أيد ناعمة حانية.. ترعى اليتيم في بغداد

556

ارشيف واعداد عامر بدر حسون/

تأسست جمعية الهلال الاحمر العراقية 1932 ومركزها بغداد، ثم صار لها فروع في الالوية العراقية، ومن هذه الفروع الفرع النسوي للجمعية الذي تأسس في بغداد والذي ما لبث في عام 1943 ان صار له (اي الفرع النسوي) كيان خاص وهيئة ادارية منفصلة وغايته هي نفس غايات الجمعية العامة الا انها تتمركز اكثر ما يكون في اسعاف الطفولة والامومة.

وللفرع النسوي مستوصفات طبية يقصدها نساء واطفال يوفر لهم المستوصف المعالجة ويساعدهم بتقديم الملابس والارشادات المختلفة ويقدم الفرع المساعدة للطلاب الفقراء في مختلف المدارس ويساعدهم بتقديم توزيعات سنوية من الكتب والملابس.

واهم مشاريع الفرع النسوي هو مشغل الهلال الاحمر وقد انبثقت فكرة تأسيس المشغل عن حاجة العراق الى العاملات الفنيات فقام الفرع بتأسيس هذا المشغل الذي كلف (عشرين الف دينار) جمعها الفرع من عوائد المعرض السنوي الذي كان يقيمه ويبيع فيه الاشغال التي توافرت الاعضاء على صنعها لخدمة غايات الفرع ومن الاشتراكات وحفلات الخير التي يقيمها ومن المنح السنوية التي تتقاضاها من وزارة المالية العراقية، كما كانت الارض التي اقيم عليها البناء المؤلف من طابقين منحة من الحكومة ايضا.

يضم المشغل الذي يعتبر ميتما في الوقت نفسه 43 يتيمة يقوم بايوائهن وتعليمهن الدروس المختلفة ومختلف المهن اليدوية وبأشراف مدرسات مختصات. والطريف ان أهم الانتقادات التي وجهت للمشغل انه من مستوى رفيع اعلى من مستوى الحياة التي اعتادتها اولئك الفتيات قبل التحاقهن به فالميتم مفخرة للمؤسسات الخيرية في العراق ويقف في صف واحد مع ارقى المياتم والمشاغل في العالم.