إستنساخ!

323

خضير الحميري /

هل لاحظتم أن في جوار كل دائرة رسمية تنتشر مكاتب استنساخ، تزداد أو تقل بحسب طبيعة الدائرة الروتينية، يقوم عملها على تزويدك بملف من وثائقك المستنسخة قبل ولوجك إلى الدائرة لمتابعة معاملتك، مع ملء الاستمارات التي تعتمدها تلك الدائرة لتنفيذ أي طلب، وقد تستخدم شطارتك أحياناً (من باب الاقتصاد واختصار الحلقات الزائدة) وتهيئ نسخاً من وثائقك بعد طبعها مسبقاً في البيت على طابعتك الشخصية، وتدخل معتداً بنفسك لتصطدم بأول موظف وهو يتفحص منسوخاتك وينظر إليك شزراً قبل أن يعيدها إليك مطالباً إياك بإعادة استنساخها عند أقرب مكتب في محيط الدائرة، لأن استنساخك (قلط)، ولا يفلح هنا أي نقاش أو جدل.. قلط يعني قلط.
أستفهم أحياناً كيف كانت تجري الأمور في دوائرنا قبل اختراع أجهزة الاستنساخ، ولاسيما أن أول جهاز اختُرع عام 1937 واستخدم أول مرة عام 1950 ولا أظنه دخل الاستخدام في العراق إلا بعد ربع قرن.
كيف كان الطلب المكون من وريقة واحدة آنذاك يشفي غليل الروتين، وكيف كان الموظف يكتفي بالاطلاع على الوثيقة بصرياً ويدوّن أرقامها لديه ويعيدها لصاحبها من دون أن يطلب صحة صدور.
أحلم.. وأنا أقف عند بوابة إحدى الدوائر..
أنني أراجع دائرة بطلب معين، أجد أمامي موظفاً أنيقاً أمامه جهاز كومبيوترمرتبط بشبكة المعلومات الوطنية، يطلب مني بطاقتي الموحدة فقط، يدوّن رقمها في مستطيل البحث، فتنكتُّ معلوماتي أمامه من واق واق الولادة إلى تاء تاء التقاعد، يمهر طلبي بالموافقة.. ويقول لي مبروك.. انتهت معاملتك!
ثم أفز على صوت أجش يقول: أخي شعندك صافن.. لو تستنسخ لو تسوي طريق للمراجعين حتى يستنسخون!!