أسرار لم يذكرها التاريخ! نابليون كان بائع كتب متجولا وفاشلا!

283

ارشيف واعداد عامر بدر حسون/

اصدر الكاتب الانجليزي جورج كوردوين كتابا ضمنه مجموعة من سيئات العظماء تناساها المؤرخون فجعلوا من اصحابها المشاهير انصاف الهة معصومين من ارتكاب كل ما يشين، وهذه مقتطفات من تلك السيئات:

بائع كتب جائل!

وجه المؤرخون لحياة الامبراطور نابليون بونابرت كل عنايتهم الى تسجيل بطولته الحربية في مختلف الميادين، كما كتبوا الكثير عن حياته في منفاه، والكثير عن عبقريته في طفولته وصباه، وبطولته حتى في ميادين الغرام ولكنهم لم يذكروا اشياء كثيرة تضمنتها حياته قبل ان يصل الى ما وصل اليه من العظمة والشهرة والجاه، معتقدين خطأ ان ذكر هذه الأشياء لا محل له بعد ذاك، وفي مقدمة ما تناساه المؤرخون لذلك الامبراطور العبقري العظيم، ان الظروف السيئة اضطرته يوما الى ان ينخرط في سلك باعة الكتب الجائلين في باريس، حيث كان يطوف شوارعها ومقاهيها كل يوم، وقد تأبط صفاً طويلاً من الكتب، لا يتناسب مع قامته القصيرة، ليعرضها للبيع هنا وهناك ويظهر ان عبقرية بونابرت، كانت قد تخلت عنه في ذلك الحين، فقد كان فشله ذريعا على طول الخط في ذلك الميدان!

مدير حانة!

وهناك فترة في حياة ابراهام لنكولن، تجاهلها المؤرخون فلم يذكروا شيئاً عنها، ايمانا منهم بان ذلك قد يسيء الى تاريخ ذلك الزعيم الامريكي الكبير محرر العبيد! وهذه الفترة هي التي قضاها لنكولن العظيم مديراً لاحدى الحانات!
ويقول مؤلف كتاب السيئات المنسية ان لنكولن نفسه سئل في ذلك يوماً فكان جوابه: “لو انني كنت بقالا ما كان لي ان انكر حرفتي القديمة!” ثم يضيف المؤلف الى ذلك قائلاً:
“وعلى الرغم من تجاهل المؤرخين هذه الفترة في حياته، فقد أبت الأقدار الا ان تكشف عنها بعد حين، اذ عثر بين المحفوظات القديمة المهملة بالدليل الرسمي الذي يثبت ذلك، وهو رخصة تلك الحانة، وقد كتب عليها اسم لنكولن وشريكه بيري الذي كان يعاونه على ادارتها، وعلى توفير الراحة والخدمة الحسنة لروادها المتواضعين”.

عدو الكلاب!

وهناك العلامة نيوتن الذي اكتشف قانون الجاذبية المعروف، والذي اجمع المؤرخون على تمجيد اعماله العلمية، فقد كتب عنه كوردون يقول: “ان نيوتن” ذلك الانسان الرقيق الهادئ الذي لا يستطيع ان يؤذي نملة، كما صوره لنا المؤرخون.. كان في وقت ما ذئباً بشريا مولعا بالولوغ في دماء الكلاب بعد ان يفترسها ويمزق جلودها ولحومها بيديه واسنانه، كأي وحش جائع مخيف!”..
وقد ذكر كوردوين ان عداوة نيوتن للكلاب بدأت حين اتلف كلبه احدى التجارب التي كان يعمل فيها، فما كان منه الا ان هجم على ذلك الكلب ومزقه ارباً بيديه واسنانه، ثم ظل بعد ذلك اكثر من عام وهو لا يكاد يرى كلباً في الطريق أو اي مكان حتى يفترسه على تلك الصورة الوحشية العظيمة!

مجنون!

أما الموسيقي العظيم بتهوفن، فان الكاتب الانجليزي لم يجد في تاريخه غير المعروف ما يذكره من السيئات المماثلة لسيئات تاجتر، ولكنه مع ذلك اكد ان بتهوفن كان ينبغي الا يترك طليقاً لانه في كثير من الأحيان كانت تعتريه نوبات من الجنون لا يعي معها ما يفعل أو يقول!

وقد ضرب لذلك مثلاً ان بتهوفن قضى في يوم ما بضع ساعات وهو منهمك في حل مسألة حسابية لا صل لها ولا فصل!.. وذلك انه اكتشف ان في استطاعته ان يوفر في كل مرة يشرب فيها القهوة ما يعادل حبتي بن! ولما كان يشرب القهوة مرات كثيرة في اليوم، فقد رأى ان يعرف – بالحساب- مقدار ما يستطيع توفيره من حبات البن في العشرين عاماً القادمة التي قدر لنفسه ان يحياها، ولم يرفع رأسه عن اوراق تلك الحبة الا بعد ان إطمأن الى معرفة عدد تلك الحبات ووزنها وثمنها.. ثم قام الى معزفه فالف احدى سيمفونياته الخالدات!

الاثنين والدنيا 1948