علاء مهاوي:لعبت أفضل مبارياتي أمام البرازيل

529

 أميرة محسن /

الكرة حلم حياته، كان يتمنى اللعب مع الكبار، وتحقق له ذلك، بدأ مسيرته الكروية عام 2013 مع نادي الكهرباء، ليكمل تألقه وإبداعه مع فريق نادي الزوراء، برز بشكل لافت للنظر في بطولة كأس آسيا تحت سن 23 سنة، واستدعي الى صفوف المنتخب إنه نجم نادي الزوراء ومدافع المنتخب الوطني علاء مهاوي، التقته مجلة الشبكة فكان هذا الحوار….الوطني العراقي ..

*أي الأندية لعبت لها؟

ــ نادي الكهرباء وبعده انتقلت الى فريق النوارس عشق طفولتي .

*هل يخطف الزوراء الدوري هذا الموسم ؟

ــ النوارس دائماً تطمح في الاستمرار بالتقدم، أتمنى أن نحقق انتصاراً ونفرح الجمهور الزورائي الوفي، وهذا ليس صعباً على النوارس، التي تمتلك مجموعة مميزة من اللاعبين، فضلاً عن القيادة المثالية للكادر التدريبي الذي يقوده المدرب عصام حمد .

*تقدمك مع المهاجمين في المباريات، هل هو اجتهادك أم هي توجيهات المدرب ؟

-التقدم مع المدافعين وتغيير أماكن اللعب أكيد هي توجيهات المدرب وليس اجتهاداً مني .

*رأيك بالمحترفين في الدوري العراقي ؟

_غالبية اللاعبين المحترفين شكلوا إضافة جيدة لأنديتنا المحلية، و الاحتراف معمول به في كل العالم، لكن ندعو الإدارات أن تتعاقد مع اللاعبين الذين يضيفون للفريق وليس العكس .

* أنت والزوراء ؟

-مثلما تعرفين ويعرف الجميع أن الزوراء فريق بطولات، ولا يمكن لنا أن نستمر بنزيف النقاط، لاسيما أن جماهيرنا لا ترضى بغير الفوز، لذلك عقدنا العزم على أن نطوي صفحة النتائج السلبية ونبدأ بداية حقيقية من أجل إسعاد جماهير الأمة الزورائية، وباعتقادي أن هذا هو السبب الحقيقي لتفوقنا، حيث الإصرار والعزيمة كانا أهم سلاحين لنا، ناهيك عن التفاف الجماهير حولنا، أضف الى ذلك وجود الكابتن عصام حمد الذي أضاف لنا الكثير.

* ماذا عن اللاعبين الجدد الذين استقطبهم النوارس ؟

ــ لايختلف اثنان على أن الزوراء كان الأنشط خلال “الميركاتو الشتوي”، حيث استقطبنا نوعية لاعبين ممتازين وضعوا بصمتهم من أول لقاء بقميص الزوراء، وهم الموهوب سجاد رعد والقناص مصطفى كريم واللاعب الكبير أمجد كلف، كذلك الموهوب صفاء هادي، حيث أرى أن هذه الوجوه الجديدة أعطت للزوراء إضافة كبيرة خلال منافسات الدوري والكأس، فضلاً عن كأس الاتحاد الآسيوي الذي نطمح أن نحقق لقبه في هذه النسخة .

* البطولة الآسيوية، هل ترى أن فريقكم مؤهل للفوز بها ؟

ــ أعتقد أننا استوفينا شروط البطل منها أن لدينا نوعية من اللاعبين الممتازين وكادراً تدريبياً على مستوى عالٍ، ناهيك عن الجماهير الزورائية التي أراها من أهم أسباب نجاح الزوراء، ولا ننسى دور الإدارة في تذليل الصعاب، هذه المزايا ستضعنا أمام مسؤولية كبيرة في جميع البطولات. ونحن على قدر هذه المسؤولية.

* مباراة لا تفارق ذاكرتك ؟

ــ نهائيات اولمبياد ريو دي جانيرو، وبالتحديد مباراة البرازيل التاريخية، هذه المباراة هي الأجمل لي طيلة مسيرتي ، حيث طلب مني الكابتن عبد الغني شهد مراقبة النجم نيمار حقيقة في بادئ الأمر كنت مرتبكاً بعض الشيء على اعتبار أن هذا اللاعب هو الأفضل في العالم ولم ينجح أغلب مدافعي العالم بإيقافه ناهيك عن أن المباراة في البرازيل وأمام جماهيره العاشقة له، لكني شيئاً فشيئاً، أدركت ان إيقافه يحتاج الى تركيز وصلابة فتوكلت على الله، ولعبت أمامه بكل رجولة طوال تسعين دقيقة، حيث ولله الحمد استطعت أن أحدّ من خطورته لنخرج بنقطة تاريخية من هذه الموقعة .

* خلال المباراة هل دار شيء بينكما ؟

ــ كانت هناك مناوشات جرت بيني وبين ” نيمار” حتى وصل الأمر به أن يشتمني ويضربني بتعمد بعيداً عن عين الحكم، والسبب أني كنت أقول له ( أن كرستيانو هو أفضل لاعب في العالم) بالانجليزية طبعاً وكان هذا يغضبه وبصراحة لم أكن أتوقع أن هذه الكلمة قد تغضبه .

*رأيك بمستوى التحكيم في الملعب ؟

ــمستوى التحكيم جيد بالنسبه لدورينا، لكن هذا لايمنع أن هناك بعض الأخطاء التي تحصل في بعض المباريات .

*طموحك الرياضي ؟

-الاحتراف عربياً ودولياً.

*هل تلقيت عروضاً للاحتراف ؟

_نعم هناك عروض وعن قريب سوف أعلن عنها .

*من اللاعب الذي تكوِّن معه ثنائياً في الملعب ؟

-صديقي اللاعب علي حسين.

*أمنية تحققت ؟

ــفي الحقيقة هما أمنيتان تحققتا لي بفضل الله ودعاء الوالدين الأولى اللعب مع فريق الزوراء والأمنية الثانية هي اختياري في صفوف المنتخب الوطني، وطبعاً أعتز بوجودي ضمن قائمة أفضل 100 لاعب في القارة الصفراء وهو إنجاز شخصي ووطني.

*المدرب الذي اكتشف علاء مهاوي ؟

_المدرب موفق حسين .

*هدف تعتز به ؟

ــفي مرمى القوة الجوية الموسم الماضي .

*مباراة لاتنساها ؟

ــمباراتنا مع الفريق البرازيلي في الريو .

*ماذا تعني لك الشهرة ؟

ـ النجومية

*كيف تتعامل مع المعجبين ؟

ــبتواضع ومحبة كبيرة وهذا شيء يفرحني حينما أفرح الجمهور الرياضي.

*علاء مهاوي بعيداً عن الرياضة؟

-إنسان بسيط جدا أكرة النفاق وأحب الجميع، أحب عائلتي التي كان لها الفضل الكبير في مساندتي ودعمي، أحب اللون الأبيض لأنه زي النوارس .

*كلمة أخيرة ؟

ــشكراً لمجلتكم مجلة العائلة العراقية على التضييف وحسن الضيافة. وشكراً لجمهورنا الرياضي الوفي الذي يساندنا في الملاعب .