آلام السيد المسيح رفعت الخطيئة عن كاهل البشرية

172

ترجمة: آلاء فائق عن موقع BBC /

آلام المسيح هي قصة اعتقال يسوع المسيح ومحاكمته ومعاناته، وينتهي الأمر بإعدامه صلباً. هذه الآلام هي حلقة ضمن قصة أطول ولا يمكن فهمها بنحو صحيح دون قصة القيامة. كلمة “Passion” ومعناها آلام، يأتي أصلها من كلمة لاتينية تعني المعاناة.
صلب المسيح حدث تاريخي
يتقبل كثير من علماء الدين صلب السيد المسيح على أنه حدث تاريخي حقيقي. فعملية صلبه مسجلة في كتابات بولس، والأناجيل، وكتابات يوسيفوس (جنرال يهودي قاد ثورة اليهود ضد الرومان)، والمؤرخ الروماني تاسيتوس. ويختلف العلماء فيما بينهم حول الدقة التاريخية لتفاصيل الصلب وسياق الحدث ومعناه.
تبدأ معظم إصدارات آلام المسيح بالأحداث في بستان جثسيماني ويدرج بعض الكتاب أيضاً العشاء الأخير ضمن تسلسل الأحداث، بينما يبدأ بعضهم القصة بوقت مبكر من أحد الشعانين، عندما دخل يسوع المسيح القدس ورحبت به الجماهير .
آلام المسيح هي قصة الظلم، والشك، والخوف، والألم، وفي النهاية الموت المهين. تخبرنا قصة آلامه كيف اختبر الله هذه الأشياء به بالطريقة نفسها التي عاش بها البشر العاديون.
الصورة الأكثر شهرة لآلامه عبر العصور التي انغرست في أذهان كثير من الناس هي صورة صلبه التي جسدته في آخر عذاباته ومعاناته على الصليب، التي تمثلت بعد ذلك بالتماثيل واللوحات، والزجاج، والصور الحجرية والخشبية في الكنائس، وفي المجوهرات والحلي الذهبية التي تزين بها الناس.
تظهر آلام المسيح في كثير من أشكال الفن، كما في الموسيقى، وفي الدراما وباتت موضوعاً للوحات فنية لا حصر لها.
روحياً، فإن آلام المسيح هي النموذج المثالي للمعاناة، وهي واحدة من الموضوعات الشائعة في الدين المسيحي.
المعاناة ليست الموضوع الوحيد في الآلام، على الرغم من أن بعض المسيحيين يعتقدون أن آلام المسيح والجروح التي عانى منها تلعب دوراً كبيراً في تخليص البشرية من الخطيئة.
يُظهر موت يسوع للبشرية أن الله قد جعل المسيح على استعداد كامل لتحمل كل معاناة البشرية، حتى عذاب الموت الأخير، كما ثمة موضوع آخر هو الطاعة، رغم إحجام البشر وخوفهم، أظهر يسوع إذعانه الكامل لرغبات الله. لكن الموضوع الأخير هو النصر – انتصار المسيح على الموت – ولهذا السبب لا يمكن فصل قصة الآلام عن قصة القيامة.
قصة الآلام
أسس قصة آلام المسيح هي:
العشاء الأخير، وعذابه في بستان الجثسيماني، واعتقاله بعدما خانه يهوذا، ومحاكمته أمام بيلاطس التي حكم فيها عليه بالجلد والصلب، ثم صلبه.
العشاء الأخير
يتشارك يسوع وتلاميذه الوجبة الأخيرة معاً، وكان ذلك آخر ما احتفل به يسوع مع تلاميذه، قبل اعتقاله ومحاكمته وصلبه. يعدّ الحدث شديد الأهمية، إذ أُسس به سر القربان، وقدّم فيه يسوع خلاصة تعاليمه. الحدث يمثل المقابل الإنجيلي لمناسبة خميس الأسرار.
العذاب في الحديقة
بعد العشاء، ذهب يسوع مع تلاميذه لقضاء الليل في الصلاة في بستان جثسيماني. يسوع يسأل الله إذا كان بإمكانه الهروب من مصيره: “إذا كنت ترغب، خذ هذه الكأس مني؛ لكن ليست إرادتي، بل إرادتك”.
وعلى الرغم من هذه الصلاة، فإنه يخضع بإرادته لإرادة الله ويستمر في تحضير نفسه. يرسل الله ملاكاً ليمنح يسوع القوة على تحمل هذه المحنة. استمر يسوع في الصلاة وكان حزنه وكربته لدرجة أن “عرقه كان مثل قطرات من الدم”. نام التلاميذ الذين طلبهم يسوع أن ينتظروه. حتى أقرب أصدقائه تركوه يعاني وحده.
قبلة يهوذا الخائنة
وصلت زمرة من الجنود، أرسلتهم السلطات اليهودية، إلى الحديقة لاعتقال المسيح. يهوذا يخون يسوع إذ يدل الجنود عليه بتقبيله، وتلك كانت الإشارة التي رتبها مسبقاً. بطرس، أحد التلاميذ، يأخذ سيفاً ويقطع أذن أحد الجنود، ظاناً أنه بذلك يحاول حماية يسوع، لكنه إنما يتخلى عن تعاليم يسوع ضد العنف، يذكر أن يسوع قد حرم مزيداً من العنف وكان يداوي الجرحى حتى يتماثلوا للشفاء.
يهرب التلاميذ ويؤخذ يسوع بعيداً، أما هو فيستجوبه المسؤولون اليهود.
استجواب يسوع
يستجوب يسوع أمام مجموعة من القادة الدينيين اليهود. تعطي الأناجيل روايات مختلفة عن هذا وعمّن كان حاضراً. أراد قيافا، رئيس كهنة الهيكل، تدمير يسوع قبل أن يتسبب في تمرد من شأنه أن يسقط عالم الهيكل المريح ويثير غضب السلطات الرومانية. أثناء استجواب يسوع، يقول ما يكفي للرومان أن يروه متمرداً، واليهود يعدّونه مجدِّفاً.
محاكمة المسيح
إن محاكمة المسيح أمام السلطات اليهودية تثير كثيراً من الجدل، وقد استخدمت في الماضي لتبرير معاداة السامية. لا يلوم المسيحيون المعاصرون اليهود على موت يسوع. كانت للسلطات اليهودية أسباب عدة للغضب من يسوع، منها:
• تحدى يسوع سلطتهم – في وقت سابق من الأسبوع ذهب يسوع إلى الهيكل واحتج على الصيارفة، كإدانة رمزية لكل المظالم التي دافع عنها الهيكل.
• كان يسوع يعيد تفسير الشريعة اليهودية.
• كان يسوع يخالف القوانين المتعلقة بالسبت.
• قال يسوع إنه المسيح، وهو ما عدّته السلطات تجديفاً.
الصلب
جُلد يسوع ثم سُخر من تسميته “ملك اليهود”، وفي سياق السخرية منه تُوج بإكليل من الأشواك وكان يرتدي رداءً أرجوانياً. يسوع يحمل صليبه إلى مكان الصلب بمساعدة سمعان القيرواني.
يحدث الصلب في مكان يسمى الجلجلة أو الجلجثة، تعود تسمية هذه المنطقة إلى الآرامية وتعني موقع الجمجمة. يسوع يُعَرَّى ويُسمَّر على الصليب. وتوضع فوق رأسه لافتة كتب عليها “ملك اليهود”. تم صلب اثنين من المجرمين معه. بعد بضع ساعات، تحقق الجنود من موت المسيح بطعنه في جنبه. الدم والماء يتدفقان، يُنزع جسد يسوع ويدفن.
الجراح الخمسة النفيسة
الجروح الخمسة الثمينة (أو المقدسة) هي جروح يدي المسيح ورجليه وجنبه، وكانت هذه الجروح موضوع التفاني الروحي، في الغالب بين الروم الكاثوليك، لبضعة قرون. جرى تكريس عدد من الكنائس للجروح الخمس النفيسة، وكُتب كثير من الصلوات حول هذا الموضوع. بعض المذابح مزينة بخمسة صلبان؛ واحد في المنتصف وواحد في كل زاوية – لتمثيل الجروح الثمينة الخمسة. في العصور الوسطى، احتُسبت إصابات المسيح فكان إجمالي عددها 5466 إصابة أثناء الآلام.
آلام المسيح في الفن
الألم هو أحد المواضيع الأكثر شيوعاً في الفن. وكانت لوحات الصلب مطلوبة بشدة لتزيين الكنائس. وتعود أقدم لوحات الصلب إلى القرن الخامس.
من بين اللوحات الأكثر شهرة لوحة مذبح إيزنهايم لماتياس غرونوالد. إن لوحة الصلب مرهقة في معالجتها التفصيلية لألم يسوع الجسدي.