إبعاد المناصب عن المحاصصة!

496

خضير الحميري/

بين فترة وأخرى يُطرح في الاعلام وأروقة السياسة هذا الشعار (شبه المستحيل) من باب الدعاية وتثبيت المواقف، وجس النبض، وإعادة تضبيط ميزان الحصص من جديد..

وإذا خطر ببالك المطالبة ببديل الكفاءات والخبرة والاخلاص فسرعان ما تفتح المحاصصة عباءتها الفضفاضة لتزودك بما لايخطر على بالك من كفاءات مضمخة بالخبرة (المريدية) والاخلاص، وبذلك تجد نفسك أمام المعادلة التاريخية (تريد أرنب أخذ أرنب ، تريد غزال أخذ أرنب) ..

ونحن في الحقيقة لانريد الأرنب ولا الغزال، نريد آلية حقيقية تبعد (زفر) المناصب عن شهية المحاصصة.. والأحتكام قدر الأمكان الى الكفاءة الأجدر بديلا عن ظاهرة هبوط المسؤولين على المناصب ..بالبراشوت !!