عبد الله غيث.. عَشِق الإمام الحسين (عليه السلام) وتمنى تجسيد شخصيته

150

أحمد سميسم  /

نجح الفنان المصري الراحل “عبد الله غيث”، فارس المسرح العربي على مدار مشواره الفني، في انتقاء أدواره بعناية فائقة، ما جعل كبار نقاد الفن العرب يشيدون به وبمسيرته الفنية الجديرة بالاهتمام، فهو “عباس الضو” في مسلسل “المال والبنون” والصعيدي الشرير “علوان البكري” في مسلسل “ذئاب الجبل” و”الحمزة بن عبد المطلب” عم النبي في فيلم “الرسالة”، وفي كل تلك الأعمال كان غيث بارعاً استطاع بأدائه أن يقنع الجميع في كل الشخصيات.
ولد الفنان الراحل عبد الله غيث في 28 كانون الثاني من عام 1930 في محافظة الشرقية بمصر لأسرة ميسورة الحال، فوالده كان يمتلك مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية. بعد وفاة والده، عمل غيث في مجال الزراعة عشر سنوات، وتزوج في الثامنة عشرة من عمره من بنت خالته ورفيقة دربه، وقد أقيم حفل زفاف كبير دام سبع ليالٍ في قريته ابتهاجاً بزواج أصغر أبناء أسرته العريقة. رزقه الله بثلاثة أبناء هم: الحسيني، وأدهم، وعبلة. ثم قرر غيث الانتقال إلى القاهرة ليحقق حلم طفولته بأن يصبح ممثلاً، لذا التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وتخرج فيه عام 1954، وكان من ضمن دفعته الدراسية في المعهد آنذاك الفنان كرم مطاوع والفنانة سناء جميل.
بدأ مشواره الفني ملتحقاً بالمسرح القومي، كما شارك في أعمال سينمائية وتلفزيونية ظلت راسخة في ذاكرة المشاهد العربي، إلا أن أهم أدواره الخالدة هو دور “حمزة” في فيلم “الرسالة” الذي أنتج عام 1976، فبه استطاع إبهار الجمهور بروعة أدائه العبقري وكسب ثقة جمهوره بكل جدارة وحرص، ما دفع الممثل الأمريكي النجم “أنطوني كوين” إلى الإشادة الكبيرة بأداء عبد الله غيث في فيلم “الرسالة” الذي قدم فيه كوين الدور ذاته في النسخة الإنكليزية.
بعد عمله الأسطوري في “الرسالة”، تُوِّج عبد الله غيث على عرش السينما المصرية والعربية، وكانت أمنيته الفنية أن يوفق في تجسيد شخصية الإمام الحسين (عليه السلام)، حفيد الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، إذ كان يعدّ هذا الدور من أهم أدوار حياته، وكان حلمه على وشك أن يتحقق ويقدم مسرحيته “الحسين شهيداً” للكاتب عبد الرحمن الشرقاوي ومن إخراج الفنان كرم مطاوع، إلا أن الأزهر رفض ذلك بذريعة أنه لا يجوز لممثل يؤدي أدوار السرقة والشخصيات السلبية في السينما أن يجسد شخصية عظيمة مثل شخصية الحسين (عليه السلام)، فحاول مخرج المسرحية أن يقنع الأزهر ليتراجع عن قراره في منع غيث من العمل في المسرحية مقدماً حلاً يرضي جميع الأطراف بأن غيثاً سوف يعتزل الفن نهائياً بعد عمله في المسرحية حتى لا يظهر في أية أدوار أخرى تتنافى مع قدسية شخصية الحسين (عليه السلام)، لكن رغم كل تلك الحلول والوساطات ظلت مؤسسة الأزهر في مصر مصرة على قرارها، فأصاب ذلك الأمر عبد الله غيث باكتئاب مزمن، إذ روى ابنه “الحسيني”، في أحد اللقاءات التلفزيونية، أن والده كان مرتبطاً بآل البيت وكان يحرص، هو وعمه الفنان المصري حمدي غيث، على اصطحاب الأسرة بالكامل لزيارة الإمام الحسين (عليه السلام) بشكل دائم في مقامه بالقاهرة.
وفي أواخر أيامه كان يشارك في بطولة مسرحية “آه يا غجر”، وفي تلك الفترة شعر بالتعب الشديد، لكنه أصر على إكمال العرض المسرحي لمدة أربعة أيام متتالية، ذهب بعدها إلى الطبيب الذي طلب منه مجموعة من الفحوصات فاكتشف أنه مصاب بسرطان الرئة، ما أدى إلى انتشار الورم في جسده. وحال سماع الرئيس الليبي السابق معمر القذافي بخبر مرض الفنان عبد الله غيث عرض على أسرته إرسال طائرة خاصة مجهزة بالأجهزة الطبية تنقله لأي بلد يختارونه لغرض للعلاج، الا أن الأمر لم يكن بهذه السهولة، إذ ساءت صحة الفنان وانتشر الورم في أنحاء جسمه وشلّ حركته.
بدأت معاناته مع المرض تزامناً مع آخر أدواره في التلفزيون في مسلسل “ذئاب الجبل” الذي جسد فيه دور “علوان البكري”، وهو الدور ذاته الذي عرض على الفنان الراحل “صلاح قابيل” لتأديته، لكنه توفي قبل أن يكمل حلقات المسلسل، وعندما عرض مخرج المسلسل مجدي أبو عميرة الدور على الفنان عبد الله غيث قال: (حتموتوني انتو كمان) ورفض أداء الدور، وبعد محاولات من فريق عمل المسلسل وافق غيث أن يشترك في المسلسل، والغريب في الأمر أن غيثاً قد فارق الحياة أيضاً أثناء تصوير مشاهد المسلسل!! إثر أزمة قلبية مفاجئة عام 1993 عن عمر ناهز 63 عاماً، وبسبب علاقته الطيبة مع الجميع وتواضعه الشديد تجمهر عدد كبير من الناس ومن كبار الشخصيات الفنية والسياسية والإعلامية أثناء تشييع جنازته وهم يذرفون الدموع لفقده، حتى أن زوجة الرئيس المصري الأسبق جيهان السادات حضرت الجنازة وبان عليها الحزن الشديد.