مدربة القوس والسهم حنان جاسم سخروا منا في أمريكا فخطفنا ذهبية العالم

138

حاورتها: أميرة محسن – تصوير: يوسف مهدي /

من المدربات اللواتي يعملن بصمت، خجولة لاتهوى الظهور في الإعلام برغم تخريجها لنجوم لعبة القوس والسهم العراقية. حققت لاعباتها أروع النتائج في البطولات الآسيوية والعالمية.
من المدربات اللواتي يعملن بصمت، خجولة لا تهوى الظهور في الاعلام برغم تخريجها لنجوم لعبة القوس والسهم العراقية، حققت لاعباتها أروع النتائج في البطولات الآسيوية والعالمية. (مجلة الشبكة العراقية) التقت المدربة حنان جاسم بعد بطولة كأس العرب الأخيرة التي أقيمت ببغداد وحصل العراق فيها على المركز الأول في هذا الحوار الشيق.
• متى بدأت ممارسة لعبة القوس والسهم؟
– في البداية أحب أن أقول إن رئيس اتحاد لعبة القوس والسهم هو زوجي سعد المشهداني، وبعد سنوات من استلام زوجي رئاسة الاتحاد دخلت بنتاي رند وفاطمة اللعبة ولهن من العمر ثماني سنوات. في البداية كانت رند هي من تتنافس على المراكز الأولى رغم صغر سنها، بعد ذلك، وأثناء الاضطرابات الأمنية في عام 2006، ذهبنا للعيش في مصر وبقينا هناك سنتين، وكان سكننا قرب ملعب نادي وادي دجلة وهو المركز التدريبي للاتحاد الدولي للعبة القوس والسهم، وهناك استمرت رند وفاطمة بالتدريب، وشاركت رند في أول بطولة دولية في جنوب أفريقيا فحصلت على ميداليتين ذهبية وفضية، ومن هناك بدأنا نمارس اللعبة فحب زوجي لهذه اللعبة هو من جعلنا نعشقها واصبحت جزءاً من حياتنا داخل البيت وخارجه.
• هذا عن رند وفاطمة، فماذا عنك وما سر عشقك للعبة؟
– عندما ذهبنا الى مصر كانت رند وفاطمة تتدربان في نادي وادي دجلة وهو مركز للاتحاد الدولي للعبة القوس والسهم وكنت كل يوم اصطحبهن للنادي من أجل التمارين، ثم أقيمت دورة تدريبية دولية للقوس والسهم دخلت فيها وكنت أنا أول امرأه عراقية تحصل على شهادة تدريبية دولية، حيث شاهدني مدير التطوير والتنمية في الاتحاد الدولي باسكال كوليمير فعرض عليّ الدخول في هذه الدورة لكي أشرف على بناتي وأعلمهن أصول لعبة القوس والسهم، ويومها قال لي: أنتم في بلاد الشرق لا تحبون أن يدربَ بناتكم رجل، فالأفضل أن تتعلمي اللعبة لكي تكوني أنتِ من يعلمهن أصولها، وفي الوقت نفسه تعطين الدافع الكبير لهن كونك والدتهن.
• ما الإنجازات التي كنتِ مواكبة لها؟
– الحمد لله.. الإنجازات التي قدمتها كوني مدربة رجال ونساء قوس مركب كمباوند كثيرة، لكن بعد المدرب الايراني، فالانجازات التي حققتها لوحدي بدون مدرب أجنبي هي حصول اللاعبة فاطمة سعد على ذهبية بطولة العالم في أمريكا للشباب وحصولها على برونزية كأس العالم للمتقدمين في المغرب وذهبية وفضية في بطولة التضامن الاسلامية، وفضية رجال فرقي وذهبية وفضية لفاطمة في بطولة آسيا للصالات في هونك كونك وذهبية وفضية في بطولة العرب التي اقيمت في المغرب وفضية فرقي رجال وفردي رجال فضة وبرونز، كما حصنا على برونزية كأس العالم في مكاو للاعبة فاطمة بعدها حصلنا على ذهبيتين للاعبة فاطمة في بطولة آسيا للصالات، ثم ذهبية المكس تيم للاعبة فاطمة واللاعب وليد في بطولة التضامن الاسلامية وفضية فردي لفاطمة، وحققنا الأوسمة أيضاً في البطولة العربية التي جرت في تونس وحصلت اللاعبة فاطمة واللاعب إسحاق على ذهبية المكس تيم وذهبية فردي للاعبة فاطمة وفضية وبرونزية للرجال، وأضيف كذلك بأن رند سعد ابنتي الأخرى حققت الرقم التأهيلي لأولمبياد طوكيو، وستكون إن شاء الله موجودة في هذا المحفل الرياضي الكبير.
• أما زلتِ تدربين المنتخب الوطني للنساء والرجال؟
– أنا حالياً مدربة نساء فقط، وفي آخر بطولة أقيمت في بغداد وهي بطولة كأس العرب، حصلت اللاعبة فاطمة سعد على ذهبيتين، وفضية للاعبة نبراس حميد، وفضية للاعبة زينب عصام، فضلاً عن حصول اللاعبة فاطمة على جائزة محمد بن راشد ال مكتوم للابداع الرياضي لأفضل لاعبة عربية لحصولها على ذهبية العالم، وهناك إنجازات كثيرة لا تسعفني الذاكرة باستحضارها.
• شعورك وأنت تشرفين على تدريب فاطمة ورند وهما تحصدان النتائج العالية؟
– هو شعور لا يوصف، خوف مع فرح شديد عندما يعتلون منصات التتويج، في كل بطولة يجدنني خلفهنّ بكل سهم ينطلق أحس أن قلبي يتوقف، والله العظيم فرحتي بالفوز ليس لأجلي أو لأجل بنتيَّ، بل من أجل بلدي، ففرحتي الكبيرة عندما أرى العلم العراقي يرفرف ويعزف النشيد الوطني. في أميركا كنت أنا وفاطمة والإداري محمد علي فياض ووالدها سعد المشهداني كانت رحلة شاقة جداً، كنا خائفين من عدم إحراز اي نتيجة، وفي أول يوم ذهبت انا وفاطمة وكانت الفرق حاضرة والجميع كان في دهشة، وهم يتساءلون ماذا يفعل هؤلاء هنا في بطولة كبيرة كهذه؟ كانت فاطمة خائفة، فقلت لها اثبتي لهم أن العراق موجود هنا وأننا لسنا أقل منهم، بل أفضل منهم. كان مدرب الفريق الدنماركي ينظر إلينا باستهزاء وكل ظنه اننا موجودون للحضور لا أكثر، لكن عندما انتهت البطولة بتتويج فاطمة بالمركز الاول من بين جميع هذه الدول، جاء المدرب الذي استهزأ بنا في بداية البطولة وبارك لنا، وهناك أتت محطات التلفاز والصحافة ليسألوا فاطمة: كيف استطعتِ أن تحصلي على المركز الأول؟
• لماذا انت بعيدة عن الإعلام؟
– أنا بعيدة عن الإعلام لأن هدفي ليس الشهرة، لكن هدفي أن أكون راضية عمّا أقدمه أمام نفسي وأكون فخورة أكثر عندما أشعر أنني قدمت لبلدي شيئاً، وفرحتي تكبر عند شعوري بأن بلدي يفتخر بي.
• من هي الأم حنان جاسم؟
– أنا حنان جاسم أم لخمسه أبناء ثلاث بنات وولدين؛ نور البنت الكبرى وهي إعلامية ناجحة ورند وفاطمة، وعبد الله ومحمد مازالا في بداية مشوارهم، ولأني أم فأنا فخورة كل الفخر أني والدة رند وفاطمة ونور لأنهن قدمن تضحيات وانجازات تخدم بلدهن ورفعن رأس والدهنّ ووالدتهن.