مدرب نادي الطلبة قحطان جثير نسعى لإعادة “الأنيق” إلى سابق عهده

64

أميرة الزبيدي /

أكد مدرب فريق نادي الطلبة قحطان جثير أن سر تألق فريقه يعود الى جملة من العوامل الأساسية التي أسهمت في تطور الفريق، من بينها التعاون مع إدارة النادي واستقطاب مجموعة جيدة من اللاعبين، والإصرار على تقديم أفضل المستويات في مباريات الفريق.
وأضاف في حديث لـ “مجلة الشبكة العراقية”: “لا ننكر أن الفترة التي تسلمنا فيها الفريق كانت قصيرة، لكنها -بحمد لله- أعطت نتائج رائعة بشهادة المراقبين، المهم أن يستمر أداؤنا بخط تصاعدي، ولاسيما أن الدوري العراقي الممتاز طويل إذ نلعب 38 مباراة خضنا منها لغاية الآن 6 مباريات فقط، لكننا عاهدنا أنفسنا والإدارة أن يظهر فريقنا بالمستوى المطلوب.
وأشار جثير إلى أن النادي كان يعاني من أزمة مالية حادة جعلت أغلب اللاعبين السوبر ينتقلون الى أندية أخرى، مؤكداً أن الإدارة تحتاج الى حنكة ودراية، إذ تقع على عاتقها المسؤولية في تقدم الفريق أو تراجعه. مبيناً أن الإدارة السابقة كانت تقول إن الوزارة لم تصرف الأموال للنادي، فيما تقول الوزارة إن السبب في تردي أوضاع النادي هي الإدارة، وهذه الأمور ألقت بظلالها على الفريق، فكانت النتائج سيئة، لكن في هذا الموسم -الحمد لله- الدعم موجود من قبل وزارة التربية عن طريق الوكيل الدكتور علي حميد، ففي ضوء الميزانية المتوفرة، استطاع رئيس النادي توفير الاحتياجات كافة التي تسهم في نجاح مهمة الفريق، لذلك كانت النتائج مفرحة لمحبي النادي.
دفعة معنوية
وعد جثير وجود اللاعبين المحترفين مع الفريق عامل قوة، فقد أعطوا دفعة معنوية لزملائهم. مبيناً أن النادي تعاقد مع ثلاثة لاعبين محترفين قدموا مستويات رائعة خلال مشاركتهم الفريق في مباريات الدوري، فقد كانوا إضافة قوية بالتعاون مع زملائهم، فالدوري طويل ونحتاج الى مجموعة من اللاعبين لا يقلون شأناً عن الآخرين الذي يلعبون في التشكيلة الأساسية.

خليط متجانس
وعن عنصري الشباب والخبرة في الفريق قال جثير: “يضم الفريق خليطاً متجانساً من لاعبي الخبرة والشباب الذين وضعنا ثقتنا فيهم من أجل إعادة كرة الطلبة الى سابق عهدها وللمنافسة على لقب الدوري، إذ نتطلع الى التنافس على الدرع، ليعود الأنيق الى زمن التألق ومنصات التتويج. مشيراً إلى أن إدارة النادي والجهاز التدريبي واللاعبين مصممون على إعادة الفريق الى سابق عهده عندما كان الأنيق يحصد البطولات ويفرح جماهيره المحبة.
وأضاف أن اللاعبين متعاونون بشكل رائع مع الكادر التدريبي من خلال تطبيق كل ما يملى عليهم، وهم في تصاعد مستمر من مباراة إلى أخرى، ما ولد مستوى وأداء رائعين في المباريات التي خاضها الفريق. لاًفتا الى تجانس الفريق وقدرته على قلب الموازين كما حدث عندما تمكن من تحقيق الانتصار على الزوراء بهدفين نظيفين خلال الجولة الرابعة من الدوري.
وبيّن أن مباراة الزوراء هي التي فتحت لنا أبواب النجاح، إذ قدم الأنيق مباراة كبيرة استحق الفوز فيها بجدارة، وكان بالإمكان مضاعفة النتيجة لولا التسرع الذي رافق بعض لاعبينا، ما تسبب بإهدار الفرص السهلة، والحقيقة أن مستوى الطلاب هذا الموسم يختلف اختلافاً جذرياً عن السابق لأن اللاعبين استعادوا ثقتهم بأنفسهم وهم يسيرون في الطريق الصحيح، وهذه النجاحات كانت ثمرة جهودنا التي بذلناها خلال الفترة الماضية مع الفريق، ولاسيما أن الفوز في المباريات يعطي دفعة معنوية قوية للفريق بدون شك.

الأنيق يعود بقوة
كما أعرب جثير عن سعادته بالمستوى الرائع الذي يقدمه الفريق في مباريات الدوري، مشيراً الى أن هناك إخفاقات يمكن تجاوزها ظهرت في مباراتنا مع الشرطة، رغم أن اللاعبين قدموا مستوى رائعاً، لكن لم يحالفهم الحظ في إحراز هدف بسبب تسرعهم أمام المرمى، لكن يبقى المستوى العالي الذي ظهر عليه الأنيق يبشر بقادم أفضل.
وأضاف: لا يسعني إلا أن أتقدم بوافر الشكر والتقدير إلى الهيئة الإدارية ورئيس النادي، الذي قدم مشكوراً جميع المستلزمات التي تسهم في نجاح مهمة الفريق، بل كان ومازال يتابع عن قرب كل ما يحتاجه الفريق، كما أن الجماهير الرياضية المحبة للأنيق لعبت دوراً في الوصول الى هذا المستوى الرائع والنتائج المفرحة التي تحققت في المباريات السابقة.

مجموعة سهلة لكن!
على صعيد آخر، وصف جثير في ختام حديثه لـ “الشبكة” مسيرة المنتخب في التأهل إلى المونديال بالمتعثرة، مبيناً أن المنتخب العراقي لم يقدم المستوى المطلوب في جميع المباريات التي لعبها لغاية الآن. وتمنى أن تعود الأسود الى سابق عهدها حيث الانتصارات وفرح الجماهير العراقية، لأن فرصتنا في التأهل الى نهائيات كأس العالم ما زالت ممكنة لكون المجموعة سهلة، لكن لم يظهر لاعبونا بالمستوى المطلوب.