مريم غريبة: أنتظر أدوار الأكشن بفارغ الصبر

129

أربيل – كولر غالب الداوودي
ولدت مريم في بغداد خلال فترة الحرب والعقوبات الاقتصادية على العراق، مع ذلك حرص والداها على أن يعرّفاها بالفنون والهندسة المعمارية، ورؤية المباني المتأثرة بالقصف الجوي أثناء الحرب، ما ترك بصمة لا تمحى في نفسها.
من عالم الرياضة والتدريب إلى عالم الفن، بدأت الفنانة (مريم سالم غريبة) رحلتها من الموصل الى الأردن حيث تقيم، تخرجت في قسم تصميم الجرافيك، لكنها توجهت بعد ذلك إلى عالم الرياضة واشتركت في مسابقات رياضية عديدة، وحصلت على لقب (أفضل مدربة) في مهرجان (ايفنك ويل).
شهرتها في هذا المجال الرياضي وظهورها المتكرر على أشهر الفضائيات العراقية والعربية أثار فضول بعض المخرجين، فعرضوا عليها دخول مجال التمثيل، ولاسيما أنها تنحدر من عائلة فنية، فهي ابنة الممثل ورئيس قسم السينما والمسرح في أكاديمية الفنون (سالم غريبة)، وهذا ما حدث بالفعل، لتبدأ تجربتها الأولى في مسلسل (وطن) الذي عرض قبل سنتين مع المخرج مهند أبو خمرة.
مجلة “الشبكة العراقية” التقت غريبة فكان معها هذا الحوار:
*هل كان دخولك مجال الفن صعباً؟ كيف تصفين حضورك الفني؟
– أحب أن أشير في بداية هذا اللقاء بأنني من عائلة فنية في الأساس، فقد كان والدي ممثلاً ورئيساً لقسم السينما والمسرح في أكاديمية الفنون الجميلة، له أعمال فنية مثل (بابل حبيبتي)، العمل الذي اشترك فيه ممثلون من دول عربية مختلفة، كذلك مشاركته في مسلسل (النسر وعيون المدينة)، وآخر عمل له كان في مسلسل (قضية الدكتور سين)، لكنه بعد ذلك ابتعد عن مجال التمثيل واهتم بعمله الأساسي في التجارة العامة الحرة.
عسل مسموم
*كيف جرى اختيارك لمسلسل (وطن) مع المخرج مهند أبو خمرة؟
ــ دوري كان يحتاج الى لياقة بدنية عالية من جري وتدريب على السلاح، وقد نجحت في أدائه كما هو مطلوب مني لأني أمتلك لياقة بدنية رياضية جيدة، أحببت مجال التمثيل وبرعت فيه، ربما بسبب العامل الوراثي الفني الموجود في عائلتي، المتمثل بوالدي. لكني بالرغم من نجاحي بأداء دوري في مسلسل (وطن) فكرت بالاشتراك في (كورس)، لكي أنال شهادة عالية في التمثيل، وحتى لا يستطيع أحد أن يقول إنني لم أدرس التمثيل في أكاديمية الفنون الجميلة، وبالفعل أكملت كورس التمثيل في تركيا مع مدرب مشاهير العرب (عروة العربي)، الذي درب معظم الشخصيات الفنية العربية المعروفة. وعند عودتي من تركيا إلى بغداد عرضت علي قناة أم بي سي تمثيل دور في مسلسل (عسل مسموم) الذي عرض في رمضان بدور (حنين).
*ما الذي ميز دورك في مسلسل (عسل مسموم) عن دورك في مسلسل (وطن)؟
ــ شخصية (حنين) تختلف عن الشخصية الأولى في مسلسل (وطن)، وأحببت التغيير في الشخصية، شخصية حنين كانت تمثل الواقع الاجتماعي في البيوت العراقية من حيث الأحداث التي تدور في هذه البيوت البسيطة، وهو دور الأم التي تفقد طفلتها، وهو دور مليء بالحزن والبكاء والانفعالات الشديدة في التألم والحزن، وكان ذلك يتطلب مني البكاء طوال فترة المسلسل التي استمرت ثلاثة أشهر، وهذا أدى إلى إرهاقي وأثر حتى على بصري.
*وكيف تقيمين إناطة دور البطولة لك في مسلسل (عسل مسموم) بوجود كبار الممثلين العراقيين؟
-لاشك في أن ذلك حملني مسؤولية كبيرة، فقد شاركت البطولة مع ممثلين معروفين، في الحقيقة كنا ثلاثة أبطال في هذا المسلسل، كما اشترك معنا في هذا المسلسل نجوم معروفون كبار مثل آسيا كمال ومحمود أبو العباس. كانت بحق تجربة جميلة ومميزة بالنسبة لي.
الدراما السورية
*من هو المخرج الذي تتطلعين الى العمل معه؟
ــ في بداية دخولي هذا المجال، كنت أرغب بالعمل مع المخرج أبو خمرة، وهذا ما حدث فعلاً في مسلسل (وطن)، ونجح العمل، كذلك أحببت العمل مع المخرج أوس الشرقي، وهذه السنة عملت مع مخرج سوري، وأنا أعتبر العمل مع مخرج عربي خطوة تضيف لي الكثير، ولاسيما السوريين المعروفين والأكثر تميزاً بفن الدراما، ما يمثل تجربة مهمة وغنية للدراما العراقية، لأنهم يمتلكون خبرات وتقنيات عالية في هذا المجال.
*من هو قدوتك ومثلك الأعلى في التمثيل من نجوم الدراما؟
ــ أنا أعتبر النجوم العرب والأجانب هم الأكثر خبرة والأعلى في الأداء والتمثيل من الممثلين العراقيين، لذا أحب الاقتداء بهم.
اقتحام الإخراج
*ما الدور الذي تحبين تمثيله على الشاشة ولم يعرض عليك بعد؟
ــ أميل إلى أدوار (الأكشن)، لكن هذه الأدوار قليلة جداً في العراق، كما أن الفنانين الذين يجيدونها قليلون أيضاً، لكني مع ذلك انتظر بفارغ الصبر مخرجاً يعرض علي مثل هذا الدور، وهو تحدٍّ سأقبل به فوراً.
*الى جانب التمثيل؟ ما الهوايات الأخرى التي تمارسينها؟
-في الحقيقة أنا امتلك حساً إخراجياً ولدي طموح كبير للعمل في مجالي الإخراج والإنتاج الفني.
*ما طموحاتك وتطلعاتك في المستقبل؟
-أطمح في أن أطور قدراتي أكثر في هذا المجال، وأن أدخل المجال العربي كممثلة، كذلك في أن أكون ممثلة عالمية في المستقبل.