كليان مبابي.. جوهرة موناكو السوداء التي أبهرت زيدان

337

إعداد القسم الرياضي/

إنه فتى لطيف ومحترم وهادئ جداً، لكن أعطيه الكرة لن يكون لطيفاً بعد ذلك، لا يفقد الأمل، يملك مهارات، صانع أهداف، يمكنه أن يفعل ما يشاء مع الكرة عندما تكون بين أقدامه.

هذا ما قاله النجم الفرنسي تيري هنري عن كليان مبابي، اللاعب الفرنسي الشاب صاحب الأصول الكاميرونية.

أسلوب اللعب

يلعب كيليان مبابي كجناح أيسر، والميزة الأهم التي يمتلكها مبابي السرعة والمهارة والقدرة على التسجيل، وهذه الميزات الثلاث الأهم للاعب الجناح، كما أنه ليس مثل باقي اللاعبين في هذا المركز، فهو يُفضل اللعب الفردي عن الجماعي وهذه نقطة مهمة جعلت بعضهم يطلق عليه بأنه أفضل موهبة فرنسية صاعدة خلال الفترة الحالية.

لمع نجم اللاعب الفرنسي خلال الموسم 2016/2017 مع الفريق الفرنسي إذ سجل 15 هدفاً مع فريقه في الدوري، في حين تألق بشكل لافت في دوري أبطال أوروبا بعد أن سجل سبعة أهداف.

البداية

تم اختيار مبابي للذهاب إلى أكاديمية كليرفونتين، أشهر أكاديميات كرة القدم بفرنسا والتي تضم أفضل المواهب، لينضم إلى أبرز الأسماء اللامعين الذين تخرجوا فيها، مثل نيكولا أنيلكا، لويس ساها، ويليام جالاس، وتيري هنري.
كيمبو إكوكو بدأ نفس رحلة مبابي من بوندي إلى كليرفونتين، ومع الوقت وصل كيليان إلى هناك وهو في عمر الخمسة أعوام، قبل أن يبدأ مسيرته الرياضية كمهاجم مع نادي رين.

ذاع صيته في أكاديمية كليرفونتين، وعندما سُئل وهو في عمر 14 عاماً عن طموحاته، تحدث عن ريال مدريد وقال: “إنه من الأفضل استهداف القمر. بهذه الطريقة، إذا فشلت، ستحصل على الغيوم”.
عندما بلغ الـ15 عاماً، قبل سنتين من مغادرة الطلاب أكاديمية كليرفونتين، لفت أنظار العديد من الأندية خارج فرنسا، مثل ريال مدريد، تشيلسي، مانشستر سيتي وليفربول وبايرن ميونيخ، إلا أنه فضَّل الانضمام للإمارة الفرنسية موناكو من أجل مواصلة تعليمه.

موناكو

لعب مبابي أول مباراة رسمية مع الفريق الأول في الثاني من كانون الأول 2015 في وقت متأخر كبديل، وأصبح أصغر لاعب في التاريخ يرتدي قميص موناكو بعمر 16 عاماً و347 يوماً، محطماً رقم مواطنه تيري هنري.
وفي 20 شباط عام 2016، حيث كان عمره 17 عاماً و62 يوماً، حطم رقم هنري مجدداً، وأصبح أصغر لاعب يسجل مع موناكو، عندما أحرز الهدف الثالث بالأنفاس الأخيرة في الفوز على تروا (3-.)

لسنا أغبياء

والد مبابي حريص على وجود نجله بين أسوار موناكو، إلا أن رأيه تغير بعدما عرضت مانشستر سيتي الإنجليزي 40 مليون جنيه إسترليني للتعاقد معه، خاصة لغياب اللاعب المستمر عن التشكيل الأساسي للفريق الفرنسي.
“كنت أعتقد أنه سيكون جزءاً منتظماً بتشكيل موناكو، هذا ما وعدتني به الإدارة، لسنا أغبياء لكننا لم نتخيل أنه الخيار السادس في هجوم الفريق، كان بإمكانه أن يذهب لناد كبير ويكون سادس خيار، هذا ما قاله والده ويلفريد لصحيفة “ليكيب”.

الفرصة

بعد تهديد والد مبابي، الذي تضمن تحذيراً بالبحث عن ناد آخر للتعاقد معه في انتقالات يناير إذا لم تتغير الأمور، المدير الفني ليوناردو خارديم احتفظ به على مقاعد البدلاء ولم يشارك في المباراة التالية ليخسر موناكو من تولوز (3-1)، لكنه بدأ مباراة مونبيلييه وسجل هدفاً وصنع اثنين في فوز عريض (6-2)

أول هاتريك لمبابي كان في 14 ديسمبر 2016، بالمباراة التي فاز فيها موناكو على رين (7-0)، ليسهم في التأهل إلى ربع نهائي مسابقة كأس فرنسا، قبل أن يسجل ثلاثيته الثانية بعد شهرين فقط في الفوز (5-0) على متز بالدوري، ويحتفل بأول أهدافه بدوري أبطال أوروبا أمام مان سيتي الشهر الماضي.

المستوى الدولي

لعب مبابي مباراتين للمنتخب الفرنسي تحت 17 عاماً، وتم استدعاؤه في منتخب تحت 19 عاماً، ولعب ساعة في افتتاح البطولة الأوروبية التي أقيمت شهر يوليو الماضي، وانتهت بالخسارة من إنجلترا (2-1)، قبل أن يسجل هدفاً بعد فوز (2-0) على كرواتيا، واثنين في سحق هولندا (5-1)..