كارلي لويد..تعلمت من السقوط أكثر مما تعلمت من النجاح

309

 أميرة محسن /

أشاد بها أوباما وكتب عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)بعد فوز أمريكا بكأس العالم بكرة القدم : ياله من فوز للمنتخب الأمريكي، مباراة رائعة لكارلي لويد، بلادكم فخورة بجميع لاعبات الفريق.

أعلنت الأمريكية كارلي لويد، المتوجة بجائزة أفضل لاعبة في العالم، لعام 2016 للمرة الثانية من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، عن نيتها اعتزال عالم الساحرة المستديرة في 2020.

أمر رائع

وقالت لويد البالغة من العمر 32 عاما ربما تكون اللحظة الأفضل لي عام 2016 أتت من خارج المستطيل الأخضر ذلك لأني تزوجت براين حبيبي على مقاعد الدراسة، وهو يُعتبر من أفضل الأيام والرحلات في حياتي، هناك كؤوس العالم، الألعاب الأولمبية، لحظات كروية رائعة، لكن أن يرتبط المرء بالزواج بحبّ حياته كان أمراً مميزاً، لحظة مميزة أخرى عشتها خلال عام 2016 ، أخطط الآن لإنهاء مسيرتي بعد دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020،
ولم تستبعد لويد أن تتجه إلى عالم التدريب بعد الاعتزال، إذ قالت بعد الاعتزال أخطط للدخول في فترة انتقالية تمهيداً للحقبة التالية من مسيرتي بعد الاعتزال .

بناء عائلة

وأضافت أعتقد بأن بعض الأبواب قد تُفتح أمامي، ولن أغلق أي باب منها، سواء كان الأمر يتعلق بالتدريب أم التعليق على المباريات، أو البقاء في أجواء اللعبة، بطبيعة الحال، أريد البدء ببناء عائلتي وبالتالي سيكون هذا الأمر عملاً كاملاً بحدّ ذاته. عموما الأمر لم يكن سهلاً، فبعد إحرازنا كأس العالم عام 2015، كان عام 2016 صعباً حيث تعرضت للإصابة ولم نفز، لكن في بعض الأحيان نتعلم في السقوط أكثر مما نتعلم في النجاح، أعتقد بأن عام 2016 كان بالنسبة إلي درساً مفيداً لكي أواصل تطوير أدائي.

وتسلمت لويد جائزة أفضل لاعبة كروية في العالم من أسطورة كرة القدم الأرجنتيني جابرييل باتيستوتا خلال الحفل السنوي للفيفا الذي أقيم في مركز المؤتمرات بمدينة زيوريخ السويسرية.

وتفوقت الأمريكية لويد، التي فازت مع منتخب بلادها بلقب كأس العالم 2015 للسيدات بكندا، على الألمانية ميلاني بيهرنجر والبرازيلية مارتا.

إشادة من الرئيس

نالت كارلي لويد قائدة المنتخب الأمريكي جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعبة في كأس العالم لكرة القدم للسيدات في كندا بعدما ساعدت فريقها على اكتساح اليابان 5-2 في المباراة النهائية، وأصبحت لويد أول من يسجل ثلاثة أهداف في نهائي كأس العالم للسيدات لتنال إشادة الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وكتب أوباما عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): ياله من فوز للمنتخب الأمريكي، مباراة رائعة لكارلي لويد، بلادكم فخورة بجميع لاعبات الفريق.

واحتفلت لويد بأول ألقابها في كأس العالم، بينما أضافت الكرة الذهبية كأفضل لاعبة بالبطولة إلى حصيلة كبيرة من الانجازات تشمل الحصول على ذهبية الأولمبياد مرتين.

وقالت لويد حلمت أنني ألعب في نهائي كأس العالم وتخيلت وأنا أسجل أربعة أهداف، يبدو مضحكا جدا لكن هذا كل ما في الأمر، الخلاصة هي أنك يمكن أن تكون قويا على الصعيد البدني وتملك جميع الأدوات لكن لو كانت حالتك الذهنية ليست جيدة بما يكفي لن يمكنك تحقيق أشياء أكبروأفضل بالنسبة لي أنا أحلم وأتخيل باستمرار .
وقالت جيل ايليس مدربة الفريق عن لويد: هي مثل الوحش، أداؤها لا يصدق، أنا سعيدة للغاية من أجلها.

وخطفت لويد الأضواء في الكثير من البرامج التلفزيونية حول العالم كونها الأبرز لعام 2016 في لعبة كرة القدم في موقعها وسط الهجوم .