السفارة الكويتية ترد على المسلسل السعودي ومجلة الشبكة

190

 

“الشبكة العراقية” تنشر رسالة ورد السفارة الكويتية بشأن نقد المسلسل الرمضاني السعودي “العاصوف”والذي عرض على شاشة ال (mbc)
تلقت مجلة “الشبكة العراقية” ، هذا التوضيح من سفارة دولة الكويت الشقيقة، عن الموضوع الذي نشرته مجلتنا في عددها السابق في الصادر بتاريخ 15/5/2022، للكاتب سنان باسم، بعنوان: “مسلسل العاصوف يفند أكذوبة المقاومة الكويتية لغزو صدام”،وايمانا من شبكة الاعلام العراقي بحق الرد، ننشر ماجاء في رسالة سعادة سفير دولة الكويت الشقيقة سالم الزمانان، بكل محبة وتقدير، وفي مايلي نص الرسالة .

سفارة دولة الكويت
بغداد
التاريخ 16/ 5/ 2022
السيد/ سرمد عباس الحسيني المحترم
رئيس تحرير مجلة الشبكة العراقية

تحيبة طيبة وبعد،
يطيب لي ان اتقدم لشخصكم الكريم ولمجلتكم الغراء، بأطيب التحيات والتمنيات بموفور الصحة والعافية والتوفيق، وأود بداية أن أشيد بالدور البارز الذي تقوم به مجلتكم بنشر وتعزيز الثقافة والمعرفة في العراق، غير أنه ساءنا ما ورد في المقال المنشور في مجلتكم في عددها الصادر بتاريخ 15/5/2022، للكاتب سنان باسم، بعنوان: “مسلسل العاصوف يفند أكذوبة المقاومة الكويتية لغزو صدام”، وما ورد فيه من مغالطات وافتراءات تطعن وتشكك في المقاومة الكويتية الباسلة التي شهد القاصي والداني للبطولات التي سطرتها، والتضحيات الجسام التي قدمتها دفاعا عن الكويت ضد الاحتلال الغاشم، ودفعت أكثر من 1200 شهيد ومئات الأسرى الذين مازال مصيرهم لم يحدد بعد، وهي تضحيات وقف لها العالم أجمع اجلالا واحتراماً، وفي الوقت الذي نقدر فيه حرصكم على متانة العلاقات الأخوية بين الكويت والعراق، فإننا على يقين بأن مثل هذه الأقاويل والمغالطات والادعاءات الباطلة، لا تعكس وجهة نظر مجلتكم الموقرة، متمنين من سيادتكم التنويه على هذا الخطأ الفادح في العدد القادم لمجلتكم والعمل على تلافيه مستقبلاً.
وتفضلوا بقبول فائق التقدير والاحترام.
السفير سالم الزمانان

توضيح

ان مجلة الشبكة العراقية وهي تتناول هذا الموضوع فأنما تعاملت معه باعتباره عملا فنيا قابلآ للنقد والنقاش ، وليس باعتباره مسألة سياسية ، لاسيما وان أن المسلسل السعودي ( العاصوف) بجزئه الثالث ، قد تناول الامر من الناحية التأريخية (المفضية بما لايقبل الشك الى دلالات سياسية) عبر سرده للحدث الذي تناوله مذيع الاخبار.. اذ تسمر المشاهدون (في المسلسل) على الشاشة وهم يتابعون الغزو الصدامي الغاشم على الجارة الآمنة الكويت ، ولسنا هنا بصدد استرجاع التأريخ للذاكرة الحاضرة ، بقدر ما نحن بصدد النقد الدرامي لمسلسل رمضاني سعودي وحظي باهتمام متابعي ال ( mbc )، ونقلنا من ضمن نقدنا الفني ماذكره المسلسل لهذا التفصيل .. بلاتبني.
وبالمقابل.. وكمتابعين مشاهدين ومختصين فاننا ننطلق بخطابنا هنا من منطلق النقد الفني البحت بعيدآ عن الاساءة ، فالاخوة ووشائج الترابط لا يفككها اي شيء ، والذي نتطلع من خلاله سوية نحو مستقبل يضمن لاجيالنا القادمة الطمائنينة والاستقرار بعيدآ عن اجترار ماذكر ، وهذا هو دورنا المشترك في صناعة هذا الامل.