مدرب النادي باسم قاسم لـ”الشبكة” : الزوراء يعيش حالة افلاس تام

571

اميرة محسن/

بالرغم من ظرفنا القاسي فأننا نتطلع بقوة لتحقيق ثنائية الدوري والكأس الموسم الحالي.
كان النجاح حليفه مع معظم الأندية التي أشرف على تدريبها، سيما حصوله على دوري الكرة العراقي مع فريق نادي دهوك موسم 2010، فضلا عن النتائج المميزة التي حققها لفريق الزوراء الموسم الحالي

بالرغم من الإزمة المالية الخانقة التي يعشها النادي، نتحدث عن باسم قاسم مدرب الزوراء بعد ان إزدادت علامات الإستفهام بشأن مستقبله مع النوارس في ظل تفاقم أزمته المالية.
«الشبكة» كان لها حوار صريح مع المدرب الأبرز لهذا الموسم.
*هل من أفق لحل الازمة المالية التي يعيشها نادي الزوراء ومتى؟
-في البداية اعلنت وزارة النقل عن صرف مبلغ 900 مليون دينار عراقي للنادي مساهمة منها بحل جزء من المشكلة، على ان يقسم المبلغ على دفعتين وأن تكون الدفعة الثانية في شهر كانون الأول ولم نتسلم لغاية الان فلسا واحدا، اي ان النادي حاليا يعيش حالة افلاس تام بسبب وعود وزارة النقل، والحق أن الزوراء عانى كثيرا في سنواته الأخيرة من الناحية المالية التي ألقت بظلالها على إنجازاته، وبعد هذه السنوات العجاف وبالرغم من الظرف المادي الصعب استطعنا ان نصل بالفريق الى بر الأمان بجهود اللاعبين بالمقارنة بالفرق الجماهيرية الأخرى التي تتفوق علينا ماديا وتنافسنا فنيا، وهذا بشهادة الاداريين وحتى إجمالي العقود للاعبينا أقل بكثير من العام الماضي، الان يوجد لدينا 12 لاعبا هم المميزون والآخرون من اللاعبين الشباب بعقود وبرواتب بسيطة واكبر مشكلة يواجهها نادي الزوراء الان هي الضائقة المالية التي نعاني منها لغاية اللحظة ونحن أمام مشكلة حقيقية حيث لم يتسلم اللاعبون القسط الأول وانا اشكراللاعبين لولائهم لناديهم.
واؤكد أن المسؤول على هذه الازمة المادية هي وزارة النقل التي وعدتنا في البداية خيراً، لكنها تنصلت عن وعودها.
ولا أعرف ما المقياس في هذه الوزارة، فهي تقدم دعما للميناء بنحو5 مليارات والزوراء؟ اي قياس هذا؟ وعندما اتكلم البعض يعتبرها مصلحة شخصية، لكن أنا اتكلم بشيء عام ودائما اتحدث بأمور تتحقق في المستقبل، فالزوراء اصبح قنبلة موقوتة اذا استمر الحال على ما هو عليه اعتقد انه سينفجر ضد الظلم الذي لحق به.
*هل واجهتم المسؤولين بخصوص النادي؟
-خلال تعامل المسؤولين معنا، نجد ان الأغلبية ليس لديها اهتمام بالرياضة وليست معنية بما يجري، ولذلك انا احذر من إحتمال ان تتلاشى الرياضة في المستقبل، فكرة القدم هي التي جمعت شمل العراقيين بجميع اطيافهم، وانا على يقين اذا إستمرت الأمور على حالها فإنه حتى الدوري وكرة القدم سوف تتوقف ليس بسبب المادة فقط ولكن هنالك اناسا يفكرون بهذا المستوى.
*بماذا تعد جمهور الزوراء في هذا الموسم؟
-جمهور الزوراء لايرضى الا بتحقيق الألقاب سواء كان الدوري أم الكأس واعتقد نحن قطعنا شوطا لاباس به وفي الدوري نحن متصدرون والحمد لله.
*بماذا يتميز باسل قاسم؟
-انا رجل اعمل في هذا المجال منذ اكثر من 24 سنة وبشكل مستمر واغلب اندية العراق عملت معها وسبق ان اشرفت على المنتخبات، علاوة على الخبرة والعمل وتضافر جهود اللاعبين جعلنا نتغلب على الكثير من الصعاب، وانا سبق ان قدت الزوراء 2004 واغلبهم عملوا معي وهذا الذي جعلنا نتغلب على ظروف عديدة ومن خلالكم اشكر اللاعبين على وقفتهم معي ومع النادي.
*برايك ما فرص منتخبنا في التأهل الى نهائيات كأس العالم؟
-المنتخب الوطني مشكلته معقدة واعتقد حتى اذا تجاوزنا المرحلة الأولى نواجه مصاعب كثيرة في المرحلة الثانية التي ستكون صعبة للغاية نتيجة تواجد منتخبات قوية مثل اليابان وكوريا الجنوبية وايران واستراليا.
*اين نادي الزوراء من فرق الدوري؟
-الزوراء هو زعيم الأندية العراقية، يقدم افضل العروض ويحقق احسن النتائج في هذا الموسم بفعل تواجد خلطة فنية زورائية تجمع بين خبرة اللاعبين الكبار ونشاط وحيوية اللاعبين الشباب. حيث تتصدر الكتيبة المجموعة الأولى بفارق مريح من النقاط، كما انها وصلت الى الدور النهائي من بطولة كأس العراق، حقيقة ما كانت لهذه النتائج ان ترى النور لولا القيادة الحكيمة للهيئة الادارية للنادي بقيادة نجم الكرة العراقية السابق فلاح حسن وتواجد جهاز فني على مستوى عال جدا، فضلا عن امتلاك القلعة البيضاء للاعبين الكبار وتواجد قاعدة جماهيرية هي الأكبر والأوسع على الصعيد المحلي.
*هل مازلتم تطمحون بإضافة ألقاب جديدة للزوراء؟
-الزوراء يملك كل ادوات النجاح الادارية والفنية والنفسية والمعنوية والجماهيرية لتحقيق ثنائية الدوري والكأس الموسم الحالي، لم لا فنحن هنا داخل اسوار القلعة البيضاء نملك هيئة ادارية على مستوى متقدم جدا الى جانب تواجد جهاز فني على قدر من الخبرة والتجربة والقدرة على التعامل مع اصعب الظروف والأحوال، ناهيك عن تواجد لاعبين كبار وشبان موهوبين الى حد كبير, ولا تنسي القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي تبث الحماس والاندفاع في اوصال اللاعبين.