علاء عبد الزهرة :بوجود شنيشل..آمالنا بالتأهل للمونديال باتت كبيرة

370

أميرة محسن/

منذ أن لامست قدماه الكرة، كان يحلم أن يلعب لنادي الزوراء، فقد كان عاشقا لـ”النوارس” حتى تحقق الحلم وحلق معها في سماء الملاعب العراقية.
من الفرق الشعبية انتقل الى ناشئة الدفاع الجوي، ومن ثم لعب مع الفئات العمرية لنادي الزوراء، وفيه كانت انطلاقته الحقيقية، ليصنع اسمه كنجم للمنتخب الوطني العراقي.
هو علاء عبدالزهرة الذي مازال يتطلع للعب في الأندية الأوروبية وعينه على تمثيل العراق في كأس العالم.. “الشبكة” التقته فكان معه هذا الحوار:

*هل لك أن تعرف القراء على حالتك البدنية بعد الاصابة في مباراة فيتنام وما تأثيرها عليك؟

ــ بعد إصابتي في مباراتنا مع فيتنام خضعت لتدخل جراحي فقد أجريت عملية في الأنف، اثر تعرضي لضرب شديد نتيجة الاشتراك في إحدى الكرات مع لاعب فيتنامي، وتعرضت أيضا لشج في منطقة الحاجب إلا أني تلقيت الإجراءات الطبية اللازمة والحمد لله الآن تم شفائي من الاصابة وشاركت في مباريات فريقي بدوري الكرة.

*رأيك باداء منتخبنا الوطني في المباراتين الأخيرتين مع تايلند وفيتنام؟

ــ الاداء لم يكن مقنعا في أغلب مباريات التصفيات والتأهل جاء بصعوبة كبيرة.

*ماذا تقول عن قرعة كأس العالم التي وضعت منتخبنا ضمن مجموعة حديدية؟

_ أعتقد أن المنتخب الذي يريد التأهل الى نهائيات كأس العالم في روسيا يجب عليه مقارعة الفرق الكبيرة من آسيا والتغلب عليها من أجل الذهاب الى روسيا لمنافسة الفرق العالمية بضراوة، أتوقع عودة المنتخب العراقي الى ما كان عليه من مستوى وأداء عال بوجود الكابتن راضي شنيشل الذي هو اعرف بالكرة العراقية وبلاعبي المنتخب العراقي، ولنا أمل كبير في الكادر والمنتخب فهم أسود الرافدين.

*المدرب الذي اكتشفك؟
الكابتن سعد عبد الحميد والحاج رشيد.

*أول بطولة خارجية شاركت بها؟

ـ بطولة الوحدات مع منتخب الشباب.

*هل تخشى دفاع الخصم؟

– لا أخشى المدافعين لكن احترام الخصم واجب.

*ما الفريق الذي تمنيت أن تلعب له؟

ــ تمنيت اللعب للزوراء منذ طفولتي وتحقق الحلم .

*ماذا يعني لك الزوراء؟

ــ بيتي الثاني

*ما رأيك بحوادث الشغب التي حصلت في الملاعب العراقية؟

ــ الجمهور هو ملح المباريات، وعليه أن يتحلى بالروح الرياضية ولا ينقاد وراء بعض المشاغبين المحسوبين على الكرة والمشجعين، ولايوجد أحلى من تشجيع الجمهور العراقي.

*حكمتك في الحياة؟

ــ الدهر يومان يوم لك ويوم عليك, فان كان لك فلا تبطر, وان كان عليك فأصبر، وهي من أقوال الإمام علي عليه السلام.

*ما طموح علاء عبدالزهرة؟

ــ الحمد لله لما وصلت له بفضل من رب العالمين طموحي لا يقف عند حد لأنني في بداية طريقي وان شاء الله أتمنى أن أكون عند حسن ظن جمهور الكرة, وطموحي تحقق عندما لعبت في المنتخب الوطني والاحتراف، ولكن اللعب في كأس العالم واللعب في أوروبا أمنية لم تتحقق بعد.

* هل يخطف الزوراء لقب الدوري هذا الموسم؟

ــ نعم قادرون، فنحن هنا داخل أسوار القلعة البيضاء نملك هيئة إدارية على مستوى متقدم جدا الى جانب وجود جهاز فني له من الخبرة والتجربة والقدرة على التعامل مع أصعب الظروف والأحوال، ناهيك عن وجود لاعبين كبار وشبان موهوبين الى حد كبير, ولا ننسى القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي تبث الحماس والاندفاع في نفوس اللاعبين, بلا غرور أو تكبر أو أنانية أرى أن البيت الأبيض يملك كل أدوات النجاح الإدارية والفنية والنفسية والمعنوية والجماهيرية لخطف الدوري هذا الموسم.

* برأيك هل حقق اللاعبون المحترفون الفوارق الفنية في الأندية العراقية الموسم الحالي؟

ــ ليس جميعهم ربما لأنهم لم يعتادوا بعد على الأجواء الخاصة للدوري العراقي، لكني اعجبت جدا بالمستوى الذي يقدمه بعض اللاعبين المحترفين، لكن بشكل عام لم يحقق اللاعبون الأجانب الفارق الفني الواضح للأندية العراقية، ربما لأن أكثرهم غير معروف أو ربما أن الأندية العراقية وبسبب الأزمة المالية الكبيرة غير قادرة على استقطاب اللاعبين المحترفين من ذوي القيمة الفنية العالية.

* كيف شاهدت الدوري العراقي الموسم الحالي؟

ــ كنا نتمنى أن نلعب دوريا عاما لكن الضرورات تبيح المحظورات، الدوري هذه السنة أفضل تنظيما فوق المتوسط ربما بسبب سوء أرضيات الملاعب أو ربما بسبب ضغط النتائج, الدوري العراقي في السابق كان مثيرا وجميلا ويحتكم على مباريات كبيرة جدا, لكن ربما بسبب غياب البنى التحتية أو الأجواء المستقرة أو حتى عدم استقرار مسابقة الدوري من ناحية مواعيد المباريات وكثرة التأجيلات أو تعدد التوقفات اسهم الى حد كبير بضعف الدوري وعدم وصوله للمستوى الذي كان متوقعا.

*ماذا استفدت من مسيرة الاحتراف؟
_اكتسبت الكثير من الخبرة مع اللاعبين الأجانب والمدربين وطورت كثيرا من مستواي الفني داخل الملعب فضلا عن التعامل الاحترافي داخل الملعب وخارجه, فاللعب في بطولة دوري أبطال أفريقيا مع المريخ السوداني واللعب في الدورين القطري والايراني اضافا لي الكثير وطورا من مستواي.

*علاء اذا لم يكن لاعب كرة قدم مايحب أن يكون؟

ــ منذ طفولتي أعشق كرة القدم ليس حبا بالمادة أو الشهرة, ولكن لا أتخيل نفسي غير لاعب كرة قدم.

*كيف تتعامل مع معجبيك؟

ــ بكل حب واحترام أتواصل معهم عبر مواقع التواصل او الكلام المباشر

*دور العائلة في مسيرتك الرياضية؟

ــ عائلتي دعمتني بشكل كبير ودعاء الوالدين سهل علي الكثير من الأمور للاستمرار بمسيرتي الرياضية