قبل ثلاثة أدوار وشِّح باللون الأزرق الدوري الكروي العراقي يصطاده الصقور

312

 أميرة محسن /

أخيراً، وبعد ماراثون طويل، استطاع فريق نادي القوة الجوية إحراز لقب الدوري الكروي العراقي لموسم 2020- 2021 قبل انتهاء مباريات الدوري الكروي بثلاث جولات، فقد تمكن الفريق من أن يتصدر الدوري بجدارة واستحقاق مبتعداً عن أقرب منافسيه بنقاط عدة، إذ حسم لقب الدوري في مباراته الأخيرة التي كانت أمام فريق نادي النفط بنتيجة 4/1.
عن فوز الصقور بلقب الدوري تحدث رئيس الهيئة الإدارية لنادي القوة الجوية (الفريق الطيار شهاب جاهد) قائد القوة الجوية قائلاً:
الجمهور.. اللاعب رقم 12
نحن فخورون بما تحقق لكرة الجوية في المواسم المنصرمة وهذا الموسم على وجه التحديد، ولاسيما العروض الرائعة التي قدمها الفريق في مسابقة الدوري الكروي بخطفه اللقب، فالجميع كان على مستوى المسؤولية من إدارة إلى جهاز فني ولاعبين، كما ندين بفضل كبير لجمهورنا الذي كان اللاعب رقم ١٢ في الملعب طوال الموسم متحملاً برد الشتاء وحر الصيف اللاهب، أشكر من كل قلبي هذا الجمهور الوفي، لقد كان هدف الإدارة والكادر التدريبي واللاعبين إسعاد جمهورنا المحب الذي يعطي كثيراً من وقته وقوته، والفوز بالدوري أبسط هدية نقدمها لهم. أضاف جاهد: أشكر الكادر التدريبي واللاعبين على المستوى الكبير الذي ظهر به الفريق والروح القتالية العالية والإصرار على تحقيق هذا الإنجاز التاريخي للنادي، إنها جهود كبيرة قدمها الجهازان الإداري والفني تحت قيادة المدرب الوطني القدير أيوب أوديشو الذي نجح في رفع الروح المعنوية للاعبين، فانعكس ذلك في أدائهم القوي أثناء المواجهات وتحقيقهم لهذه النتيجة المشرفة التي أفرحتنا كثيراً، ثمة أيضاً دور بارز لأعضاء الهيئة الإدارية في تهيئة الأجواء المثالية للفريق من أجل تحقيق هذا الهدف المنشود.
جنينا الثمار
فيما قال أمين سر النادي ونجم جيل 2007 هيثم كاظم: في هذا الموسم، الذي خطف لقبه فريقنا، قدم الصقور مستويات رائعة في مباريات الدوري، برغم قوة الأندية المشاركة، لكن الفريق استطاع أن ينهي معظم المباريات لصالحه، ويتوج باللقب قبل ثلاثة أدوار من اختتام الدوري، الكل شاركوا في هذا الإنجاز الرائع الذي تحقق للفريق، من إدارة إلى كادر تدريبي ولاعبين وجماهير عاشقه، لقد كان موسماً شاقاً، إلا أننا جنينا ثمار كل ما خططنا له والحمد لله تفوق الفريق في مبارياته.
استحق الصقور اللقب
من جانبه، قال اللاعب الدولي وهداف القوة الجوية أيمن حسين: أتقدم بالتهاني والتبريكات إلى جميع محبي الصقور، فالفريق قدم أداءً رائعاً هذا الموسم استحق به إحراز لقب الدوري، قبل ثلاثة أدوار فقط، إذ استطعنا أن ننهي الجدال بالفوز الكبير على فريق النفط بأربعة أهداف. وأود أن أشكر من كل قلبي جمهور الجوية الوفي الذي وقف مع الفريق في السراء والضراء، ونحن نعاهد مشجعينا أن نقدم الأفضل في المناسبات الرياضية المقبلة.
الصقور عنوان التألق والأبداع
أما كابتن الفريق أحمد إبراهيم فقال: أهنئ الجميع بهذا اللقب الغالي، لقد كان إنجازاً رائعاً تحققه كرة الصقور هذا الموسم من حيث المستوى المميز في مباريات الدوري، فالفريق لعب هذا الموسم بطريقة الروح الواحدة، فكان الجميع شعلة من العطاء داخل الملعب، بل إن الكادر التدريبي للفريق الذي يقوده المدرب الخبير أيوب أوديشو كان على قدر المسؤولية في توجيه اللاعبين والخطط الرائعة التي وضعها كانت عنواناً للتألق والإبداع قادت إلى الفوز باللقب، وكان للجماهير الكروية دور كبير في هذا الإنجاز، فقد كان الجمهور الجوي رائعاً في مساندة الفريق طوال المباريات إذ حضر المباريات من أجل مساندة الفريق في الرحلة الطويلة من الدوري، والحمد لله كُللت جهود الفريق بإحراز بطولة الدوري لموسم 2020/ 2021.
توقعنا الفوز باللقب
كما تحدث مدرب حراس شباب القوة الجوية جابر محمد قائلاً: قبل مباراة فريقنا القوة الجوية ضد فريق نادي النفط كنا نتوقع أن يفوز الفريق ويخطف الدوري قبل ثلاثة أدوار من انتهاء الدوري، فالتفاؤل كان واضحاً لدى محبي الصقور، وقد تحقق ما تمنيناه عندما أمطر الصقور مرمى فريق النفط بأربعة أهداف نظيفة كانت كفيلة بحصول الفريق على درع الدوري، ولا شكّ أن الأزرق في هذا الموسم كان رائعاً في جميع المباريات التي لعبها، سواء على ملعبه أو خارجه، إذ قدم اللاعبون عروضاً رائعة تكللت بتحقيق الفوز في جميع المباريات، ما عدا بعضها، إذ لم يحالف مهاجمينا الحظ فخرجنا متعادلين، لكن في المحصلة النهائية يبقى عنوان الفوز من نصيب فريق الصقور، بل إن الجماهير المحبة للفريق كانت العنوان الأبرز في هذا الإنجاز، فقد وقفت الجماهير المحبة مع الفريق في كل مباريات الدوري برغم عدم دخولها إلى الملعب بسبب جائحة كورونا، إلا أن جماهير الصقور شجعت الفريق من خارج الأسوار واحتفلت معه داخل الملعب وخارجه، مرة أخرى أهنئ إدارة القوة الجوية والكادر التدريبي واللاعبين والجماهير المحبة على هذا الفوز الثمين.