العزوف عن الزواج !

519

خضير الحميري/

هذه المعزوفة نسمعها كلما إشتدت الأزمة الأجتماعية وعبرت عن نفسها بفائض من العزوبة والعنوسة، حيث تجد الطيورالشابة نفسها بلا (عش) يأويها، ولاريش يحميها، ولا أجنحة تمكنها من الطيران في الظروف الأقتصادية العاصفة، وتظل معلقة على أغصان شجرة الحياة العارية بإنتظار ظروف (مناخية) مؤاتية.. قد تأتي أو لاتأتي!
وبحسب الحكاية التراثية..

فأن الشاب حين ينوي على الزواج يحتاج الى سكن، والسكن يريد إيجار، و الايجار يتطلب فلوس، والفلوس ماتجي إلا بالعمل،والعمل يحتاج درجات، والدرجات تحتاج تخصيصات، والتخصيصات يم الميزانية، والميزانية مقفولة بسركي، والسركي بجيب المسؤول، والمسؤول كلش مشغول، مشغول …. بتعيين الأقارب والحبايب!!