يوم زوّرت توقيع عبد الحليم حافظ!

877

عواد ناصر/

«نبتدي منين الحكاية»؟ يا حليم؟ أنا أكتب لك.. و»ف عز الليل بكتب لك» وأنت لا ترد.. «قل لي حاجة أي حاجة» أم تراك على عجلة من أمرك «موعود» مع «الحلوة.. الحلوة» وإن هي إلا دمعة حزن، و»أي دمعة حزن، لا لا لا».

كان يوم رحيلك في ربيع العام ١٩٧٧ يوماً حزيناً فوق العادة لنا، نحن عشاقك، فأنت سفيرنا إلى جميع حبيباتنا، من طرف واحد أو من طرفين، وأنا ممن جعلتهم في «حالة حب» اشتد أوارها عندما أحببت، لاحقاً، لأول مرة في حياتي، وغنيت معك «أول مرة تحب يا قلبي» في لحظة غرامية مبكرة، ثم توالى استماعي، ومشاهدتي، في تلفزيون بيت أخي فهد الحاج ناصر، وقلت في نفسي «اسبقني يا قلبي اسبقني» وصرت أناجي حبيبة موجودة فعلاً، أو وهماً: «على قد الشوق اللي ف عيوني..» وهنا بدأت أقلده، في تسريحة شعره، وبعض ما أعتقده غناء، أو دندنة، بيني وبين نفسي، أو مع أصدقائي الشباب حتى وجدنا أنفسنا منضوين، من دون أن ندري، في «ميليشيا» فنية بزعامة حليم ضد «ميليشيا» مضادة بزعامة فريد الأطرش، برغم أن بعض أعضاء ميليشيانا كانوا «خطوطاً مائلة» يحبون ويرددون أغنيات الأطرش، العاشق الحزين «أبو وحيد».. لكنني لم أوفق في العثور على حبيبة تشبه حبيبات حليم في الأفلام: زبيدة ثروت أو ماجدة أو مريم فخر الدين أو نادية لطفي.

مكائد

ومن مكائدي المراهِقة حدث أن عثرت على صورة لعبد الحليم، ليست من تلك المنشورة في الصحف والمجلات، بل صورة على ستوديو بالأسود والأبيض، فما كان مني: أن كتبت فوقها إهداء من العندليب لي شخصياً ووضعت توقيعه الذي قلدته بطريقة مقاربة للأصل، الأمر الذي جعل أصحابي الصغار بين مشكك وحاسد وغيور.
وإذ أكرر دائماً: أن الحب عاطفة غير موضوعية، لأنها انتقائية وتعمي عيون المحبين عن مساوئ المحبوبين، أفسدت الآيديولوجية تلك البهجة الغنائية، عندما شببنا عن الطوق ووضعنا في أعناقنا طوقاً جديداً اسمه «الآيديولوجيا» فأصدقاء اعزاء، بمن فيهم من كانوا أعضاء في ميليشيا عبدالحليم، غيروا آراءهم لأن العندليب بدأ بتقديم أغان تصنف “وطنية” لأنه غنى لجمال عبدالناصر!.
من ناحيتي، أحببته في كل ما قدم، واخترعت له الذرائع حتى في أغانيه الوطنية، بعد أن جردها تذوقي من مضمونها “الناصري” لأتمتع بسحر الكلمات التي كتبها صلاح جاهين مثلاً أو عبدالرحمن الأبنودي، وغيرهما، وألحان الكبار عبدالوهاب وبليغ حمدي وكمال الطويل وبصوت حليم الدافئ.

حليم في بغداد

بذلت المستحيل لأحضر حفل الفنانين العرب الذين جاءوا من القاهرة إلى بغداد ليغنوا في سينما «النصر» منتصف عام 1968، أو وصلة حليم فقط، لكن ضيق ذات اليد فوت علي تلك الفرصة النادرة، غير أنني رأيت العندليب في سوق «دانيال» المقابل لسوق «الشورجة» وكان معه فنانون آخرون لم يثيروا اهتمامي، فسلمت عليه بشكل «شديد اللهجة» ولم تكن معي صورة شخصية له لأحصل على إهداء وتوقيع حقيقيين منه.
قريباً من شقتنا في بيروت، أثناء الحرب الأهلية، عرضت سينما «حواء» أسبوع عبدالحليم حافظ، فكنا نهرع يومياً لحضور فيلم من أفلامه: هاشم شفيق ووليد جمعة وجاسم خلف ومظهر عبدعباس وغيرهم.
«بلاش عتاب، يا حبيبي» فهي «حاجة غريبة» أن تغيب يا «أعز الناس».