للمرة الأولى.. الصقور يتوجون أبطالاً لكأس الأندية الآسيوية

499

 أحمد رحيم نعمة/

الانجاز الذي تحقق لفريق القوة الجوية ونيله لقب كأس آسيا للاندية لم يأت اعتباطاً، فالطريق لم يكن سالكاً ومعبداً بالورود، بل كان صعبا ومضنيا بدءا من الضائقة المالية التي نعرف تفاصيلها وتأثيراتها على عملية التنقل ومصرف الجيب، مروراً بحرمان لاعبين مهمين وأصابة آخرين وعدم وجود بدائل على دكة الاحتياط، إلا ان المدرب الجنرال باسم قاسم عرف كيف يخلق توليفة بحجم وطنه وشعبه تكون قادرة على نيل اللقب الآسيوي بجدارة واستحقاق، فلم تقتصر الفرحة على مشجعي الأرزق فحسب
، بل غطت العراق من شماليه الى جنوبيه عندما خطف الجويون كأس اسيا للاندية للمرة الأولى في تاريخ الكرة العراقية ..عن هذا الانتصار الكبير تحدث قائد الفريق باسم قاسم قائلاً:

أصبح القوة الجوية أوّل فريق عراقي يخطف لقب بطولة كأس الإتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعد فوزنا على بنغالورو الهندي 1-صفر في المباراة النهائية التي اقيمت على ملعب نادي قطر في الدوحة، أعتقد أن هذا الفوز مهم جداً ليس فقط لجماهير القوة الجوية، بل لكل ابناء الشعب العراقي، وبالرغم من أننا كنا تحت ضغط كبير ونفتقد أربعة لاعبين، إلا أننا نجحنا في استغلال فرصنا جيداً وفزنا باللقب، لقد كان لاعبونا الأفضل في المباراة ويمكن ملاحظة ذلك من خلال عدد الفرص الضائعة طوال المباراة، أنا سعيد جداً لأنني ذهبت إلى كأس العالم للمرة الأولى مع العراق، والآن فزنا بلقب كأس الاتحاد الآسيوي للمرة الأولى.

اللقب بعد كفاح طويل

هداف كأس الاتحاد الأسيوي حمادي احمد الذي احرز هدف الفوز الثمين لصالح القوة الجوية يقف في صدارة هدافي البطولة عندما سجل 16 هدفاً تحدث عن الانجاز قائلا: اللقب الاسيوي جاء بعد كفاح طويل، فأنا سعيد جدا بهذا الانجاز الذي تحقق بجهود الادارة والكادر التدريبي واللاعبين ومساندة الجماهير العراقية، هذا اللقب نقدمه هدية الى جماهير القوة الجوية الوفية والى الشعب العراقي الكريم الذي نحرص على ان نرسم الفرحة على وجهه وإسعاده في ظل ظروف صعبة يعيشها البلد، اعتقد ان هذا اللقب مسؤولية كبيرة. ونتطلع الى تحقيق نتائج جيدة في الدوري العراقي الذي نخوض مبارياتنا المقبلة فيه، حقيقة ومن دون مجاملة ان فريقنا استحق بكل جدارة اللقب وقد أضعنا الكثير من الفرص، الا ان ذلك لا يقلل من قيمة ومكانة الفريق الهندي الذي يضم مجموعة كبيرة من المحترفين الأجانب، وبذلك يكون الأزرق قد دخل التاريخ العراقي كأول فريق يحرز بطولة آسيوية على مستوى الاندية ليكمل ما حققته منتخباتنا الوطنية لجميع الفئات العمرية باحراز الألقاب.

مستو جيد

هاشم خميس مدرب حراس فريق القوة الجوية أشار الى المستوى العالي الذي قدمه الحراس طيلة المباريات التي لعبها الفريق، وقال ان الانجاز الذي حققه الصقور بالحصول على كأس الاتحاد الأسيوي جاء نتيجة الجهد الكبير الذي قدمه الكادر التدريبي واللاعبين فضلا عن دعم الادارة للفريق لقد تكلل ما خططنا له بالحصول على أول لقب عراقي في تاريخ الأندية.

مبارك الفوز

فيما قال كابتن فريق القوة الجوية علي عبد الجبار: مبارك لعراقنا الغالي هذا النصر ومبارك لكرتنا التتويج، وللكادر التدريبي ولاعبي واداريي القوة الجوية والاعلام الرياضي الذي وقف الى جانب الفريق الجوي، ولجميع من كان له دور في هذا النصر الذي يضاف الى النصر الذي تحققه قواتنا الأمنية والحشد الشعبي الأبطال على عصابات داعش الارهابية، ففريقنا لم يخض أي مباراة على أرضه وتوج بلقب بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد فوزه على بنغالورو الهندي بهدف دون مقابل ليكون أول فريق عراقي يحرز هذا اللقب.. مبارك للاعب البطل حمادي احمد الذي احرز لقب هداف البطولة برصيد ١٦ هدفا ولقب أفضل لاعب فيها، والف مبارك لإدارة وجمهور الجوية وللكابتن باسم قاسم الذي أضاف لقبآ جديدا الى ألقابه.

هيبة الكرة العراقية

أما المهاجم امجد راضي فقال: إنها أهم لحظة بمسيرتي الرياضية، لا يمكن مقارنتها بأي محطة أخرى، فالتتويج بلقب كأس الاتحاد الآسيوي، أثبت أن الكرة العراقية، ما زالت بخير، برغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، لقد كنا متأكدين من نيل لقب كأس الاتحاد الآسيوي بحكم امتلاك الأزرق الجوي العريق جهازا فنيا كبيرا ولاعبين قادرين على إحداث الفارق.. فالكتيبة الزرقاء قدمت مباريات كبيرة طوال مشوار البطولة، الأمر الذي جعلها تخطف البطولة الآسيوية باستحقاق، سيما وان خطف لقب كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم أعاد للكرة العراقية هيبتها بين دول القارة الصفراء.