ثلاث حكايات من ذاكرة الفن

33

إعداد: محسن العكيلي /

ثمة مواقف في حياة الفنانين تظل عالقة في ذاكرتهم، ولعل بعضها قد تكون سبباً في وصولهم إلى الشهرة والنجومية.. “الشبكةالعراقية” تستعرض حكايات تركت أثرها في حياة ثلاثة من نجوم الفن..

أم كلثوم في بغداد
إعلان في جريد بغدادية شد انتباه القرّاء وبات الجميع في لحظة ترقب لاستقبال أم كلثوم في بغداد. جاء في الإعلان أن أول حفلاتها ستقام في فندق الهلال بالميدان، وقد اتخذت جميع التدابير اللازمة من النظام والترتيب، وخصصت أماكن منفردة للسيدات استعداداً لهذا الحفل. وفي مساء يوم 19 نوفمبر- تشرين الثاني 1932غصت قاعة فندق الهلال بعشاق صوت أم كلثوم. بعد 14 عاماً عادت أم كلثوم إلى بغداد بدعوة ملكية لتشارك في عيد ميلاد الملك فيصل الثاني ليرافقها كبير مستشاري الوصي عبد الإله إلى القصر الملكي حيث كانت في انتظارها والدة الملك وبقية نساء العائلة المالكة.
الجمهور المتعطش لسماع كوكب الشرق كان على موعد آخر مع أم كلثوم، إذ غصت حديقة قصر الرحاب بكبار الضيوف بانتظار إطلالة كوكب الشرق، الحفل نقل على الهواء من دار الإذاعة العراقية، وغنت فيه أم كلثوم (يا ليلة العيد)، كما صدحت بعدد من أغانيها منها: (كل الأحبة اثنين اثنين) و(غنيلي شوي شوي)، ثم ختمت حفلها برائعة أمير الشعراء أحمد شوقي (سلوا كؤوس الطلا هل لامست فاها).
وفي أعقاب ذلك، مُنحت أم كلثوم وسام الرافدين المدني، وهو لا يمنح عادة إلا للرجال -حسبما تنص عليه قوانين العراق آنذاك- لكن القانون عُدل لتتقلد الوسام لأول مرة في تاريخ العراق امرأة.

الحاجة أم الاختراع
اعتقل الفنانان أحمد الخليل وفاروق هلال عام 1963 في حملة اعتقالات طالت أعداداً كبيرة من الشباب، ولاسيما طلاب الجامعات بسبب أفكارهم اليسارية وانتماء بعضهم إلى الحزب الشيوعي. وكما يروي الأستاذ المحامي قحطان عبد الباقي المتولي قائلاً: جيء بالفنانين أحمد الخليل وفاروق هلال، وقضيا ما يقارب الشهرين في التوقيف، ومن طرائف الأمور التي حصلت، أن كلاً من أحمد الخليل وفاروق هلال تشاركا في تصنيع آلة عود، وقد جهزهم بعض عناصر الحرس بالمستلزمات المطلوبة لصناعته، إذ استخدموا علبة من صفيح زيت السيارات الذي عادةً يكون شكله كمتوازي مستطيلات وشدوا على فوهته خشبه عريضه ترتفع إلى الأعلى بمسافة 20 سنتمتراً تقريباً وصنعوا مفاتيح لشد الأوتار من الخشب ألصقت على الخشبه الطويلة من الأعلى، ثم شدوا خمسة أوتار تمتد من مفاتيح الخشبة من الأعلى إلى أسفل الصفيحة، وكانوا يخبئون العود في المطبخ نهاراً بسبب التعداد والزيارات التفتيشية المفاجئة، وأثناء الليل يذهب أحد الموقوفين إلى المطبخ حاملاً البطانية لكي يأتي بالعود، ثم يبدأ الفنان أحمد الخليل بالعزف عليه والغناء، ولم نشعر بالوقت الطويل الذي قضيناه في التوقيف حيث كنا نستمع كل يوم إلى أجمل الأغنيات (أنا شسويت يا حبابي وهجرتوني، كَولولة الكَلب يهواك، حركت الروح لمن فاركتهم، بعيونك عتاب .. وغيرها)، وقد غادرت التوقيف قبلهم فاشتقت لجلساتهم حتى لو كلفني ذلك الرجوع الى التوقيف ثانيةً.

دور ونجومية
الفنانة أمل طه، التي أغنت الكوميديا العراقية بأدوار عدة، وكانت لها بصمة واضحة في مسيرة الدراما العراقية، ولدت في مدينة الناصرية عام 1956، وفي عام 1978 تخرجت في كلية الفنون الجميلة، قسم المسرح. المخرج فلاح زكي هو من اكتشفها في عام 1977 أثناء مشاركتها في السهرة التلفزيونية (سينما) مع الراحل محمد القيسي، تلك السهرة التي عرفت حينها بجملة “نارك قلبي نارك” التي استخدمها الفنان عزيز كريم. ومنذ تلك السهرة أصبح لأمل طه موطئ قدم في الدراما، لتتجه بعد ذلك إلى برنامج (استراحة الظهيرة) مع محمد حسين عبد الرحيم، فضلاً عن أدوارها المسرحية، وأبرزها مسرحية (الخيط والعصفور) مع الراحل خليل الرفاعي.
الفنان الآخر هو محمد حسين عبد الرحيم، الذي يكاد يكون أشهر ممثل كوميدي، بعد أن قدم أدواراً عدة في المسرح والسينما والتلفزيون، فقد امتلك الموهبة التي جعلته محبوباً لدى المشاهدين. بدايته التلفزيونية كانت عام 1979 بمسلسل (محطات الذاكرة) تأليف عبد الباري العبودي وإخراج المرحوم رشيد شاكر ياسين، ثم مسلسل (حالات تعبان) الذي أطلق شهرته بصورة مميزة، ومن أهم أعماله المسرحية (ألف عافية) و(حايط انصيص) و(أطراف المدينة) و(الخيط والعصفور) وغيرها .أما برنامجه (استراحة الظهيرة) فكان البرنامج الأشهر في العراق، وقد قدمه مع الراحلة أمل طه، كما قدم للتلفزيون أعمالاً عدة منها: أيام الإجازة، وأبو نادر، وذئاب الليل، وأعمال أخرى.