قناص فريق كربلاء .. زيدان عبد الجبار لـــ “مجلة الشبكة”: التحكيم ظلم فريق كربلاء!

325

أميرة محسن /

لاعب شاب ينتظره مستقبل كبير في عالم الكرة، (زيدان عبد الجبار) اسم كروي جديد لفت إليه الأنظار من خلال الموهبة الفطرية التي يمتلكها. قدم في الموسم الحالي مع فريق نادي كربلاء أداء مميزاً خلال مباريات الدوري العراقي الممتاز.
هذا التألق الواضح لزيدان دفع مدرب المنتخب الأولمبي راضي شنيشل إلى ضمه في صفوف المنتخب الأولمبي، إذ شارك زيدان مع الأولمبي في بطولة الدوحة، التي قدم خلالها مستوى راقياً أشاد به الكثيرون. عن مسيرته الكروية وبعض الأمور التي تخص ناديه كربلاء، حدثنا قناص الفريق الكربلائي زيدان عبد الجبار في هذا الحوار:
*كيف كانت بداياتك مع الكرة؟ ومن أي المناطق انطلقت؟
-انطلاقتي كانت من مدينة الزعفرانية المليئة بالمواهب الكروية، حيث لعبت ضمن الفرق الشعبية فيها، وبالذات مع فريق (اتحاد عطا)، بإشراف المدرب المعروف الكابتن عطا ومعه الكابتن سعد، اللذين يشرفان على الفئات العمرية. أول نادٍ لعبت له كان نادي الشرطة مع الكابتن حسن محمود -فئات عمرية- كما لعبت موسماً مع نادي كربلاء، كانت إعارة من نادي أربيل. حالياً أنا مع كربلاء، لكن عودتي إلى أربيل أو بقائي مع نادي كربلاء ستحددهما الأيام المقبلة.
* ما أسباب فقدان نادي كربلاء نقاطاً كثيرة هذا الموسم؟
-هناك أسباب كثيرة وراء فقدان الفريق للنقاط المهمة، في بعض المباريات كان الفريق بدون مدرب، وهو ما أثر سلباً على الفريق، إضافة إلى أن أكثر اللاعبين لم يكونوا منسجمين مع الفريق بين المرحلتين، وأمور أخرى كثيرة جعلت الفريق يفقد نقاطاً ثمينة، إن شاء الله ستعود الأمور إلى نصابها، ونعود بقوة لخطف النقاط .
*ماذا قدمت لكم إدارة نادي كربلاء؟
-إدارة نادي كربلاء جيدة ولم تخلف الوعد مع أي لاعب، ففي حالة الفوز تكرم الفريق، وهي لم تتأخر في دعم اللاعبين، إنها أفضل بكثير من إدارات أخرى، الرواتب تسلّم في وقتها إلى اللاعبين، فضلاً عن حضور الإدارة جميع المباريات التي خاضها الفريق خلال مباريات الدوري الممتاز ومؤازرتهم القوية للاعبين.
*ما أجمل مباراة لك هذا الموسم؟
_الحمد لله، في هذا الموسم لدي الكثير من المباريات التي قدمت خلالها مستوى جيداً، أمام أربيل استطعت أن أحرز هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة، صنعت هدفاً وأحرزت هدف الفوز، كذلك كنت مميزاً في مباراتنا ضد النجف.
*مستوى فريقكم يختلف من مباراة إلى أخرى، ما السبب في هذا التباين؟
-فريقنا يقدم أداء جيداً خلال المباريات، لكن سوء الطالع رافق الفريق في الكثير من مباريات هذا الموسم، إذ أننا نلعب أفضل من المنافس، لكن عدم استغلال الفرص السهلة كان عنوان المباريات التي أخفقنا فيها.
*إلى ماذا تطمح؟
-أطمح أن العب ضمن صفوف المنتخب الوطني، أنا حالياً ضمن صفوف المنتخب الأولمبي وقدمت مستوى جيداً أشاد به الكثيرون خلال مباريات الأولمبي في الدوحة.
*إذا جاءك عقد جيد من أندية جماهيرية هل تمانع؟
-بدون أي شك فإن أي لاعب يطمح في أن يلعب للأندية الجماهيرية، واذا جاءني عقد من أحد تلك الأندية فسوف أمثله.
*رايك بالدوري العراقي؟
-دوري الموسم الحالي يختلف عن المواسم السابقة من حيث التنظيم والمستوى الذي تقدمه الفرق الوطنية، فضلاً عن وجود الملاعب الكثيرة الجيدة التي لها الأثر الأكبر في المستويات التي تقدمها الفرق خلال مباريات الدوري، على عكس السنوات السابقة حين كانت الأندية تلعب في ملاعب غير جيدة، الملاعب الراقية أعطت حلاوة أكثر للدوري العراقي.
*هل صحيح أن التحكيم ظلم فريق كربلاء في الكثير من مباريات هذا الموسم؟
-الأخطاء التحكيمية لم تكن مقصودة ، لكنها ظلمت فريق كربلاء في الكثير من مباريات هذا الموسم، بل إننا في أكثر من ستة مباريات ظلمنا من التحكيم، ضربات جزاء وطرد ضدنا، في حين ضربات جزاء لنا لم تحتسب، وهذا ماجعلنا نفقد نقاطاً كثيرة بسبب الرؤية التحكيمية غير الصحيحة، لو كان (الفار) موجوداً لكان هناك كلام آخر، نتمنى أن يستخدم (الفار) في حسم المواقف التحكيمية.
* هل قدم الأولمبي ما عليه في البطولة الودية بالدوحة؟
-في بطولة الدوحة الدولية قدم منتخبنا الأولمبي مستوى جيداً جداً، في المباراة الأولى أمام الأولمبي الفيتنامي قدم فريقنا مستوى مميزاً، إذ كانت مباراة رائعة، وبرغم أنها الأولى لفريقنا، لكننا استطعنا أن نحقق الفوز وبثلاثة أهداف. في المباراة الثانية أمام المنتخب الكوري الجنوبي كان فريقنا هو الأفضل في أكثر دقائق المباراة، لكننا أضعنا العديد من الفرص، وكان بإمكاننا الفوز، لكن سوء الحظ لازمنا لغاية الدقيقة الأخيرة من المباراة التي كانت تسير لصالحنا، ومن هجمة غير متوقعة جاء هدف الفوز للفريق الكوري. عموماً فإن الأولمبي يضم نخبة جيدة من المواهب التي سيكون لها شأن كبير في مسيرة الكرة العراقية، فالكادر التدريبي الذي يقوده الكابتن راضي شنيشل درس إمكانية اللاعبين خلال المباريات التي لعبها الفريق، إن شاء الله سيكون هذا الفريق العمود الأساسي للكرة العراقية.