قحطان جثير تألق لاعبا ونجح مدربا

640

بالرغم من مرور عقود على إعتزال نجوم الرياضة العراقية، إلا أننا نتشوق دائما إلى أستذكار ماقدمه هؤلاء على اديم الملاعب الخضراء،اليوم نتصفح ماقدمه نجم المنتخب الوطني العراقي قحطان جثير خلال مسيرته الكروية.
ولد قحطان جثيرعام في بغداد بمنطقة البلديات 1973، وبدأ ممارسة لعبة كرة القدم في منطقة البلديات ، وفي عام 1986 لعب إلى أشبال القوة الجوية ثم إلى ناشئة الصناعة، بعدها كانت نقطة التحول في مسيرته عندما شاهده مدرب الصناعة في ذلك الوقت ثائر جسام يلعب في دوري وزارة الصناعة أُعجب بقدراته فضمه إلى صفوف فريقه ومنحه فرصة اللعب في دوري الكبار، واثبت جدارته وأكد على أنه لاعب واعــد وينتظره مستقبل كبير بعد أن تمكن جثير من التفوق على كبار المدافعين وهــزّ شباك ابرز الحراس.
وكان لوجود المدرب ثائر جسام مع المنتخب الأولمبي كمدرب مساعد لشقيقه الأكبر أنور جسام الفضل في دعوته إلى المنتخب الأولمبي، لأنه كان مطلعاً بصورة جيدة على مستواه البدني وقدراته الفنية.
عام1995 قدَّم جثير نفسه بقوة عندما تألق مع المنتخب الأولمبي في تصفيات دورة أتلانتا الأولمبية، انتقل بعد هذا التميز إلى صفوف نادي الطلبة الذي لعب له خمسة مواسم متتالية ومن ثم انتقل إلى الكرخ استطاع أن يحصل على لقب هداف بطولة بغداد برصيد ستة أهداف، كما حصل على لقب وصيف الهداف لبطولة الدوري وكذلك فاز بلقب هداف الدوري في موسم1999 ـ2000 .
عام 1996 تم استدعائه إلى صفوف المنتخب الوطني من قبل شيخ المدربين الراحل عمو بابا ، شارك جثير مع منتخبنا في نهائيات بطولة أمم آسيا في لبنان عام2000 تحت إشراف المدرب ميلان ، وبعد ذلك شارك في تصفيات كأس العالم تحت إشراف المدربين عدنان حمد وبديله الكرواتي بيلين ومساعده ثائر جسام.
نظراً لمستواه الجيد من خلال مشاركاته مع المنتخب الوطني في أكثر من “30” مباراة دولية خاض اللاعب قحطان جثير تجربة الاحتراف مع نادي الاتحاد القطري “الغرافة حالياً” ومع نادي الخور القطري، وبعد عام 2003 عاد إلى نادي الصناعة ثم اعتزل اللعب بشكل نهائي وتحوَّل إلى التدريب ونجح نجاحاً كبيراً في خطواته التدريبية الأولى مع فريق الصناعة الذي قاده للحصول على مراكز متقدمة في الدوري الممتاز.
بعد اعتزاله الكرة عام 2007، تم تعيينه مدربا لنادي الصناعة وبقي في هذا المنصب حتى عام 2013، ثم اشرف على منتخب الناشئين ونجح بالفوز ببطولة غرب اسيا للناشئين لسنة 2015 .