قحطان جثير لـ “مجلة الشبكة”: سأقول كلمتي مع الميناء

245

حاورته / أميرة محسن/

قحطان جثير من المدربين العراقيين المميزين، نجح مع غالبية المنتخبات الوطنية العراقية والأندية التي أشرف عليها. خرّج العديد من اللاعبين خلال فترة تدريبه، وحقق في الموسم الماضي نتائج جيدة مع فريق نادي القوة الجوية، لكن قرار الإدارة جاء عكس ما خطط له المدرب، ليتسلم هذا الموسم فريق نادي الميناء، إذ سوف يشارك السفّانة في دوري المحترفين، فهل ينجح جثير مع كرة الميناء بعد أن طالبه القائمون عليها بتحقيق المراكز الأولى في الدوري؟
عن استعدادات الفريق المينائي، وبعض الأمور الأخرى، حدثنا نجم منتخب العراق السابق والمدرب حالياً قحطان جثير في هذا الحوار الصريح :
*ماذا استفدت من تجربتك مع فريق الجوية؟
_تجربتي مع فريق القوة الجوية كانت ناجحة جداً، استفدت منها فنياً ومعنوياً، ولاسيما أني أقود فريقاً كبيراً، وكان لي الشرف أني كنت ضمن الكادر الذي قاد الصقور.
*ما سبب خروجك المفاجئ بعد تحقيق نتائج جيدة مع الصقور؟ وهل كان بالإمكان الحصول على الدوري؟
_ الحقيقة أننا حصلنا على نتائج رائعة في دوري الموسم الماضي، لكن خروجي كان قراراً إدارياً، مع العلم أني عملت ودربت في ظروف صعبة جداً.
*هل كانت هناك تدخلات في عملك من قبل الهيئة الإدارية؟
_لا، لم تكن هناك أية تدخلات من أي طرف، أنا – كمدرب – أعمل على التدريب والتأهيل في كل ما يتعلق بالمسائل التي تخص التدريب واللاعبين، وأي مدرب لا يسمح لأي شخص بالتدخل في أمور وأشياء تخص التدريب، وأنا في طبعي لا أحب أبداً أن يتدخل أي كان في أموري التدريبية.
*ماذا ستقدم للفريق المينائي الموسم الجديد؟
_ تسلمنا مهمة تدريب فريق الميناء، وهو فريق كبير له اسمه وتاريخه في الملاعب، يساعدني في مهمتي المدربون مؤيد جودي وفريد مجيد وحسن هادي مدرباً لحراس المرمى، ورافد سالم محللاً فنياً، وضعنا منهجاً نسير عليه خلال الفترة المقبلة من أجل إظهار الفريق بشكل مميز في مباريات الدوري المقبل، وسيكون الفريق نداً قوياً، ونسعى إلى اعتلاء المراكز المتقدمة.
**إلى أين يمكنك الوصول بالفريق؟ وما توقعاتك في الترتيب هذا الموسم؟
_ قلت مسبقاً إن فريق الميناء سوف يكون له تأثير في الملعب هذا الموسم، ونسعى في مهمتنا الجديدة لتحقيق نتائج إيجابية بعد سنوات من التراجع الذي مر به الفريق في الدوري وهبوطه إلى الدرجة الأولى، لذا سنعمل للوصول بالفريق إلى مراكز متقدمة في الدوري.
*هل تعاقدتم مع لاعبين معروفين أم مع شباب ستعتمدون عليهم؟ وهل هناك محترفون؟
_نعم.. هناك لاعبون محليون ولاعبون محترفون، ومعظم اللاعبين المحليين هم من الشباب في نادي الميناء ومن مختلف المحافظات، وسوف يشكلون إضافة مميزة للفريق، وبالنتيجة فإن اللاعب الأفضل هو الذي سوف يأخذ مكانه في تشكيلة الفريق الرئيسة، كما أن هناك ستة لاعبين محترفين في الفريق، اثنان من النيجر واثنان من الكاميرون وآخران من ساحل العاج، سنعمل على أن تنسجم التشكيلة المينائية بين اللاعبين المحليين والمحترفين ليظهر الفريق بالشكل المميز الذي يفرح الجماهير المينائية المحبة التي وقفت مع الفريق، في الأيام المقبلة ستشاهدون السفّانة بحلّة جديدة مميزة.
*ما سر ابتعادك عن المنتخبات الوطنية العراقية؟
_ النتائج الجيدة التي حققتها مع المنتخبات الوطنية العراقية مازالت حلاوتها في ذاكرة الجميع، لقد دربت منتخبي الشباب والأولمبي وفرقاً محلية كبيرة، وهذا هو عملي مع الهيئات واللاعبين، إذ قدمت أروع النتائج، سواء مع الشباب أو الأولمبي، وحتى مع الأندية، ولا يوجد سر في ابتعادي عن المنتخبات الوطنية، فهي قرارات، وأنا أحترم هذه القرارات.
*هل تتوقع انطلاق دوري المحترفين، ما رأيك فيه؟
_أعتقد أنه دوري كروي كبير، لكنه يحتاج إلى تحضيرات كبيرة من قبل الفرق التي ستشارك في دوري المحترفين، من حيث تحضير ملاعب جاهزة ولاعبين محترفين جيدين ومحليين كبار، ونأمل المشاركة فيه وسنقدم مستوى مميزاً.
*ما رأيك بالمنتخب الوطني.. هل أنه يسير بطريقه صحيحة، أم أن هناك تخبطات في العمل، وهل سيرضي الشارع الرياضي العراقي؟
_ إن من هم أساسيات نجاح الفريق استقرار المدرب والجهاز المساعد، وفي هذه الفترة بدأ الفريق يلعب مع منتخبات كبيرة، وهذا سوف يسهم في دعم مستوى اللاعبين وإظهار طاقاتهم في الملعب، كذلك الدوري الذي كان يليق بالفرق العراقية من حيث الملاعب والتنظيم والمستلزمات والاستقرار في أداء اللاعبين.