في كواليس الأقوى من الحب صــــــراع اجتماعي بنكهة شــــعبية

201

محسن إبراهيم
تصوير/ حسين طالب – علي الغرباوي
في دراما عراقية خالصة تسبر أغوار المجتمع العراقي، يعود النجمان صباح عطوان وعزام صالح الى الشاشة بعد غياب طويل في مسلسل يقدم دراما عراقية هادفة خالية من الإسفاف.
شبكة الإعلام العراقي دأبت دائماً على أن تحمل لواء الدراما العراقية الهادفة. صباح عطوان وعزام صالح، وبعد العودة الى ساحة الدراما مع نخبة من نجوم الفن العراقي، سيقدمون لنا (الأقوى من الحب) في دراما يتخللها الكثير من الأحداث. “مجلة الشبكة العراقية” كانت في كواليس المسلسل وقدمت لنا هذه التغطية:
دراما اجتماعية
المخرج عزام صالح تحدث عن عودته الى العملية الإخراجية وعن هذا المسلسل قائلاً:
“عدنا -والعود أحمد- بعد غياب طويل عن العملية الإخراجية، لنقدم مسلسل (الأقوى من الحب)، عمل من تأليف الكاتب الكبير صباح عطوان، وهو نص اجتماعي مهم يتحدث عن واقع المرأة العراقية وما تطمح إليه من أجل نجاحها في المجتمع، فضلاً عن محاور أخرى يتطرق لها المسلسل. تشترك في تجسيد شخصيات المسلسل نخبة مميزة من نجوم الفن العراقي، فضلاً عن إشراك مجموعة من الشباب لأول مرة. العمل سيقدم المرأة العراقية بشكلها الصحيح بعيداً عن الإساءة الى أية فئة من فئات المجتمع العراقي. نتمنى أن نقدم للمشاهد دراما تليق به أولاً، وتليق بتاريخ الدراما العراقية من خلال تلك الفرصة الرائعة التي قدمتها شبكة الإعلام العراقي بتبني الأعمال الدرامية.”
فيما تحدثت الفنانة نور الجواهري قائلة: “أجسد شخصية (نور) التي تتحدث عن فتاة تعمل في مجال التصميم، وفي ذات الوقت تمر بتجربة اجتماعية ومطبات صعبة، لكن من خلال ذكائها وفطنتها تتدارك الأمور. المسلسل يتناول مواضيع عدة منها اجتماعية وشخصية وجوانب أخرى، في فرصة جيدة أتاحتها لنا شبكة الإعلام العراقي للوقوف أمام هذه الأسماء الكبيرة وخوض هذه التجربة الفريدة من نوعها.”
الفنان شمم الحسن، بعد غياب عن الشاشة العراقية، تكلم عن العمل قائلاً:
“مشاركتي في هذا العمل من خلال تجسيدي لشخصية (ليث) وهي شخصية تمتاز بالبساطة، الذي يمارس عملاً بسيطاً، وفي ذات الوقت يعيش صراعاً عاطفياً بينه وبين (نور)، ومن جانب آخر مع شخصية أخرى تكن له الحب وهي شخصية (منال)، فضلاً عن سعيه لتطوير حالتيه المادية والدراسية. الأجواء في العمل إيجابية وجميلة جداً، ولاسيما أنني غبت عن الدراما العراقية منذ عشر سنوات، إذ كان آخر عمل لي في مسلسل (أيوب)، وكان أيضاً من إنتاج شبكة الإعلام العراقي. وأعتبرها فرحة كبيرة بالنسبة لي أن أعود للعمل ضمن أعمال قناة العراقية. القضية الأخرى التي أشعرتني بالسعادة هي عودة الدراما من خلال الشبكة، التي أتمنى أنها ستنافس الإنتاج العربي. إن دعم الدراما العراقية خطوة مهمة جداً يشكر عليها كل من ساهم فيها.”
إنعاش الدراما
فيما قال الفنان الشاب إبراهيم الشذر إن “مسلسل (أقوى من الحب) هو عمل درامي كبير سوف يسهم في إنعاش الدراما العراقية، وهو يتناول قضايا عدة تهم المجتمع العراقي، إذ سنشاهد في العمل قصص الحب والأكشن ومعالجة للكثير من القضايا الاجتماعية.”
وعد الشذر عودة الدراما الى شبكة الإعلام العراقي خطوة مهمة جداً يحتاجها كل مشاهد عراقي وكل عائلة عراقية، لان “الأعمال التي سوف تقدم ستبتعد عن الإسفاف، وستعود الى الدراما العراقية الحقيقية. مبارك لشبكة الإعلام العراقي هذا المنجز المهم الذي تتخلله أعمال درامية عدة في هذا الموسم. أجسد في المسلسل شخصية مركبة تعيش صراع الخير والشر في الوقت ذاته، وتدخل في عدة صراعات بين أبطال المسلسل، وأرجو أن نوفق في أن نرتقي بالدراما والمشاهد في آن واحد، ونتأمل أن نكون قريباً في سوق المنافسة مع الدراما العربية.”
عودة إلى الشاشة
من جانبها، تقول الفنانة نسمة: “بعد غياب دام أكثر من سنتين، أعود الى الشاشة من خلال مسلسل (الأقوى من الحب)، واتمنى أن تكون عودة محمودة، وأن أقدم ما يسعد المشاهد بعد هذا الغياب. المسلسل دراما جميلة تجمع نجوم الفن العراقي ومجموعة من الشباب الواعد. دوري في هذا العمل هو أخت (عناد)، وهو شخص متزمت بصفات سيئة، ومن خلال هذه الشخصية تدور أحداث درامية سيتابعها المشاهد في رمضان المقبل. شكري وتقديري لشبكة الإعلام العراقي بكافة كوادرها على هذه العودة الرائعة والدعم اللامحدود للدراما العراقية.”