كيف يستقبل الفنانون ماتكتبه عنهم الصحافة؟

267

سعدون شفيق سعيد /

هي لعبة تبادل الأدوار بين الصحافة والفنانين،فحينا تلاحق الصحافة الفنان، وحينا آخر يبحث الفنانون عمن يكتب عنهم وعن نشاطاتهم،وقدوصل الأمربالبعض منهم الى اللجوء لمختلف السبل والطرق كي يكونوا عند الواجهة. بل أن هناك من يبذل المستحيل كي يتبوأ مكانة لافتة من خلال وسائل الإعلام..

الغريب في الأمر أن هناك العديد ممن يحصلون على مبتغاهم إذا ما وجدوا الأرض الرخوة عند بعضهم ممن أبتليت بهم صاحبة الجلالة كونهم من(المرتزقة) المحسوبين على بلاط تلك الملكة..

وذاك بالطبع ما يقلل من مكانة أولئك الذين ينتسبون بحق وجدارة ومهنية لذلك البلاط النبيل.

ولكن هناك من أهل الفن الذين تبحث عنهم الصحافة كي تضع إنجازتهم الحقيقية المؤطرة بالعطاء والإبداع في المكانة التي يستحقونها.

عن العلاقة بين الفنان والصحافة جاء هذا الريبورتاج بهذا التساؤل:

” كيف يستقبل أهل الفن ما تكتبه الصحافة عنهم؟

حامد المالكي

يرى الكاتب حامد المالكي أن مايكتب عنه يعتمد على نوع الصحيفة.. وصحفنا في العراق أكثرها تعود الى المطابع.. وبعض كتّابنا لا يدري إن كان حرف الجر يجر ما بعده أو يرفعه!.. وهذه الصحف وهؤلاء الكتّاب لا يهموني.. ولايهمني ما يكتبونه عني..

وأضاف الكاتب حامد المالكي قائلا :

“وبكل الأحوال أنهي قراءة ما مكتوب عني وأقول هذا (رأي) من الآراء”.

في حين تعتقد الفنانة ابتسام فريد أن ما يكتب عنها في الصحف يمثل رأي صاحبه.. وتضيف:لم أصادف يوما كتابة سلبية تجاه ما أقدمه من إنجازات وعطاء إبداعي.. بل أن جميعها تكن لي الحب والمديح.. ولهذا أنا سعيدة دائما بما يكتب عني.

واضافت قائلة: إن شاء الله سأبقى عند حسن ظن الجميع.. وسأجتهد دائما للمحافظة على مستوى عطائي.

النقد البنّاء

ويؤكد كاظم القريشي أنهيستقبل كل مايكتب عنه وفق ما يستحق من إهتمام سواء كان ذلك سلبا او إيجابا.. وغالبا ما يفرحني النقد البنّاء إذا ما كان يتحدث عن أخطائي وسلبياتي، لأنه ينبهني الى أن أتجاوزها وأتغلب عليها.

أما الفنانة سولاف عبد الجليل فأكدت أنه على الفنان أن يتقبل ما يكتب عنه.. إن كان سيئاً او حسناً.. لأنه ليس ملكا لفنه فقط.. وإنما للآخرين.

وقالت: “الذي أتمناه أن تكتب الصحافة عني بشكل منصف..

إهتمام

ويقول الفنان محمد هاشم:أهتم بشكل عام بكل ما يكتب عني.. وأستفيد منه.. وحسب الصحيفة او الصحفي الذي كتب ذلك الموضوع

ويستقبل المخرج السينمائي عدي رشيد مايكتب عنه في الصحافة ببهجة وتفهم.

وتقول الفنانة أسماء صفاء:” إن الذي كتب عني في الصحافة كان إيجابياً.. لأنني واثقة من نفسي تماما.. والحمدلله إن كل ما كان يكتب يصب في مصلحة فني وعملي والتزامي.

أما الممثلة حياة الشواك فتؤكد أن الصحافةلعبت دورا كبيرا في إنصافي منذ البداية وحتى هذه اللحظة..