هوار لـ (الشبكة): بعد اعتزالي الكرة صرت مزارعاً!

676

 اميرة محسن/

من أبرز لاعبي الحقبة الذهبية صال وجال في الملاعب العربية والعالمية بصحبة الجيل الذهبي الذي أستطاع أن يخطف كأس أمم آسيا لأول مرة في تاريخ الكرة العراقية، أحترف في الدوريات العربية والأوروبية، قدم فيها أروع العروض والمستويات سيما مع نادي ابولو القبرصي، وبعد مسيرة مليئة بالانجازات الكروية العريضة قرر مؤخرا ترك كرة القدم والاتجاه صوب العمل الاداري.. انه اللاعب هوار ملا محمد الذي حل ضيفا على مجلة “الشبكة” فدار معه هذا الحوار.

*هوار بعيدا عن الرياضة كيف يقضي يومه؟

_مع الاهل والأصدقاء والسفر وفي وقت الفراغ اكون مزارعا لاني احب زراعة الأرض فهي الأم الطيبة واتابع مباراة ريال مدريد واللاعب كرستيانو رونالدو وغاريث .

*احساسك وانت تلعب في ملعب كربلاء مع عمالقة الكرة 2007 ؟

_احساس رائع لايوصف برفقة زملائي ابطال كأس آسيا 2007 في افتتاح ملعب كربلاء كانت فرصة لاعادة الذكريات الجميلة.

*من اين بدأت انطلاقتك الكروية؟

_ بدأت مسيرتي الكروية مع نادي الموصل في عام 1998، بعدها إنتقلت إلى بغداد للعب مع نادي القوة الجوية بعد أن شاهدني المدرب عمو بابا، وبدأت باللعب مع نادي القوة الجوية منذ عام 2000 وحتى عام 2005 ، وفي عام 2001 قام المدرب عدنان حمد باستدعائي إلى المنتخب، وحققنا الفوز في أول مباراة دولية لنا أمام منتخب السعودية في تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2002. وفي موسم 2005/2006 لعبت لنادي الأنصار اللبناني، وبعدها إنتقلت الى نادي أبولون ليماسول القبرصي، في 2007 قام نادي العين الامارتي بالتعاقد معي في عقد مدته 6 شهور بعد ان رفضت عرضا من أحد الأندية القطرية.

*ما رأيك باتحاد كرة القدم الحالي .. هل أضاف شيئا لكرتنا؟

_ الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم عمل ويعمل وفق ماتوفر له من امكانات مادية، فهو دائما يعمل لايجاد الحلول المناسبة والسير بحيادية مع جميع الأطراف الرياضية، وقد نجح الاتحاد هذا الموسم في ايصال الدوري الى مرحلة النهاية، فضلا عن اقامته مباراة الكأس بين الزوراء والجوية، وادخال المنتخب الأولمبي في معسكر خارجي في اسبانيا استعدادا لاولمبياد البرازيل والحال نفسه بالنسبة للمنتخب الوطني الذي يستعد لتصفيات كأس العالم.

*مشاريعك المستقبلية؟

_حاليا افكر ان اكون ضمن الهيئة الادارية لنادي القوة الجوية الموسم المقبل، كوني مثلت الصقور في بداية انطلاقتي وكان فألا حسنا على مسيرتي واحب ان اخدمه من هذا الباب.

*ماذا تعلمت من تجربتك الاحترافية؟

_الاحتراف يضيف للاعب أشياء كثيرة اهمها المهارات الفنية والبدنية واكتساب الخبرة من خلال الاختلاط باللاعبين الأجانب واكيد يكفينا فخرا باننا محترفون نمثل العراق . كما ان للاحتراف مردودا ماليا يفيد اللاعب في مشواره الرياضي.

* كيف شاهدت الدوري العراقي الموسم الحالي؟

_ بصراحة الدوري العراقي في الموسم الحالي غير منظم اداريا، سيما من ناحية مواعيد المباريات واماكن اقامتها، فضلا عن المبالغة في تأجيل الدوري وكثرة التوقفات، الأمر الذي انعكس سلبا على جمالية الدوري وروح المنافسة ورغبة اللاعبين والجمهور وحتى الاعلام بمتابعة الدوري. ولكن بحمد الله انتهى بخير للنوارس والكأس للصقور.

* ظاهرة الشغب التي تحدث في ملاعبنا كيف تصفها؟

_ الحقيقة من حق الجمهور ان يتعرض على تراجع النتائج أو انخفاض المستوى الفني أو حتى الأخطاء التي يقع فيها حكام الكرة، لكن ينبغي ان يكون الاعتراض بشكل حضاري ومنظم ووفق المعايير الأخلاقية التي تربينا عليها، لكن ان يقوم البعض من الجماهير الرياضية باثارة الشغب في الملاعب العراقية بعد كل خسارة أو خطأ من الحكم، فهذا أمر مرفوض ولا يمكن القبول به، يجب على الجماهير الرياضية هنا في العراق سيما في الوقت الراهن ونحن مقبولون على رفع الحظر الكلي أو الجزئي عن الملاعب العراقية، يجب ان تتصرف الجماهير الرياضية بطريقة اكثر حضارية واكثر وعيا بغية اقناع الاتحاد الدولي (الفيفا) ان العراق جاهز تماما لاحتضان الفرق والمنتخبات الاجنبية على الأراضي العراقية، لكن ان يرى الاتحاد الدولي صور كهذه غير مقبولة فانه لن يكون بمقدور العراق رفع الحظر الرياضي عن ملاعبه.

* تعتقد ان نادي القوة الجوية تعرض الى نوع من الظلم في هذا الموسم؟

– نعم كان لدينا الثقة والطموح والرغبة بخطف اللقب المحلي للموسم المنتهي, سيما وان معقل الصقور الزرق يضم خلطة فنية تجمع بين خبرة اللاعبين الكبار وحيوية اللاعبين الشبان، علاوة على وجود هيئة ادارية محبة وطاقم فني وتقني واداري عاشق للبيت الجوي والاهم من كل هذا وذاك نحن نمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة في العراق. ولكن اكتفينا بكأس الدوري وانا من خلال مجلتكم اهنىء جماهير الجوية .

* بماذا تصف منتخب كأس آسيا 2007 ؟

_ارى ان جيل 2007 حقق للعراق انجازا سيظل مطبوعا في ذاكرة الشعب العراقي لوقت طويل، لان هذا الانتصار أو الانجاز تحقق في زمن كانت فيها العاصمة بغداد وبقية المحافظات تمر بازمة، لكننا استطعنا تحقيقه بفضل الله وحمده والعمل الكبير الذي قام به الاتحاد العراقي والمدرب البرازيلي الطيب الذكر جورفان فييرا، فضلا على الروح القتالية التي اظهرها لاعبونا في تلك البطولة بقيادة يونس محمود.

* الكثير من جيل 2007 اعتزل اللعب؟

-نعم هذا الجيل الذهبي تقدم بالعمر لكن اكثرهم ما زال مؤثرا ويحظى بدعم كبير من قبل المدربين والجماهير وحتى الاعلام الرياضي.

*انت مع اللاعب الذي يعتزل مبكرا؟

ــ نعم على اللاعب ان يعتزل وهو في قمة عطائه والجمهور يذكر امجاده وليس العكس يتقدم بالعمر ويلعب ولايقدم شيئا فيضيع كل سجله الرياضي في لحظة.

* رايك بالكابتن يونس محمود؟

– هو أخ وصديق واثبت انه ما زال عنصرا فاعلا ومهما ومؤثرا في المنتخب العراقي، بدليل انه عندما غاب عن خليجي22 بالرياض لم يستطع اي لاعب تعويضه، حقيقة السفاح قائد وموجه وهداف وقلب المنتخب النابض وهو مدرب داخل الملعب.

* اهم انجاز لك في الملاعب؟

_انجاز كأس آسيا 2007 لان فوزنا في وقتها ادخل الفرحة في قلوب كل العراقيين .