هوب سولو: الاتحاد الأمريكي ظلم اللاعبات ماديا!!

306

ولدت هوب سولو في مدينة ريتشلاند، واشنطن بتأريخ 30 تموز 1981. والدها جيفري من أصل إيطالي هو الذي علمها لعب كرة القدم، لكن بعد انفصال والديها عاشت هوب سولو مع والدتها عندما كان عمرها ست سنوات. ولكن بالرغم من ذلك كانت علاقتها بوالدها قوية جداً حتى وفاته المفاجئة سنة 2007.
بدأت لعب كرة القدم منذ الصغر أي في عمر الخمس سنوات، حيث لعبت سولو في البداية بموقع الهجوم وسجلت 109 أهداف مع فريق مدرستها لتقود فريقها للفوز بثلاث بطولات.
وبعدها انتقلت للعب كحارسة مرمى لفريق جامعة ولاية واشنطن. واختيرت أفضل حارسة مرمى في مجموعة فريق جامعتها وأربع مرات كأفضل حارسة مرمى لجامعات الولايات المتحدة الأمريكية.
انتقلت هوب سولو للعب كحارسة مرمى للفرق المحترفة بكرة القدم ولعبت لفريق فيلاديلفيا جارجر وبعدها انتقلت للعب بالدوري السويدي. وبعدها الدوري الفرنسي.
ظهرت هوب سولو في أول مباراة دولية لها مع منتخب الولايات المتحدة الأمريكية للسيدات سنة 2000 وفاز الفريق وقتها بنتيجة كبيرة جدا 8-0 مقابل منتخب آيسلندا. وبعدها لعبت هوب سولو مع المنتخب الأولمبي الأمريكي في أولمبياد أثينا الصيفية سنة 2004.
وفي كأس العالم للسيدات 2007 حصلت هوب سولو مع فريق الولايات المتحدة الأمريكية لكرة القدم للسيدات على المركز الثالث، والميدالية الذهبية في ألعاب الأولمبياد الصيفية سنة 2008.
كأس العالم للسيدات 2011بعد مسيرة كبيرة مع المنتخب حصلت فريق الولايات المتحدة للسيدات على المركز الثاني بعد الخسارة بركلات الجزاء مع منتخب سيدات اليابان. وفي هذه البطولة حصلت على لقب أفضل حارسة مرمى بعد حماية هدفها لمدة 1054 دقيقة نظيفة، اذ قدمت سولو مستوى وأداء رائعا ساعد فريقها في الوصول الى أعلى المراكز سواء في بطولة كأس العالم للسيدات أم مشاركة المنتخب في الأولمبياد.
نجحت في التتويج بلقب كأس العالم وجائزة أفضل حارسة مرمى في البطولة، لكنها حلت في المركز العاشر في ترتيب اللاعبات الأفضل عام 2015.
حيث لم تستقبل شباكها سوى ثلاثة أهداف طوال البطولة لهذا حققت الفوز بجائزة أفضل حارسة مرمى في كندا 2015 عن جدارة واستحقاق، خصوصاً أنها قامت برد الكرات بصورة مذهلة.
ظلم الاتحاد الكروي الأمريكي
تقول حارسة مرمى المنتخب الأمريكي للسيدات هوب سولو أن الاتحاد الكروي الأمريكي عرف بالتميز ضد المرأة، وتحديداً ضد المنتخب النسائي، فيما يتعلق بالمكافآت المالية مقارنة بمكافآت المنتخب الرجالي. وقد كشفت الحارسة سولو عبر موقعها الرسمي أنها تقدمت مع 4 من زميلاتها بالمنتخب الأمريكي للسيدات، وهن لاعبة الوسط كارلي لويد (33 عاماً) والمهاجمة أليكس مورجان (26 عاماً) والمدافعة بيكي ساوربرون (30 عاماً) ولاعبة الوسط ميغان رابينو (30 عاماً)، بشكوى رسمية ضد الاتحاد الأمريكي لكرة القدم لظلمه منتخب السيدات الذي حقق انجازات دولية أكثر من منتخب الرجال.
وقالت سولو نحن أفضل منتخب في العالم على مستوى السيدات، حققنا كأس العالم ثلاث مرات، وحققنا الميدالية الذهبية في الدورات الأولمبية أربع مرات، ومن العدل أن نحصل على أموال توازي حجم انجازاتنا الدولية، حيث لم يسبق لمنتخب الرجال تحقيق كأس العالم أو الميدالية الذهبية في الدورات الأولمبية، حيث اكتفى فقط التأهل إلى كأس العالم عشر مرات مقابل التأهل 13 مرة في الدورات الأولمبية، إلا أنه يحصل على المكافآت المالية من الاتحاد الأمريكي لكرة القدم أكثر مما يحصل عليه المنتخب النسائي بحسب ما أكدته الحارسة سولو. وشددت سولو على أنها ستدافع عن حق منتخبها ضد الاتحاد الأمريكي لكرة القدم عبر المحاكم من أجل تطبيق مبدأ المساواة بين الرجال والنساء في موضوع المكافآت المالية. سيما وأننا سنلعب في صيف هذا العام منافسات دورة أولمبياد ريو دي جانيرو البرازيلية 2016 ونطمح الفوز بالميدالية الذهبية عكس ذلك فشل منتخب الرجال في التأهل إلى ريو 2016.