الباحث الدكتور زهير صاحب لـ “الشبكة”: حضارتنا ذات تأثير حيوي في الفن العالمي المعاصر

273

الإشادة بالشعب العراقي (الموقّر) واجبة علينا، كونه قدم للفكر الإنساني العديد من الإبداعات الحضارية، وهبها العراقيون للإنسانية دون مقابل، فالشعب العراقي شعب الحب والسلام، الذي أنار عتمة الفكر الحضاري على مر التأريخ. كان لمجلة “الشبكة العراقية” حوار مع الباحث الأستاذ في تاريخ الفن والحضارة الدكتور زهير صاحب:
* ماهو سر التفوق الذي حققته الحضارة العراقية في حوار الحضارات الذي يشهده الفكر المعاصر؟
-التفّت كثير من الحضارات حول نفسها ألف مرة، دون أن تجد لها مكاناً في حوار الحضارات الساخن الذي يشهده الفكر المعاصر، باستثناء الحضارة العراقية التي أحرزت قصب السبق؛ بوضع اللبنات الأولى في تاريخ الفكر الإنساني، لذلك غلب على المختصين ميلهم إلى الإقرار بجماليات إبداعات تلك الحضارة، مع التسليم بوجودها قائمة الذات بوصفها من التقاليد الفنية الكبرى في تأريخ الفكر الحضاري.
تفرد
*قرأنا في إصداراتكم الثقافية أن الحضارة العراقية تتميز بصفة (التفرد)، ماذا تقصد بذلك؟
– الحضارة العراقية حضارة متفردة في إبداعاتها الفنية، كونها لا تشبه غيرها من الحضارات الأخرى، فباستطاعة العين، التي تجيد البصر والبصيرة، أن تنتقي الإبداعات العراقية من بين جمهرة الأعمال الفنية في متاحف العالم الأنيقة، كونها متعالقة ومتداخلة بصورة حيوية مع ضغوطات بيئتها الطبيعية، إذ شكلت روائعها من الخامات المتوافرة في تلك البيئة الطيبة المعطاء، وأبدعت أشكالها الرمزية على صورة منظومة من الاستعارات الذكية بما يتوافر في تلك البيئة من مفردات طبيعية، لذلك فهي تعلن عن عراقتها في أعمق مناطق الإبداع صعوبة، لأنها مشكّلة بصورة حيوية مع مهيمنات فكرها الحضاري، التي أبدعها الفنانون الرائعون في الوسط المناسب بين الحرية الذاتية الواعية لكل منهم، وبين الجوهر الأخلاقي العام، الذي يميز رقي الذائقة الجمالية لشعب أرض الرافدين عبر تاريخ الفكر الجمالي الإنساني.
تحديث وتجدد
*تتميز الحضارة العراقية بصفة التحول من حال إلى آخر، هل يمكن توضيح تلك الصفة الحضارية؟
– لعل أهم ما يميز(بنية) الفن في بلاد الرافدين، هي سمة (التحول) المتأتي من حراك الأساليب الفنية عبر العصور الحضارية المختلفة، فما أن يستقر أسلوب خاص، ويطوع الإبداعات الفنية لطابعه الخاص، فإنه يتعرض للتدهور، ليحل محله أسلوب آخر يوحد الأشكال بنظم من العلاقات الشكلية الجديدة الخاصة به، ومراعاة تلك التحولات المتصفة في معظم الأحيان بالتحديث والتجدد والنشاطية، هو تحول العوامل الضاغطة في بنية الفن من حال إلى حال آخر جديد، الأمر الذي يشجعنا على تشبيه تلك التحولات بتحولات الأساليب الفنية في عصر الحداثة، وذلك هو سر عظمة الحضارة العراقية وروعتها في حركة الفكر الحضاري.
ازدهار الفنون
*ما مبررات وصفكم الحضارة العراقية في كتابكم بأنها حضارة القانون؟
– أولى الفكر المتحرك في الحضارة العراقية الإنسان جلّ اهتمامه، فبحث في إشكالياته المادية والروحية على حد سواء، معتبراً الإنسان والقيم الإنسانية النبيلة أعلى قيم الوجود، فالقانون والفن هما وجها الحضارة العراقية المتقدمة، إذ أن نضج القانون وسمته الإنسانية من شأنه أن يفعل آليات ازدهار الفنون وتطورها بصورة متسارعة.
حضارة المعرفة
*إصراركم على وصف الحضارة العراقية بأنها تكوين معرفي.. ما مبرراته؟
– يحتفل العالم كل حين بذلك الكاتب (البركاني) الذي انتقى تلك القضية الخالدة، وأحال مقدمتها إلى شكل مثلث، ولامسها بخفة على سطح الطين، فأبدع أول حرف مجرد، لاشيء فيه سوى شكل المسمار، وبتحريك أشكال المسامير وإعادة تركيبها، ولدت ألف علامة وعشرة آلاف مدلول، لاشك أن العملية خارقة، أشبه بالمشي على حبل معلق في الهواء، أو القفز من خلال حلقة نارية، حقاً كانت أرض الرافدين بؤرة الإنجازات المهمة في تاريخ الفكر الإنساني.
القانون الأول
* أرض الرافدين صاحبة الحضارة التي شهدت أول الأنظمة الديمقراطية في تاريخ الفكر الإنساني، ما السر في ذلك؟
– في بلاد سومر نشأ أول النظم الديمقراطية في الفكر الإنساني، ففي المدن السومرية كانت السلطة السياسية العليا والقضايا التشريعية بيد مجلسين هما الشباب والشيوخ، وينتخب أعضاؤهما عادة من الشعب، إلا أن حرية الأفراد لم تكن مطلقة في كل الأحوال، وإنما تسير ضمن حدود القانون، إذ حفظت حقوق المواطنين ضمن سلسة طويلة من الشرائع القانونية، وبرهان ذلك عزم (جلجامش) وصديقه (أنكيدو) القيام بسفرهم البعيد لقتل (خمبابا) حارس غابة الأرز.
المدينة المعاصرة
*ذكرتم في كتاباتكم أن الحضارة العراقية كانت حضارة المدن الجميلة، وأهمها بابل، من أين جاءت تلك المدن بهذا السحر والجمال؟
– أضحت مدينة بابل في عصر الملك (نبوخذنصر) الثاني (604-562ق م)، أكبر مدينة في العالم القديم، إذ بلغ محيطها زهاء 18كم، ومساحتها نحو عشرة ملايين متر مربع، وبلغ عدد سكانها ربع مليون نسمة، وهي مستطيلة الشكل تقريباً، يخترقها نهر الفرات ويقسمها إلى قسمين، قسم شرقي وهو الأقدم والأهم إذ تقع فيه معابد المدينة وبرجها المدرج وقصور الملوك، أما القسم الغربي فهو الأحدث ويقع فيه القليل من الأبنية الرسمية، ويرتبط قسما المدينة بثلاثة جسور ذات دعائم حجرية.
أحيطت المدينة بسورين ضخمين مزودين بأبراج دفاعية للدفاع عنها عند الحاجة، ونظمت المدينة تنظيماً حضرياً متقدماً على وفق نظام لوحة الشطرنج، يتميز بمنظومة من الشوارع العريضة المتعامدة التي تنتهي ببوابات المدينة الرئيسة، فقد وردت في النصوص المسمارية البابلية أسماء ثمانية شوارع مهمة، ينتهي كل منها بإحدى بوابات المدينة الثمان، وإلى هذه الشوارع الكبرى، هناك أربعة وعشرون شارعاً ثانوياً، وسميت كل بوابة وكل شارع باسم معبد الإله الذي يقع بالقرب منها، إضافة إلى ذلك هناك شارعان خاصان بإقامة الاحتفالات الوطنية ومسيرة الجند.
مدينة المعارف
*هل حددت الحضارة العراقية معرفتها ضمن حدود خارطة العراق المعروفة، أم تعدتها إلى أقاليم ودول أخرى؟
– لم تتحدد الحضارة العراقية بحدود العراق الجغرافية، بل تركت أثرها واضحاً في الحضارات الإقليمية المجاورة، فقد تركت أثرها في الأدب والفنون في المناطق الجنوبية الغربية من الأراضي الإيرانية، والخليج العربي، وجنوب تركيا، وبلاد الشام، فكانت موضوعات الإبداعات الأدبية وفنونها المتنوعة مجال تداول الناس في تلك الحضارات المجاورة، وكانت الإمبراطورية الآشورية زعيمة العالم الشرقي، وكتابتها المسمارية هي لغة المراسلات الدولية، وفي عهد حمورابي، رجل القانون الاول في التاريخ الإنساني، ونبوخذ نصر الثاني، كانت بابل مركز الثقافة العالمية، وفيها دور العلم التي تدرس العلوم المتنوعة.
* هل تركت الحضارة العراقية أثراً لها في الفن المعاصر؟
– تعد الحضارة العراقية ذات تأثير حيوي في الفن العراقي المعاصر، والفن العالمي المعاصر كذلك، إذ أسست لها مقتربات شكلية مع أساليب أحداثه المتنوعة، فقد عاد الفن المعاصر إلى إجراء الحفريات المعرفية في إبداعاتها، فاستعار كثيراً من صورها الفنية وأشكالها الرمزية، بعد أن أخرجها بصيرورة جديدة تتفق مع الذائقة الجمالية المعاصرة، حقاً كانت أرض الرافدين مهبط الإلهام الأول، الذي نقل الحضارة الإنسانية من عتمة الجهل إلى نور المعرفة الوضاء.