عصام ياسين: القناع يقيني من الاصابة

240

اميرة محسن – تصوير: صباح الامارة /

من اللاعبين المميزين في خط دفاع فريق نادي زاخو، قدّم خلال هذا الموسم مستوى عالياً أشاد به الكثيرون ممن تابع مباريات الفريق، مثّل ياسين أكثر من فريق محلي ليستقر به الحال هذا الموسم مع فريق زاخو الذي لا يزال يقدم عروضاً رائعة جعلته ينافس الفرق المعروفة في التواجد ضمن المربع الذهبي،عن تطلعاته المستقبلية وسبب عدم تواجده ضمن القائمة الوطنية، وإصراره على ارتداء القناع في المباريات وبعض الأمور تصفحتها معه (مجلة الشبكة العراقية ) في هذا الحوار:
* تعاقدت مع نفط الوسط وبعدها لعبت لزاخو؟
– نعم تعاقدت مع نادي نفط الوسط في الانتقالات الشتوية؛ لعبت تقريباً خمس مباريات بعدها توقف الدوري بسبب جائحة فايروس كورونا، وفي الموسم الحالي تعاقدت مع نادي زاخو رغم تمسك إدارة نفط الوسط بي، لكن قررت الابتعاد بسبب انتشار المرض وفضّلت نادي زاخو برغم كثرة العروض التي قدمت لي ومن أندية مختلفة.
* تجربتك مع فريق النفط كيف كانت؟
– قبل مواسم كانت تجربتي مع نادي النفط جيدة جداً، حصلت معهم على أفضل خط دفاع وأقل فريق تلقى ألاهداف، أيضاً لعبت معهم في البطولة العربية وقدمت أفضل المستويات عندما واجهنا نادي الصفاقسي التونسي ڤي بطولة العرب وتأهلنا للدور 16 بعدها واجهنا أفضل فريق في آسيا الهلال السعودي، قدمنا ضد الفريق السعودي مستوى عالياً جداً.
* نظرتك للموسم الحالي هل تختلف عن المواسم السابقة؟
– الموسم الحالي حتى الآن جيد جداً من الناحية الفنية والتنظيمية، جدول المباريات ثابت عكس المواسم السابقة وجميع الفرق متقاربة المستوى في الأداء والنقاط وهذا دليل على قوة المنافسة بين الفرق.
* ما حظوظ زاخو في المنافسة ؟
– حظوظ نادي زاخو جيدة هذا الموسم بعد أن قدم مستويات جيدة ونتائج إيجابية لا سيما أنّ الطموح يزداد من مباراة إلى أخرى، نأمل هذا الموسم الحصول على أحد المراكز المتقدمة.
*رأيك بالفرق التي تغيّر مدربيها وهم في بداية الموسم، هل هذا يؤثر في اللاعبين؟
– بالنسبة إلى الفرق التي تغيّر مدربيها، بالتأكيد هذا يؤثر في مستوى اللاعبين داخل الملعب لأنَّ كل مدرب له فكر خاص به وأسلوب، هنا يحتاج اللاعب إلى وقت كي يستجيب إلى فكر المدرب، إذ يجب الاستقرار على الكادر التدريبي لفتره طويلة، لأن من المستحيل بفترة قصيرة تطلب الادارة من المدرب النتائج والتمسك بالمراكز المتقدمة.
* ما سر التحفظ في علاقاتك مع اللاعبين؟
– بالنسبة لعلاقتي مع اللاعبين محدودة، المعروف عني قليل الاختلاط .
*هل هناك حسد وغيرة بين اللاعبين؟
– أكيد موجودة الغيرة والحسد في كل مجالات العمل ومنها الوسط الرياضي، لكن إيماني بالله أقوى من كل هذه الأمور.
*أبرز محطاتك الكروية؟
– جميع المحطات التي مررت بها هي في الذاكرة لأنها لا تنسى واعتز بها.
*لماذا لم تستمر مع المنتخب الوطني؟
– مثلت كل من منتخب الشباب والمنتخب الوطني عام 2016، لقد قدمت أفضل المستويات في أغلب مباريات الفريق، لا سيما هذا الموسم كنت وما زلت الابرز بشهادة المتابعين والمعنيين، لكن عند ظهور قائمة أسماء لاعبي المنتخب الوطني لا يوجد اسمي فيها! ولا أعرف ما السبب في عدم تواجدي في تشكيلة المنتخب. وهذا القرار راجع للكادر التدريبي، فأنا في كل موسم أقدم أفضل المستويات بشهادة الجميع.
*هل أنت طموح في مسيرتك الكروية؟
– نعم لديّ الكثير من الطموحات، أتمنى أن أحقق لقب الدوري مع كل فريق أمثله وأن أحصل على لقب أفضل مدافع، وهذا هو طموحي مع نادي زاخو لهذا الموسم واتمنى أن أمثل المنتخب الوطني في المحافل الخارجية.
*من أين بدأت مشوارك الكروي؟
– كانت بدايتي من نادي صليخ ومن بعدها مثلت الكثير من الأندية في بغداد والمحافظات، منها دهوك، أمانة بغداد، زاخو، الكهرباء، نفط الوسط، الشرطة، النفط ثم الوسط وأخيراً زاخو .
*مع أي الأندية نجحت؟
– نجحت مع جميع الأندية التي مثلتها، إلا أن التجربة الأكثر نجاحاً هي تجربة نفط الوسط لكوني قد حصلت معهم على لقب درع الدوري وحصلت على لقب أفضل مدافع، كذلك حصلت على جائزة أجمل هدف في مسابقة الدوري.
*هل جاءك عقد احترافي؟
– نعم خضت تجربة احترافية، عندما كنت مع منتخب شباب العراق، لعبنا مع المنتخب السوري وهناك شاهدني مدرب نادي الأمانة السوري الذي أعجب بما قدمته في المباراة واتفق معي ووقعت العقد معهم وكنت عند حسن ظنهم، لكن هذه التجربة لم تستمر طويلاً، على العموم، الاحتراف شيء يتمناه كل لاعب لأنه يعرفك على ثقافات كروية.
*ما سر القناع الذي ترتديه خلال المباريات؟
– ليس هناك سر.. لكنّي أجريت عملية في الأنف وأخشى الإصابة.
*عصام بعيدا عن المستديرة؟
– إنسان هادئ وبسيط ومتواضع جداً، يحب ويساعد الجميع وأحب الانفراد وأكره التكبر .
*أخيراً؟
– شكراً لكم ولمجلتكم الموقرة التي تتابع الأحداث الرياضية أولا بأول وشكراً لجمهوري الرياضي الذي شجّعني ووقف معي.