ماري عمار تعزف مقطوعات لبيتهوفن وفريدريش

501

ثريا جواد/

صغيرة بعمر الورود، جميلة ورقيقة، لكنها كبيرة بإحساسها وهي تقدم لوحة رائعة من موسيقاها التي تعزفها بأناملها الصغيرة على آلة البيانو، التي يزداد فيها نبضها ويهدأ مع هدوء أصابعها عليه.. إنها الطفلة الموهوبة ماري عمار.

العثور على موهبة

بطريق الصدفة كانت ماري تتجول في مدرسة الموسيقى والباليه فشاهدت آلة بيانو في أحد ممرات المدرسة ما أثار انتباهها، فوجدت نفسها تعزف وهي سعيدة بذلك، حينها سمعها مدير المدرسة (أحمد سليم) واستمتع بعزفها الجميل وانبهر بموهبتها، فطلب منها أن تأخذ دروساً في تعلم البيانو على النوتة الموسيقية مع الطلاب الموجودين في المدرسة وتحت إشراف د. أحمد محمود، أستاذ البيانو وعازف في الفرقة السيمفونية العراقية، كي يتمكن من صقل موهبتها وتنميتها بشكل علمي ومدروس مبني عل أسس ونظريات موسيقية .. عندها بدأت ماري أولى خطواتها في تعلم النوتة الموسيقية وهي تتمرن يومياً بمعدل ساعتين في الأقل. ولم تقتصر دروسها على المدرسة فقط بل تعدى الأمر الى البحث عن معاهد مختصة لتعليم (النوتة الموسيقة)، وفعلاً تعلمت ماري العزف على البياتو بـ (النوتة الموسيقية) على يد الأستاذة (رنا جاسم) التي وجدت في ماري مشروعاً مستقبلياً كبيراً في عالم الموسيقى.

بداية مبكرة

(ماري عمار) ذات الخمس سنوات هي الآن طالبة في الصف التمهيدي من روضة (دار السلام) في مدرسة الموسيقى والباليه وتعد أصغر عازفة بيانو, موسيقاها تغزو الآذان والأسماع دون استئذان.
تؤكد والدتها رفاه البدري، وهي فنانة تشكيلية وغنية عن التعريف، أن ماري طفلة ذكية مرهفة الإحساس وأنها دائماً ما كانت تراقب ماري وتتابعها وهي تحرك أصابعها بطريقة متناغمة مع أية أغنية أو أي لحن تسمعه وكأنها تعزفه في مخيلتها، وعادة ما تقوم بتحويل مفردات أغاني الكارتون الى مفرداتنا التي نستخدها وتلحنها بطريقتها الخاصة.

حسٌّ موسيقي

وتتابع والدة ماري: ومنذ ذلك الوقت أدركت أن ماري لديها حسّ موسيقي عالٍ، لهذا بدأت أبحث عن معاهد أو مراكز لتعليم الموسيقى (العزف على البيانو) خلال فترة العطلة الصيفية، وبعد جهد مضن وجدت ضالتي في (المركز الذكي للسلام) لتعليم دروس الموسيقى، وفيه استمرت ماري بتلقي الدروس المكثفة في تعلم العزف على آلة البيانو التي تعشقها لمدة 4 أشهر وتدربت تحت إشراف أساتذة مختصين منهم د.ماريان ود. فادي سالم اللذان بذلا مجهوداً كبيراً في تعليمها. ومنذ ذلك الحين أصبح العزف على البيانو هاجسها الوحيد.

موسيقى عالمية

أغلب المقاطع الموسيقية التي تدربت عليها ماري عمار هي من موسيقى عالمية وهي الموسيقى الأقرب لـ(آلة البيانو). وعلى الرغم من صغر سنها لكنها شاركت في حفل التخرج السنوي لروضتها (دار السلام) في مدرسة الموسيقى والباليه بمقطوعة Sonatine1.No للمؤلف الموسيقي (فريدريش كولاو). إضافة الى مشاركتها في عزف مقطوعتي (فور اليس) Fur Elise و(أنشودة الفرح) Song of Joy وهي السيمفونية التاسعة للموسيقار بيتهوفن خلال الحفل الذي اقامته دائرة الفنون الموسيقية على قاعة مسرح الرباط.