نقطة نظام.. برنامج يحمل هموم الناس

206

مجلة الشبكة/
تحتل البرامج الإذاعية التي تتناول هموم المواطنين مساحة واسعة من الاهتمام والمتابعة، لأنها تمثل الصوت المعبر عن تطلعاتهم وهمومهم، ويمكنها أن تصل الى كل المسؤولين. برنامج (نقطة نظام) من البرامج المهمة التي فتحت الملفات التي هي في تماس مباشر مع المجتمع. هذا البرنامج الذي يقدم من إذاعة جمهورية العراق هو أحد تلك البرامج الذي تعده وتقدمه كفاح حسن ويخرجه إحسان جميل.
مناشدات وحلول
معدة ومقدمة البرنامج كفاح حسن تحدثت عن البرنامج قائلة: “من ثلاث سنوات انتقل برنامج (نقطة نظام) من البث الإذاعي الى البث المرئي، تجري من خلاله استضافة السادة أعضاء مجلس النواب والجهات التنفيذية، لطرح مشروع قانون او تعديله، ويكون العمل عليه من خلال إعداد حلقات وفريق متكامل يضم من كل لجنة نائبين يجري من خلالهما طرح المناشدات والمقترحات، وتكون متابعتها من قبل النواب من خلال البرنامج، فضلاً عن البرامج التنفيذية التي يقدم شرح مفصل عنها وعن أهم المعوقات التي تواجهها، وبالتالي الوقوف على مواطن الخلل. وبالنسبة للاستضافات فهي أسبوعية من الأحد الى الخميس، كما أن هناك حلقة مخصصة لأبناء المؤسستين العسكرية والأمنية، التي يجري من خلالها رفع كافة المناشدات الى مكتب وزير الدفاع ووزير الداخلية. وقد نجحنا في حل الكثير من الأمور من خلال هذه الحلقات. كذلك هناك حلقات تتناول قضايا الرعاية الاجتماعية وهيئة التقاعد الوطنية، ومن ضمن القضايا التي نجحنا في حلها من خلال البرنامج كانت قضية حملة الشهادات في وزارتي الدفاع والداخلية، وموضوع ثلاسيميا البصرة، وكل ما يتعلق بقضايا الجيش السابق.”
ملفات منجزة
عن الملفات المنجزة ومصداقية البرنامج تقول كفاح إن “المصداقية في كل عمل تكون هي السمة الرئيسة في البرنامج الذي يقدم كبرنامج ناجح أو غير ناجح منذ الحلقة الأولى، وكان البث حينها إذاعياً، وكان البرنامج يحتل مساحة لا بأس بها. والمتعارف عليه أن البرامج السياسية تكون نسب المشاهدة او الاستماع فيها ليست كالبرامج الأخرى، لكن بفضل المصداقية التي يتمتع بها البرنامج فإنه قد حقق نسبة مشاهدات عالية خلال فترة قصيرة، وكسبنا ود المواطن والجهات الرقابية والتنفيذية من خلال تعاونهم الكبير معنا.”
أضافت كفاح أن “الكثير من الملفات فتحت من خلال البرنامج، منها ملف الجيش السابق والإجازات المتراكمة وملف الترفيعات والتقاعد العسكري، وكان هناك تعاون وثيق مع رئاسة أركان الجيش بشكل واسع، وحققنا نجاحات كبيرة في هذه الملفات. ملف (ثيلاسيميا البصرة) كان ملفاً شائكاً، لكن بالتعاون مع هيئة ذوي الإعاقة ولجنة العمل النيابية ووزارة الصحة تمكنا من إصدار كتاب شمول ثلاسيميا البصرة، وهذا إنجاز كبير للبرنامج. وأيضاً تناولنا ملف المفسوخة عقودهم الذين جرى تضمينهم ضمن قانون الأمن الغذائي مع المتابعة لحين تنفيذ ما صدر بحقهم من قرارات، وأيضاً ملف حملة الشهادات الذين صدر كتابهم من خلال برنامجنا، ومن ضمن الإنجازات أيضاً تحويل حملة الشهادات العليا في وزارتي الداخلية والدفاع، والكثير من الملفات التي لا يسعنا الوقت لذكرها.”
مواقف
وذكرت أنهم “في مثل هذه البرامج يصادفهم الكثير من المواقف والطرائف، ولاسيما مع السادة المسؤولين، الذين أكون في شجار دائم معهم في كل ما يخص المواطن وما يعانيه، في كثير من المرات تكون هناك كلمات أو أحاديث من بعض المواطنين قد تحرجنا أو تحرج الضيف. كل هذه المواقف هي من أجل خدمة المواطن ومن أجل أن نجد حلولاً لما يعانيه.. نعم بعضها طريف وبعضها محزن جداً.”