أفلام الأطفال يشاهدها الكبار قبل الصغار

430

ترجمة: ثريا جواد /

اختار المؤلف والناقد السينمائي المعروف مارك كرمود قائمة لأفضل 25 فيلماً للأطفال من البدايات المبكرة لأفلام الرسوم المتحركة مروراً الأفلام الأجنبية, الكلاسيكيات، وانتهاءً بأفلام الخيال العلمي التي يستهويها ويشاهدها الكبار قبل الصغار، ومن بينها: انحناء مثل بيكهام, المعيل, الأطفال, السلحفاة الحمراء في الخلفية, ساحر أوز, اي تي, ماري بوبينز وغيرها من الأفلام.
فئات مختلفة
يقول كرمود: ما المقصود بـ (فيلم الأطفال)؟ وهل يستهدف على وجه التحديد المشاهدين الصغار لتلبية احتياجاتهم المتزايدة؟ ربما يكون موضوع الفيلم عن الطفولة وهي تخص مجموعة واسعة من المشاهدين صغاراً وكباراً على حد سواء أو ربما هو مجرد فيلم يمكن للطفل مشاهدته أو أفلام تدور حول البالغين، ويضيف: عندما كنت طفلاً في أواخر الستينات وأوائل السبعينات كان هناك تصنيفان للأفلام والتي تستبعد المشاهدين الصغار وهما فئة AA التي تم تقديمها في العام 1970 والتي تخص الأطفال في سن 14 عاماً على الأقل وأفلام X-certificate التي اقتصرت على الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا أو فوق سن 18 عاماً وشملت الأفلام التي تندرج تحت هذه الفئات بالمحظورة مثل أفلام ديفيد إسيكس / رينجو ستار من أفلام الجريمة والرعب للمخرج سام بيكينباه (غزو كوكب القرود) Conquest of the Planet of the Apes في العام 1973 ومع ذلك كان هناك الكثير من الأفلام الغريبة والرائعة التي تندرج ضمن فئات U أو A، ما يجعلها متاحة لأي شخص أو على الأقل أي شخص فوق سن الخامسة.
ويكمل كرمود: أقصى ما أستطيع أن أتذكره أني قضيت الكثير من الوقت في السينما قدر الإمكان، وأرى أي شيء وكل شيء سُمح لي بمشاهدته وبنتائج مؤلمة أحياناً وفي تجميع هذه القائمة التي تضم 25 فيلماً رائعاً للأطفال حاولت أن أضع بنظرالاعتبار المجموعة الواسعة من الأفلام التي كنت محظوظاً بما يكفي لمشاهدتها في عصر مثير للإعجاب. وتتباين اختياراتي من أفلام الرسوم المتحركة القصيرة إلى أفلام الحركة الحية الطويلة، من الأفلام الصامتة إلى الكلاسيكية بلغات أجنبية ولا يتم ترتيب القائمة حسب الجدارة ولكن حسب التاريخ، ومن هذه الافلام:
الطفل (1921)
يلعب الفنان الكوميدي الراحل تشارلي شابلن والطفل جاكي كوجان في هذا الفيلم الكلاسيكي الخالد، والذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه أحد أرقى الأفلام في العصر الصامت وفي أول فيلم روائي طويل له كمخرج يستحضر تشابلن “صورة بابتسامة وربما دمعة” ما يجعله مزيجاً رائعاً من الفكاهة والشفقة والمأساة التي تجعله رمزاً محبوباً في جميع أنحاء العالم، ولا يمكن لأي طفل أو حتى بالغ مشاهدته دون أن يتأثر.
مغامرات الأمير أحمد (1926)
هو أول فيلم كارتون عالمي صامت يمثل نظرة رائعة في تاريخ الرسوم المتحركة مستوحى من قصص ألف ليلة وليلة للمخرجة الألمانية لوتي رينيجر الذي أنجزته في العام 1926. وقد أثر هذا الفيلم على العديد من كلاسيكيات الأطفال، من (سنو وايت والأقزام السبعة) إلى (السيف في الحجر) وهاري بوتر والأقداس المهلكة.
البالون الأحمر (1956)
تتبع فيلم الفانتازيا (البالون الاحمر) للمخرج الفرنسي ألبرت لاموريس القصير مغامرات صبي صغير يجد بالوناً يبدو أنه يمتلك عقلاً خاصاً به ويمثل له منارة الأمل وسط المناظر الطبيعية المظلمة، إنها شريحة رائعة وملهمة من سينما الشعر ما بعد الحرب. فاز لاموريس بجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو ليصبح الشخص الوحيد الذي حقق النصر في هذه الفئة بفيلم قصير.
ماري بوبينز (1964)
يعد هذا الفيلم واحداً من أفضل 10 أفلام تم إنتاجها على الإطلاق من تأليف بي آل ترافرس ومن إخراج روبرت ستيفنسون وبطولة النجمة جولي اندروز. حصل الفيلم على 13 ترشيحاً كبيراً لجوائز الأوسكار، وحقق الفيلم العديد من النجاحات بما في ذلك أفضل ممثلة وأفضل أغنية أصلية وأفضل مونتاج وأفضل مؤثرات وأفضل موسيقى ولاقى نجاحاً كبيراً.
عن الجارديان