مهرجان الجونة السينمائي يختتم فعالياته

34

سامي الجابري /

أسدلت الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي الستار على آخر لياليها بعد تسعة أيام حافلة بالأفلام والنقاشات وإطلالات النجوم الفاتنة. فقد اجتمع على ضفاف البحر الأحمر عدد كبير من النجوم والضيوف لإحياء نسخة هذا العام من المهرجان رغم الظرف الصحي الذي يرزح تحته العالم أجمع، الذي تسبب بحضور عالمي أقل من المعتاد، ليكون بذلك أول حدث من نوعه في الشرق الأوسط في عام 2020.
وانطلقت فعاليات مهرجان الجونة السينمائي في دورته الـرابعة تحت شعار “الإنسان والحلم.” وشهدت ليلة الافتتاح عرض فيلم “الرجل الذى باع ظهره” للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، الذي عرض أول مرة عالمياً في مهرجان فينيسيا بعد عرضه في قسم آفاق. وقد حضر عدد كبير من نجوم الفن من مصر والعالم العربي، منهم أحمد السقا، ومحمد هنيدي، ومحمد رمضان، وخالد الصاوي، وخالد النبوي، وأشرف زكي، وعمرو سعد، وسمير صبري، وهاني رمزي، ومحمد فراج، ومحمود الليثي، وهاني عادل، ومحيي إسماعيل، وسيد رجب، وشريف رمزي، وأحمد رزق، وعمرو يوسف، ومحمد الشرنوبي، وصبري فواز، وكريم قاسم، وجمال سليمان، ونيكولا معوض، وباسل الخياط، ومنذر رياحنة، وأحمد فتحي، ومحمد جمعة، وعمر.
صيحات الفساتين
واستعرضت كبار الفنانات العربيات والمصريات على السجاد الأحمر آخر صيحات موضات الفساتين المثيرة والجريئة في إطلالات تلاقفتها وسائل الإعلام العربية والعالمية، فضلاً عن المصرية، وكان للكمامة والالتزام بالإجراءات الصحية حضور فاعل في أروقة مهرجان الجونة السينمائي، كما حرص القائمون بشؤون المهرجان على الاحتفاء بنجوم رحلوا عن عالمنا تحت شعار “نجوم في السماء”، وذلك من خلال بروش مميز عليه صورة أكثر من نجم بينهم نجمتان تركتا صدمة كبرى بعدما تُوفيتا هذا العام 2020، هما الفنانتان رجاء الجداوي وشويكار، في لفتة إيجابية من صناع المهرجان، ويظهر ذلك في الصور الموجودة داخل الحقيبة التي يتم توزيعها على النجوم.
حضور عراقي
انطلقت فعاليات الجونة السينمائي بدورته الرابعة بمشاركة عربية وعالمية فاعلة في ظل حضور عراقي محدود تمثل بالناقد كاظم مرشد السلوم مدير السينما في دائرة السينما والمسرح مع الإعلامي عبد العليم البناء.
وأوضح مدير السينما العراقي كاظم السلوم الموجود في الجونة لمجلة “الشبكة العراقية” أن المعنيين بصناعة السينما في العالم العربي يتأملون ورشَ وفعاليات الجونة السينمائي المتصاعدة من نسخة إلى نسخة وصولاً إلى نسخته الرابعة في نوعية الأفلام المشاركة وفحصها بشكل دقيق ومدروس. وأشاد السلوم بالأفلام العالمية والعربية المشاركة وضرورة أن يكون العراق حاضراً وسط نجوم الفن..
أفلام وجوائز
عرض الجونة السينمائي هذا العام نحو 65 فلماً مقسمة على ثلاث مسابقات رسمية هي: مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ومسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، ومسابقة الأفلام القصيرة، إلى جانب البرنامج الرسمي. وصلت قيمة الجوائز المقدمة إلى 224 ألف دولار أمريكي إضافة إلى الجوائز العينية المتمثلة بجائزة الجونة والشهادات المقدمة إلى الفائزين.
تضمن برنامج هذا العام 16 فيلماً في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة و10 أفلام في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة و18 فيلماً في مسابقة الأفلام القصيرة وفيلمين ضمن العروض الخاصة، فضلاً عن 17 فيلماً في قسم الاختيار الرسمي.
حاز الفنان خالد الصاوي على جائزة الإبداع الفني، كما حظي فيلم “الرجل الذي باع ظهره” بجائزة أفضل فيلم عربي، بينما حصد نصيب الأسد من الجوائز الفيلم الفلسطيني ” 200 متر”، جائزة الفيلم الروائي القصير كانت من نصيب فيلم “أن أكون أمي” وقيمتها 15 ألف دولار، في حين حصد فيلم “آكلي لحوم الشر” الجائزة الذهبية للفيلم الوثائقي وقيمتها 30 ألف دولار.
جائزة افضل ممثلة كانت من نصيب الفنانة “ياسانا دوريستش” عن فيلم “أين تذهبين يا عايدة؟” أما الفنان علي سيلمان فحاز على جائزة أفضل ممثل عن فيلم ” 200 متر.” الجائزة الذهبية للفيلم الروائي الطويل ذهبت لفيلم “إلى أين تذهبين يا عايدة؟” وقيمتها 50 ألف دولار.