جهود لدعم وإعادة الحياة للدراما العراقية

683

احمد سميسم/

اقيم في قاعة المسرح الوطني، مطلع الشهر الجاري المؤتمر التحضيري الخاص بدعم الدراما العراقية تحت شعار (الدراما حياة)، بحضور رئيس لجنة الثقافة والإعلام في مجلس النواب ميسون الدملوجي، ورئيس مجلس أمناء الشبكة الدكتور علي الشلاه، ورئيس شبكة الإعلام العراقي محمد عبد الجبار الشبوط ورئيس لجنة مبادرة دعم الدراما مجاهد أبو الهيل، ووكيل وزارة الثقافة جابر الجابري، وعدد كبير من الفنانين والأكاديميين والمتخصصين في مجال الدراما.
وقد نوقشت في المؤتمر السبل الكفيلة بإعادة الحياة للدراما العراقية التي توقف إنتاجها بسبب الأزمة المالية في البلاد.
هنا استطلاع أجرته الشبكة لآراء المشاركين في المؤتمر:
دعم وإسناد
رئيس لجنة الثقافة والإعلام في مجلس النواب النائب ميسون الدملوجي أكدت لـ (الشبكة)، إن لجنتها اليوم تؤسس لإشاعة ثقافة الإعتدال ونبذ الطائفية والتطرف من خلال دعم الدراما والسينما والمسرح، وإرجاع الفنان العراقي إلى ألقه وإبداعه وتوفير أرض خصبة لممارسة الفنون الجمالية.
وأعربت الدملوجي عن أسفها لأن الدراما كانت أول ضحايا انخفاض أسعار النفط ما أدى إلى خلو ميزانية وزارة الثقافة وشبكة الإعلام العراقي من أي دعم للأعمال الدرامية والفنية الأخرى، لذا تمت دراسة انشاء (صندوق دعم الدراما) من قبل القائمين على مبادرة دعم الدراما وعدد من النشطاء.
وشددت الدملوجي على ضرورة إنجاح هذه الفكرة من خلال تكاتف جميع الجهات ذات العلاقة من وزارة الثقافة وشبكة الإعلام العراقي ومنظمات المجتمع المدني بل وحتى المجتمع الدولي ومجلس النواب العراقي.
وأبدت رئيس لجنة الثقافة والإعلام النيابية مساندة اللجنة لمبادرة دعم الدراما، داعية إلى طرح جملة من التوصيات على مجلس النواب لإصدار التشريعات اللازمة لتفعيل دور الدراما العراقية والسير قدما بعجلة الفن العراقي نحو بر النجاح.
تخصيصات ضئيلة
بدوره أكد الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة جابر الجابري أن تخصيصات الوزارة ضمن كل الموازنات العامة للدولة تحتل دائما المرتبة الأخيرة، وفي بعض الأحيان لا تساوي ميزانية جامعة واحدة من الجامعات العراقية، مشيرا إلى أن وزارة الثقافة التي تضم الفنانين والأدباء والمبدعين يفترض أن تحتل الأولوية في كل شيء، داعيا إلى مساندة وزارته بكل إمكاناتها المتاحة لهذه المبادرة.
مشوار لن يتوقف
من جانبه قال رئيس مجلس الأمناء في شبكة الإعلام العراقي د. علي الشلاه إن الشبكة تمكنت خلال السنوات القليلة الماضية من إنتاج وتقديم أعمال فنية ودرامية مهمة، وأوجدت مناخا مناسبا للفنان العراقي فظهرت على شاشتها العديد من المسلسلات التي نالت استحسان الجمهور، وأعادت إلى الذائقة العراقية مشاهد العطاء والإبداع التي تحرص الشبكة على أن لا تتوقف في المشوار الذي بدأته برغم الوضع المالي للبلد.
تحرير الدراما
رئيس لجنة مبادرة دعم الدراما مجاهد أبو الهيل قال لـ (الشبكة) أن مبادرة دعم الدراما ولدت في قلوب الفنانين والعاملين في الوسط الفني والمهتمين به، بعد أن لاحقتهم أسئلة المشاهدين والمتابعين مطالبة بأعمال درامية عراقية.
ويوضح أبوالهيل أننا بهذه الخطوة “نحاولُ إعادة الدراما العراقية إلى بيوتنا وعيون أهلنا العطشى إلى أعمال عراقية متميزة، لذا هذه المبادرة ليست منةً من أحدٍ على الفنانين لأن أهم أهدافها تحرير العمل الفني من هيمنة التخصيصات المالية الحكومية أو غيرها التي تتذبذب انقباضا وانبساطا وفقا لأسعار النفط وميزانية الحرب المفروضة علينا من كل الجهات، لذلك لو نجحنا في هذه المغامرة ستكون ميزانية الدراما مستقلة من خلال دعم شركات القطاع الخاص العاملة في العراق لـ “صندوق دعم الدراما “ الذي سيفتح في المؤتمر العام الأول لهذه المبادرة.
مبادرة مستقلة
واشار أبو الهيل إلى أن هذه المبادرة منفصلة عن ميزانية الشبكة وتخصيصاتها وبرنامجها القادم في إنتاج الأعمال الدرامية التي نسعى جاهدين كإدارة ومجلس أمناء من أجل توفير تخصيصات تعيد للشبكة دورها في الإنتاج.
مشيرا إلى أن هيئة الإعلام والإتصالات المنظم الحصري لقطاعي الإعلام والإتصالات وكلاهما معنيان جدا بمبادرتنا فالأول وأعني الإعلام بإمكانه الدخول في هذه المبادرة من خلال الترويج لها ودعمها إعلاميا، كذلك يمكن له أن يكون حاضنا للأعمال التي تنتج عنها وهذا كله يتم بإعمام وتوجيه من تلك الهيئة، أما قطاع الإتصالات وشركات الهاتف النقال المرخصة من الهيئة فهي عماد مشروعنا من خلال توجيه الهيئة لتلك الشركات برعاية الأعمال الدرامية ودعم “ صندوق الدراما “ مقابل نشر وبث إعلاناتها التي تستهدف ملايين المشتركين.
دعم شركات الإنتاج
إلى ذلك دعا الفنانون إلى تفعيل مبادرة يمكن الإستفادة منها في مجال دعم الدراما وهي دعم شركات الإنتاج الدرامية الخاصة، وإعفائها من الضرائب لرعايتها للأعمال الفنية سواء المسرحية أو الدرامية والفعاليات الفنية الأخرى، وبذلك تكون فائدة عامة في مجمل النشاطات الفنية والثقافية.
يذكر أن لجنة دعم الدراما ضمت عددا من الفنانين ومن المهتمين في مجال الفن وهم الشاعر مجاهد أبو الهيل رئيسا والدكتور أحمد شرجي، وآسيا كمال، ورائد محسن، وفارس طعمة التميمي، وأحمد حسن، وحكيم جاسم، وغانم حميد، ومهدي طالب، وحليم سلمان.