عماد محمد لـ “مجلة الشبكة”: كل شيء يرخص لأبناء بلدي الغالي

79

#خليك_بالبيت

أميرة محسن /

نجم عراقي قدم أروع ما يكون على أديم الملاعب الداخلية والخارجية، هداف من طراز خاص، مثلما كان صانعاً للأهداف التي منحت العراق العديد من البطولات العربية والآسيوية، نال الكثير من الألقاب لموهبته، اتجه إلى التدريب بعد اعتزاله اللعب ليكون قريباً من معشوقته الساحرة، نجح مع أغلب الأندية التي أشرف على تدريب فرقها.
ابن كربلاء المقدسة عماد محمد كان ومازال وفياً للعراق ومدينته كربلاء في أصعب الظروف، والدليل وقوفه مع أبناء شعبه في محنة وباء فيروس كورونا التي أحرقت الأخضر واليابس في عموم العالم. عن بعض الأمور الرياضية وما قدمه عماد لأبناء بلده في هذا الوقت العصيب.. مجلة “الشبكة العراقية” حاورت العمدة، مدرب منتخب ناشئة العراق لكرة القدم فدار معه هذا الحديث:
في بداية الحوار شكرناه عما قدمه من مساهمات مع بداية الجائحة، فقال:
-كل شيء يرخص لأبناء بلدي الغالي، لولا الجماهير المحبة لما وصلت إلى هذه المرحلة، قدمت شيئاً بسيطاً جداً لهم في هذا الظرف العصيب الذي نمر به بسبب هذا الوباء الخطير، لقد سلمت الفندق الذي أمتلكه في كربلاء إلى خلية الأزمة لمعالجة المصابين بفيروس كورونا وبإذن الله الصحة والسلامة لأبناء العراق الغالي.
وعن تبرعاته بسلال طعام للمتعففين، قال:
-كما قلت مسبقاً إن كل ما أقدمه لأبناء شعبي الغالي هو شيء بسيط جداً، أتمنى على أصحاب الأموال المتيسرين أن يقدموا ما يقدرون عليه لأبناء بلدهم في ظل هذا الظرف العصيب الذي تسبب في أن يفقد الكثيرون رزقهم، وأقصد الذين يعملون على الأجور اليومية والكسَبة الصغار، ولاسيما أن غالبيتهم يعرفون أن حظر التجوال هو لصالح المواطن، لكن إذا كان المواطن جالساً في البيت بدون وارد فماذا يعمل؟ هنا لابد من الموسورين أن يتبرعوا. عموماً بعد تسليم الفندق لخلية الأزمة قمت بفتح المطعم (شاورما سيتي) من أجل تقديم الوجبات الغذائية للقوات الأمنية والصحية التي استنفرت جميع جهودها من أجل القضاء على هذا الفيروس اللعين، كما تم توزيع سلة غذائية على أبناء بلدي الغالي.. اللهم اكفنا شر هذا المرض وشافِ كل مريض.
•لنعود بحوارنا إلى الكرة، ماذا عن منتخب الناشئين.. متى يتجمع اللاعبون، وهل هناك استحقاقات مقبلة؟
-الحقيقة أن فيروس كورونا بعثر كل البطولات، بل أوقف النشاط الرياضي في كل بقاع الأرض، برغم ذلك أنا أتصل بلاعبي المنتخب وأحذرهم من الوباء والبقاء في البيت مع إجراء التمارين داخل المنزل، وهو أسلم طريق للخلاص من هذا المرض اللعين، كنا نعول على المشاركة في الكثير من البطولات التي لم تقَم بسبب الوباء، إن شاء الله مع انتهاء أزمة الوباء سنعاود التدريبات استعداداً للاستحقاقات المقبلة، ولاسيما أن فريقنا يضم مجموعة مميزة من اللاعبين الصغار من أصحاب الكفاءات وبأعمار صحيحة، وهم من جميع المحافظات التي ذهبنا إليها وإلى أطرافها لمشاهدة اللاعبين واختيار الكفوئين، والحمد لله أصبح لدينا منتخب قوي قادر على تحقيق الانتصارات في البطولات العربية والآسيوية.
*ماذا تقول عن هذه المرحلة؟
-مرحلة جداً صعبة في ظل فيروس كورونا اللعين الذي أوقفنا عن معشوقتنا كرة القدم، لقد كنا نتأمل المشاركة في بطولات خارجية ومعسكرات، لكن ما باليد حيلة، الفيروس اللعين أدخل العالم في حيرة، أتمنى أن تزول هذه الغمة عن العالم وتعود الحياة إلى طبيعتها.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.