أبو الهيل يحتفي برواد إذاعة بغداد

524

ملاذ الأمين – عدسة: حيدر الخفاجي /

قلّد رئيس شبكة الإعلام مجاهد أبو الهيل عدداً من رواد إذاعة جمهورية العراق قلادة الإبداع والتميز ودرع الإبداع لما قدموه من أعمال إذاعية وفنية خلال مدة خدمتهم الطويلة بين أروقتها.

ودعا أبو الهيل الرواد من الإذاعيين الى تقديم نشرة إخبارية شهرية، عبر أثير الإذاعة، تثميناً من إدارة الشبكة لدورهم البارز في رفد مسيرة الإذاعة بمناسبة الذكرى 82 لتأسيسها.

وقال أبو الهيل، خلال الحفل الكبير الذي أقامته إذاعة جمهورية العراق وحضره نقيب الصحفيين وممثلو الوزارات وعدد من المذيعين الرواد والفنانين والمخرجين، إن “إطلاق هذه الدورة باسم المخرج الراحل حسن الأنصاري، يأتي تثميناً لدوره الكبير في إغناء الساحة الإذاعية بالبرامج والمسلسلات الدرامية والتاريخية والدينية التي غذّت جيلاً كاملاً من العراقيين ومستمعي اذاعة بغداد التي تأسست عام 1936، لافتاً الى أن أعماله الفنية مازالت تبث عبر الأثير في عدد من الإذاعات الناطقة بالعربية.”

وأضاف أن “اذاعة جمهورية العراق هي من اوائل الإذاعات في منطقة الشرق الأوسط، لذا فإن الخزين المعلوماتي والخبرات في هذا الفن التواصلي متأصلة لدى الملاكات الفنية والإعلامية في الإذاعة وهي مستمرة بالعطاء لتكون قريبة من الجمهور الذي يمطرها، عبر وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، بالإعجاب والمشاركات التي قاربت مئات الآلاف، ما يعني أن الجمهور ما زال متواصلاً مع الإذاعة العراقية الأم وأنها مازالت محافظة على نهجها الذي رسمه الرواد الأوائل.” داعياً الرواد الأوائل من المذيعين لتقديم نشرة أخبار واحدة، في كل شهر، لإدامة التواصل بين جيل الإذاعيين القدامى والجدد”.

وتابع أبو الهيل أن “برنامج ستوديو 10 الذي تعده وتقدمه المتألقة أمل المدرس هو نموذج لهذا التواصل، ونتمنى أن يتطور ويزدهر”،لافتاً الى ان “اذاعة بغداد يجب أن تعد لأن تكون مدرسة او معهداً يتلقى فيه المذيعون والمحررون والمخرجون والمعدون والملاكات الفنية الأخرى دورات في الفنون الإعلامية المختلفة ومنحهم الشهادة التي تؤهلهم للعمل في المؤسسات الإعلامية المختلفة “.

من جانبها، أكدت مديرة اذاعة جمهورية العراق سميرة جياد على أن “الإذاعة وهي تستقبل عامها الثالث والثمانين، تسير بخطى ثابته نحو مستقبل اعلامي زاخر، وهي تحتفي بهذا الكم الهائل من القامات العملاقة التي عملت فيها وتركت بصمتها عليها”، شاكرة استجابة الرواد من المذيعين والمخرجين والمحررين للمشاركة في هذا الاحتفال.