اترك ما لا يعنيك

139

أنسام الشالجي /

(سيدة الشباك) اللقب الذي اطلقه الرجال والنساء، الكبار في العمر والشباب، في زقاق يضم اكثر من عشرة بيوت على سيدة يقع بيتها في بدايته، تجلس قرب شباك يطل على الشارع في الطابق الثاني من الصباح الباكر وتراقب جميع سكان الزقاق، ولا تغادر شباكها الا لفترات قصيرة وتستمر في (مرصدها) دون ملل لما بعد المغرب..
مشاكل
(سيدة الشباك) كانت السبب في نشاط عن انتهاك الخصوصية بعد ان جاءتني السيدة مي (اسم غير حقيقي) وتمنت تنظيم ورشة عمل في بيتها وسيشارك بها جيرانها الذين يعانون الامرين من هذه السيدة ومراقباتها لهم والتي طالما تسببت بمشاكل عائلية واخرى بين الجيران فضلا عن القيل والقال..قالت مي:
“يوما ما وبعد ان اوصلني زميل لي في الدائرة الى البيت، فاجأتني بزيارة وسألتني امام زوجي من كان الرجل الغريب الذي كنت بصحبته”. وقبل ان تجيب مي، بادر زوجها واجابها بأنه لم يكن غريبا، انما زميلها وان زوجته ابلغته بأنه سيوصلها بسبب حدوث عطل بسيارته..وان كان زوج مي متفاهما وواثقا من زوجته ويعرف معنى الزمالة ومساعدتهم لبعضهم البعض، فان لجارتها ام عصام قصة مؤلمة بسببها، فقد فاجأتهم سيدة الشباك بزيارة وقالت لها ام زوجها وابنها بآن ابنتهم اميمة خرجت بعد الظهر لثلاثة ايام متتالية بعد ان غادر والدها وشقيقها البيت وانها لاحظت بأن الام تنتظرها بقلق وكأنها قلقة ان تتأخر ويكتشف الاب خروجها من البيت..وامام هذه المتطفلة على خصوصية الاخرين، صاح ابو عصام على زوجته واتهمها بأنها اساءت الى ابنته الطالبة في الاعدادية بسبب انتظارها لها بقلق عند الباب، بينما اميمة ذهبت لعند زميلتها لحضور درس اونلاين بعد عطل منظومة الانترنت عندهم وكانت الامتحانات قريبة..
لم اقبل بتنظيم ورشة عمل في بيت مي بسبب ظروف الجائحة ووجوب التباعد الاجتماعي ، لكنني اقترحت ان نقيم ندوة في حديقة بيتها مع المحافظة على التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات واكدت لها بأننا سنستخدم المايكرفون اثناء الحديث والمناقشة وستسمعنا (سيدة الشباك)..
قوة عين
لم اكن اتخيل مدى قابلية هذه السيدة و(قوة عينها) لانتهاك خصوصية الاخرين، لكنها ارغمتني على الدهشة عندما اقتحمت الحديقة وتوجهت بكلامها نحوي وسألتني من اكون ولماذا هذه الكراسي في الحديقة وان كانت لدى مي حفلة ما دون ان تعرف، استأذنت من صاحبة البيت ودعوت هذه السيدة للجلوس. كانت مي قد دعت فردا واحدا (الاب او الام او اي فرد ترشحه العائلة) من كل جيرانها للحضور، مرة اخرى للمحافظة على شروط التباعد الاجتماعي.
الحرمات
بدأت الدورة بتعريف الخصوصية التي هي حق كل شخص سواء بلبسه او تحركاته او معلوماته الشخصية وعلاقاته وغيرها من الامور الشخصية والتي تعني باختصار (الحُرمات الشخصية او الاخرين) والتي يعتبر انتهاكها امرا مخجلا لمرتكب فعل الانتهاك، ويعتبر جريمة يعاقب عليها القانون بالنسبة لانتهاك خصوصية المعلومات سواء من خلال الانترنت (الهاكر) او من خلال الملفات الشخصية في الدوائر، وقبلهما فان انتهاك الخصوصية من خلال التلصلص على تحركات الناس وتصرفاتهم ولبسهم يعتبر من المحرمات شرعا واكدت على ان هناك فرق كبير بين انتهاك الخصوصية وحب الاستطلاع.
وحين بدأ الحضور يناقشون تصرفات (احداهن) بمراقبتهم والتدخل بخصوصياتهم وانتهاك حرماتهم، وبانهم قرروا ان يشتكوا عليها عند مختار المنطقة بسبب المشاكل التي تخلقها لهم وغادرت سيدة الشباك بعصبية..
بعد ايام من الندوة اتصلت بالسيدة مي وقالت ان (سيدة الشباك) قلصت فترات مراقباتها كثيرا وسألتها ان كانوا قد اشتكوا عند المختار وكانت على امل بأنها ستتوقف نهائيا..
قانونية تنتهك القانون
في لقاء تلفزيوني، فاجأتني (قانونية) وهي تتحدث بالسوء عن زميلات لها وقالت لمقدم البرنامج بأنها لا تتهمن دون دليل، فهي سجلت احاديثهن وصورت تصرفاتهن وتمكنت كذلك من ارسال محادثتهن من تلفونات زميلاتها الى تلفونها..وتساءلت اي قانون درسته وهي انتهكت حرمات زميلاتها حتى ان كانت بينهن من اساءت التصرف، كل شخص مسؤول عن تصرفاته والتي تريد ان توقف غيرها عن التصرفات الخاطئة لابد ان تتصرف هي اولا بشكل قانوني وتمنيت لو ان زميلاتها ان يقمن باقامة دعوى ضدها ، فالقاضي لا يأخذ باي تسجيل صوتي او صوري لو لم يكن بأمر قضائي..بانتهاك لحرمات الاخرين كتصرف هذه (القانونية) فقدت فتيات حياتهن بذريعة (غسل العار) بعد ان تم تداول صور على مواقع التواصل الاجتماعي وربما كانت (فوتوشوب) وبدوافع انتقامية او ابتزاز. والقانون العراقي يحاسب وبشدة المرتكبين لهذه الانتهاكات ويعتبرها جريمة. كل شخص معرض للخطأ، وبدلا عن انتهاك حرماته، نستطيع ان ننصحه وترشده الى الصح وان نبتعد عن التشهير به..
واخيرا
لنتذكر دائما الحديث النبوي الشريف (من حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه)..وهمسة صارخة في اذن الذي يحاول انتهاك خصوصية الاخرين بأنه، علميا، مصاب بمرض نفسي وعليه ان يعالج نفسه قبل ان تتفاقم حالته وان ينفعه العلاج، ويبدأ الجميع بتجنبه..