الإطارات المستهلكة.. تزيين وتنظيف ولعب

101

إعداد “مجلة الشبكة العراقية” /

أسعار المشغولات والصناعات اليدوية تكون أغلى دائماً، ففيها لمسة مختلفة تنبع من روح صانعها.
في هذه الصفحة، سننشر أفكاراً لصناعات يدوية ممكنة من مواد أولية رخيصة الثمن أو من مواد وأغراض متوفرة في البيت.
تؤكد الأبحاث العلمية أن آثار الإطارات المستهلكة على البيئة كبيرة جداً لا سيما أنَّ مدة تحللها تحتاج ٦٠٠ سنة، هذا في حال التخلص منها بدفنها، أما حرقها فيتسبب في انبعاث العديد من الغازات السامة والمسرطنة ويؤثر الحرق سلبا في المياه الجوفية والتربة وغيرها من الأضرار على البيئة والإنسان والكائنات الحية الأخرى..
وهناك دول تقوم بتدوير الاطارات المستهلكة سواء في استخراج مسحوق المطاط منها الذي يستخدم كمادة إضافية إلى الاسفلت في تبليط الشوارع او في استخدامها كحواجز بحرية.. وهناك الملايين من هذه الاطارات في مختلف الدول ومن بينها العراق بسبب الاستخدام الكبير للسيارات والدراجات البخارية والهوائية..
أفكار…
من السهولة بمكان إعادة تدوير الإطارات المستهلكة في البيت وبذلك نضرب عصفورين بحجر واحد وهما تزيين الحديقة والبيت وتنظيف البيئة.. وهذه أفكار بسيطة التنفيذ تصنعها بنفسك لبيت أجمل وبيئة أنظف..

ألعاب أطفال

تغسل الاطارات بمختلف أحجامها وتجفف وتصبغ بألوان زاهية وتوزع سواء في الحديقة أو في رياض الاطفال كما في الصور وكذلك من السهولة صنع مرجوحة للصغار منها..

ديكور حدائق

أولا تُغسل الإطارات وتترك لبرهة لتجف تماما ومن ثم تُصبغ بألوان زاهية دهنية وتوزع في الحديقة، كما ترغب، وتوضع السنادين في وسطها.. كذلك بالامكان تحويل الإطار المصبوغ إلى سندانة بوضع خليط التراب والبيتموس في فراغ الاطار من جهة واحدة وزرع الازهار فيها وفي هذه الحالة يتم وضع الاطار في الحديقة عموديا.

أثاث

بعد غسل الإطارات وتجفيفها، يتم صبغها بالألوان التي ترغب بها، وأيضا بأصباغ دهنية ويستحسن استخدام المسدس الخاص للحصول على صبغ متجانس يغطي جميع الجهات، ثم تضع إطاراً فوق آخر بطريقة تفضلها وتضع فوقهما قطعة زجاج مدور أو مربع أو مستطيل وبالامكان مثلث وايضا كما تفضل.. وبالامكان صنع كراسي ومقاعد سواء للحديقة أو للصالة.. وكما في الصور..

تُصبغ الاطارات بعد غسلها وتجفيفها باللون الأسود أو أي لون آخر ترغب فيه وتصنع منها كراسي ومناضد، أما بتركيب مساند من الخشب أو بتغطية الاطارات بأغطية من الكروشيه (حياكة أو سنارة) أو بأقمشة من النوع السميك الذي يستخدم للأثاث ودائما هناك أغطية مثل هذه قديمة في البيت ويتم تدويرها لهذه المقاعد..