين وأشهرهم ليونيل ميسي، وكذلك الجيل الذهبي لبرشلونة والمنتخب الإسباني مثل أندرياس أنيستا، وتشافي هرنانديز، وفيكتور فالديس، وكارلوس، وجيرارد بيكيه، والمدرب الشهير بيب جوارديولا.
الفريق الأول
في موسم 2007-2008 لعب سيرجيو بوسكيتس في فريق برشلونة (ب) وشارك في ثلاثين مباراة وسجل هدفاً واحداً، وفي بداية موسم 2008-2009 شارك في مباراتين فقط قبل أن يستدعيه جوارديولا إلى الفريق الأول ليكون هذا الاستدعاء بوابة بوسكيتس للشهرة في مركز الارتكاز في برشلونة والمنتخب الإسباني.
شارك سيرجيو بوسكيتس في موسمه الأول مع برشلونة بـ24 مباراة في الدوري المحلي وسجل فيها هدفاً واحداً، و9 مباريات في بطولة كأس الملك، وثماني مباريات في بطولة أبطال أوروبا وسجل فيها هدفين.
ومنذ مباراته الأولى مع نادي برشلونة كانت مشاركات بوسكيتس منتظمة في الدوري والكأس والبطولات الأوروبية التي يشارك فيها النادي، فقد أصبح من ركائز الفريق لينضم إلى (نادي لاعبي الفريق الواحد) فهو من اللاعبين الذي بدأوا في فريق ولم ينتقلوا إلى آخر حتى الاعتزال.
محور الارتكاز
تنافس سيرجيو بوسكيتس على مركز الارتكاز مع لاعبين على مستوى رفيع مثل يايا توريه، وسيدو كيتا، فاستحق مكانة متميزة بسبب إمكاناته الرائعة.
يتمتع سيرجيو بوسكيتس بطول فارع (189 سم)، وقدرة على افتكاك الكرة والاستحواذ عليها، ودقة في التمرير، وذكاء تكتيكي، وإحساس بالتموضع الصحيح، وسمات دفاعية وقدرة كبيرة على قراءة المباريات. كل هذه الصفات أجبرت أسطورة هولندا والمشرف على الكرة في نادي برشلونة (يوهان كرويف) على القول: “من الناحية الموضعية، يبدو كأنه لاعب مخضرم بالكرة أو بدونها، فهو مع الكرة يجعل ما هو صعب يبدو سهلاً فيتخلص من الكرة بلمسة واحدة أو اثنتين، أما بدون الكرة، فإنه يعطينا درساً أن تكون في المكان المناسب للاعتراض والجري فقط لاستعادة الكرة.”
المنتخبات الإسبانية
بدأت رحلة سيرجيو بوسكيتس مع منتخبات بلاده مع منتخب شباب إسبانيا عام 2008 في مباراة ودية مع منتخب سويسرا، وفي بطولة كأس العالم 2010 ساهم بوسكيتس رفقة المنتخب الأول بالفوز بكأس العالم مع الجيل الذهبي للمنتخب الإسباني، ومنذ ذلك التاريخ شارك في (126) مباراة رفقة منتخب بلاده ليكون بذلك خامس لاعب منتخب إسباني من حيث عدد المشاركات الدولية متشاركاً مع زوبزاريتا، وبعد كلٍّ من سرجيو راموس وإيكر كاسياس وتشافي وأنيستا.