بين السحب والخصخصة والتجطيل!

403

خضير الحميري/

الوعود والشائعات والتسريبات “الأمبيرية” التي هطلت على رأس المواطن في الفترة الأخيرة جعلته يضرب أخماسا في أسداس، مبردات في ثلاجات، مكيفات في سبلتات، تخمينا للآتي من وعود الخصخصة، وتحذيرات تسعيرتها المخلصة.

فقد وجد المواطن نفسه في حيرة بين تجديد عهد الولاء المطلق لـ (أبو المولدة) أو إعلان القطيعة وسحب وايرات السحب، وهو الملدوغ مثنى وثلاث ورباع من (جحور) الوعود التي لاتتحقق سوى على صفحات الجرائد وشاشات الفضائيات، وعلى الرغم من هذه الحيرة وتفاصيلها المثيرة، فقد علمته التجارب دبلوماسية اللعب على كل الحبال من دون أن يقطع (واير) المودة مع طرف من الأطراف.. فأبقى على خطته السابقة من دون تعديل ..

نعم للكهرباء، نعم للسحب، نعم للتجطيل !!