الأوريجامي الفن المهمل

325

إعداد وحوار : أحمد الغـرّ –  مجلة “الشبكة العراقية”

لم يكن يتخيل أن مشاهدة فيديو عن فن تشكيل الورق (أو كما يًطلق عليه: الأوريجامي)، سوف يكون سبباً في شهرته وذيوع صيته لاحقاً في هذا الفن الذي أحبه وأتقنه، الفنان المصري “محمود البولاقي”، ابن مدينة بورسعيد المصرية، والبالغ من العمر 22 عاماً فقط، استطاع أن يعلّم نفسه ويبتكر ويطور إلى أن أصبحت تصميماته تنافس التصميمات العالمية. “مجلة الشبكة” التقته لنتعرف على تجربته وليطلعنا على أسرار هذا الفن.
في البداية، يعرفنا “البولاقي” بفن الأوريجامى على أنه “عملية تحويل ورقة مسطحة الشكل الى مجسم ثنائي او ثلاثي الأبعاد، إذ أن بتحويل ورقة مربعة الشكل او مستطيلة الشكل بطيات وخطوات معينة يمكن إخراج شيء قيّم وجميل، أما أصل كلمة الأوريجامي فهي من (أوري) ومعناه (الطي) و (الجامي) معناه الورق”، ويضيف أن “هذا الفن يستخدم في معظم الدول لتسهيل شرح الاشكال الهندسية للطلاب”.
عن بداية علاقته بهذا الفن يخبرنا بأنها “قد بدأت عندما كنت في أواخر عام 2011 أشاهد معرضاً فنياً في روسيا على التلفزيون، خاصاً بفن تشكيل الورق، حينها شاهدت أعمالاً مبهرة، وكان يقال إنها بورقة واحدة ولكني لم أصدق هذا، أعجبتني الفكرة جداً. بعدها بفترة بدأت أبحث على الإنترنت عن هذا الفن، أصوله وأساليبه، طرق طي الورق المختلفة لإخراج اشكال مبهرة في النهاية”. عن الصعوبات التي واجهته في بداياته أنه لم يجد من يساعده في تعلم هذا الفن، ويرجع السبب الـى “عدم معرفة أحد في المجتمع بهذا الفن”.
عن أنواع الورق المستخدم في فن الأوريجامي، يقول البولاقي: “لا يشترط ورق معين، إذ يمكن استخدام أي نوع من الورق، بالرغم من أن هناك نوعاً مخصصاً لفن الأوريجامي ولكنه ليس متوفراً كثيراً، كما أنه غالٍ جداً، يمكن استخدام ورق المجلات والجرائد والطباعة واللوحات العادية، كلها تفي بالغرض”، أما عن الوقت الذي يستغرقه التصميم الواحد لإنجازه، فيقول: “في البداية كان الأمر صعباً، ويستغرق وقتاً طويلاً، لكن الآن أصحبت قادراً على فهم أي تصميم وإنجازه فى وقت بسيط، وعموماً فإن متوسط إنجاز الأعمال التقليدية من 5 إلى 20 دقيقة ولكن هناك أشكالاً أكثر تعقيداً يستمر العمل فيها 4 ساعات وأحيانا 6 ساعات”.
عن عمله يقول “البولاقي”: ” أجد متعة في شرح الأعمال للجمهور، ولديّ الكثير من المتابعين من دول الوطن العربي، ومن خلال الإنترنت، وتحديداً الفيسبوك، استطعت الوصول إلى العالم، فقد طلب مني مدربون أجانب إرسال بعض تصميماتي التي ابتكرتها لكى يدرسوها في مناهجهم بالخارج!”
استطاع “البولاقي” أن يكسر قواعد فن الأوريجامي باستخدامه ورقاً مختلفاً غير المعتاد عالمياً، كما قام بتنفيذ تصميم كامل بورقة واحدة دون قص ولصق، وعن الصعوبات التي تواجهه وتواجه هذا الفن في مصر والوطن العربي عموما، يقول: “أولى الصعوبات هي عدم توفر أماكن للفنون المميزة مثل الأوريجامي، كما أن هناك صعوبة في نقل الأعمال وشرحها للجمهور من خلال المعارض أو ورش العمل، وزارات الثقافة والفنون لا تهتم سوى بالسائد من أنماط الفن فقط، وما دونها لا يجد من يهتم به!”
وعن نصائحه لمن يقبل على هذا الفن من الشباب، يقول: “أولاً.. أن يحب هذا الفن، لكي يبدع أعمالاً ذات قيمة يتقبلها المتلقي، وأن يعي أنه يقدم رسالة مميزة من خلال الاوريجامي ـ هذا الفن السهل الصعب كما يقول البعض ـ هذه الرسالة تدفع بمن يشاهدها إلى إعمال عقله، وزيادة انتباهه وذكائه، والأمر ممتع جداً، ومن خلاله نستغل الوقت المهدر في اليوم لسهولة ممارسة هذا الفن في أي مكان من خلال حمل أوراق صغيرة في الجيب”.