من المسؤول عن الشغب في ملاعبنا الكرويــــة؟

296

أميرة محسن/

في ظاهرة بعيدة عن تقاليد ملاعب الكرة العراقية، شهدت مباريات الدوري عددا من حوادث الشغب والاعتداءات التي طالت الكوادر التدريبية واللاعبين وحكام مباريات كرة القدم.
اتحاد الكرة العراقي وفي محاولة منه لمنع وقوع مثل هذه الحوادث التي تكررت، قرر اقامة مباريات الدوري للادوار المتبقية من دون جمهور، ترى من الذي حول ملاعبنا الى مسرح لعرض العضلات من قبل بعض المحسوبين على الاندية، هل هي هشاشة اتحاد الكرة أم عدم قدرة الأمن على حماية الكوادر داخل الملعب.. اسئلة واستفسارات عديدة وضعتها “الشبكة” على طاولة المعنيين حول هذا الموضوع.
البداية كانت مع عضو اتحاد الكرة فالح موسى الذي قال: لجنة الانضباط في الاتحاد عقدت اجتماعاً لمناقشة تداعيات أحداث مباريات دوري الكرة الممتاز في الجولات الماضية وخرجت بمجموعة قرارات حازمة وصارمة.
من جانبه حمل نائب رئيس نادي الطلبة محمد الهاشمي العناصر الأمنية المكلفة بتوفير الأمن داخل الملاعب مسؤولية ما حدث. وقال يجب ان تكون عيون الحماية على الجمهور والمدرجات لا على الملعب واللاعبين للحد من هذه الاعتداءات التي وصلت الى مراحل خطيرة وآخرها الاعتداء الواضح على اللاعب كرار جاسم عندما دخل أحد المشجعين الى أرض الملعب دون ان يوقفه أفراد حماية الملعب.

عناصر مسيئة
الصحفي الرياضي صلاح عبد المهدي قال: تنامي ظاهرة الشغب الجماهيري وجدت لها مرتعا في ملاعبنا، سواء كان ذلك في عاصمتنا الحبيبة أم المحافظات الأخرى حيث اطلق نفر من الجمهور المحسوب على بعض الاندية لنفسه العنان لأختلاق شتى انواع المنغصات التي عكرت صفو المباراة، وإذا كانت الصحافة قد أخذت دورها بنسبة كبيرة في التصدي لهذه الظاهرة، فعلى جميع الأطراف الأخرى ذات العلاقة الوقوف بحزم تجاه تلك الإساءات، وأعني هنا لجنة الانضباط في اتحاد الكرة ودائرة الحكام وادارات الأندية والأجهزة الفنية، فضلا على روابط المشجعين التي يجب ان تضطلع بدور كبير من خلال تشخيص العناصر المسيئة ونبذها، وأدعو ادارات الاندية أولا ان تلعب دورها وتشكل روابط قوية تكون قادرة على ابعاد النفر الضال من جمهور المسيء، لتكون ملاعبنا نظيفة ونقية من نماذج لا نحب ان نراها في ملاعبنا. كما نطالب الاتحاد بتشديد العقوبات على الأندية وحرمان الجمهور وفرض غرامات كبيرة للحد من ذلك التجاوز الذي يصدر من ضعاف النفوس ضد الحكام والمدربين واللاعبين لان هولاء وأعني المسيئين لا يريدون سوى فوز فريقهم وان خسر ينقلبون ضد لاعبي ومدربي وادارة الفريق الذي يشجعونه.

روح رياضية
بينما أعرب المشجع المخضرم مهدي الكرخي عن أسفه لما يحدث في الملاعب من أعمال عنف واعتداءات على اللاعبين والحكام والمدربين، وتطرق الى طبيعة الجمهور العراقي المتميز بروحه الرياضية وتشجيعه لفرق الخصم عندما تلعب على أرض العراق. ومعاقبة المسيئين بشدة ليكونوا عبرة لغيرهم وهم ثلة قليلة وليس الجميع . نحن نرفض قرار الاتحاد باقامة مباريات الدوري من دون الجمهور الذي يعد ملح المباريات، متمنيا من الاتحاد ان يعيد النظر في قراره باقامة المباريات المقبلة دون جمهور.

احترام النجوم
اللاعب الدولي كرار جاسم قال: حكم مباراة نفط الوسط والسماوة لم ينتبه للمشجع الذي قام بالاعتداء علي فيما شخص ردة الفعل التي قمت بها إزاء الاعتداء، معربا عن أسفه للعب في دوري لا يحترم نجومه، وأضاف جاسم: أنا لم اتوقع هذا الهجوم، بل ان الحال اصبح لايطاق في دوري لاتوجد فيه الحماية للكوادر التدريبية والتحكيمية واللاعبين. فالاعتداءات مستمرة على النجوم من بعض المحسوبين على جماهير الاندية دون رادع.

تأمين الملاعب
اللاعب الدولي حسين كريم قال: اغلب الملاعب العراقية غير مؤمنة اطلاقا بإستثناء ملعب الشعب الذي توجد فيه حماية كافية، بينما ملاعب بغداد والمحافظات الأخرى يمكن للمشجع ان يدخل ساحة الملعب في أي وقت، لقد شاهدنا الهرج والمرج الذي يحصل داخل الساحة عندما يحرز اللاعب الهدف نرى فصيلا من المشجعين داخل الملعب، والأدهى من ذلك عندما تنتهي المباراة نرى المعارك التي تحصل داخل الساحة بين الجماهير والفريق الضيف وشهدت الملاعب مؤخرا الكثير من المعارك، اعتقد ان القرار الأخير لاتحاد الكرة بمنع دخول المشجعين الى الملاعب جاء في محله من أجل ايقاف مسلسل الاعتداءات .