المرأة ترنيمةُ الحياة .. ويومها احتفاءٌ بالوجود

829

إيفان حكمت _ تصوير: علي هاشم _ حيدر الخفاجي /

المرأة رحم الحياة، ترنيمة الكون ومركزه، لولاها لاختل التوازن وانتهى الوجود، البذرة الأم، من أحشائها يولد مجتمع بأكمله، ناضلت، عملت، كونت أجيالاً ومجتمعات مع الرجل، يوم المرأة يأتي تكريما واحتفاء عالميا بكل دور تقوم به، يتغنى بها الشعراء والفنانون. المرأة الشجرة، ثابتة معطاء تثمر الحياة على الارض، كرّمها رب الكون وتكرّمها الكائنات جميعا، في كل العالم يوم المرأة يزهر ألواناً تلون سماءها.

“شبكة الاعلام العراقي” احتفت وغنّت حباً وتكريماً للمرأة، ضيوف لباسهم الجمال ملأوا حدائق الشبكة بالحياة، وتمنوا بحق المرأة وتكريمها أجمل الأمنيات.

حضرت الحفل نساء دولة وإعلاميات وفنانات وناشطات مدنيات، حظين بتكريم شبكة الإعلام العراقي لدورهن في بناء العراق الجديد.

أبو الهيل: وسام أم قصي هو وسام الأمهات العراقيات

مجاهد أبو الهيل، رئيس الشبكة، ذكر في كلمته الافتتاحية ان “عيد المراة يعني عيد الوطن والنصر والبناء، فهو يوم نحتفل فيه تكريما للأم والزوجة والأخت والحبيبة التي وقفت مع الرجل وحققت النصر وآزرته ومسحت عن وجهه الجراح والهموم.”

واضاف أبو الهيل انه “لابد ان نستذكر في هذه المناسبة البطلة أم العراقيين السيدة أم قصي وهي تتوج بأفضل وسام رسمي في الولايات المتحدة باستحقاق وهو وسام الشجاعة، وهذا الوسام وصفٌ لجميع الامهات العراقيات.”

الدملوجي: يجب أن تكون المرأة حاضرة في كل مفاصل الشبكة.

رئيسة لجنة الثقافة والإعلام البرلمانية، النائبة ميسون الدملوجي، ذكرت في حديث للشبكة، ان “من الجميل ان تحتفي شبكة الاعلام العراقي بالمرأة وانجازاتها، طموحنا لشبكة الإعلام لا يقتصر على الاحتفال بالمرأة حسب، وانما ان تكون حاضرة في كل برامجها ومفاصلها.”

وأضافت الدملوجي ان “قضايا المرأة هي قضايا المجتمع ككل، وان ننظر الى المرأة كمبدعة ومتميزة وقدوة في مجتمعنا أمر ما زال غائبا بعض الشيء عن شبكة الاعلام العراقي”، لافتة، الى انه “مهما ظهر فهو أقل من الطموح.”

هديل كامل: المرأة العراقية هزّت الكون بتحدياتها

في كلمتها بالاحتفال، قالت عضو مجلس أمناء شبكة الإعلام العراقي الفنانة هديل كامل ان “أشجاراً من الورد تنحني لصبر المرأة، لكل هذا الانتظار وهي صامدة، لأن الشجاعة اختيار.”

ولفتت كامل الى ان “الربيع اتفق على ان يهدي نسائمه العذبة لكل النساء في هذا اليوم، فاجتمعت الأعياد لتكتسي النهارات زهواً وبهاءً لتحتفي بالمرأة العراقية التي هزت الكون بتحدياتها، وعلمت البشرية كيف تهادن الحياة بالحب والاصرار عليه.” فيما حيّت في نهاية كلمتها النساء العاملات بجميع مفاصل شبكة الإعلام العراقي..
العاملي: الحفل تحفيز لطاقات النساء للجري صوب الإبداع

مدير عام مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون د. غادة العاملي قالت في حديثها للشبكة ان “المبادرة ليست بجديدة على شبكة الإعلام العراقي، وقد تميز اليوم باجتماع جميل جدا يضم أطيافا متعددة من النساء في المجتمع العراقي، فنانات وصحفيات وبرلمانيات ووزيرات ونساء من تخصصات مختلفة، كل واحدة منهن مبدعة في مجالها.”

وأضافت العاملي ان “من الجميل ان يلقى الضوء على كل منجز لامرأة، خصوصا المرأة العراقية، كونها تعيش ظرفاً خاصاً وصعباً، لذلك يعتبر منجزها استثنائياً.” معبّرة عن سعادتها للقاء بـ”كل الحضور في حفل تكريم المرأة”، معتبرة الحفل “تحفيزا لطاقات النساء الشابات للجري صوب الإبداع بشكل أكبر.”

حسون: الشبكة وفّرت لي فرصة اللقاء بعراقيات مبدعات

المطربة والنجمة العراقية شذى حسون، ذكرت في حديثها للشبكة، ان “دعوة شبكة الاعلام العراقي وفرت لي فرصة التواجد بين عدد كبير من النساء العراقيات المبدعات.”

وأضافت حسون ان “المرأة العراقية مجاهدة ومضحية، وسعادتي لا توصف اليوم وانا حاضرة وسط هذا العدد الكبير من بنات جلدتي، نكرم بعضنا ونحتفي بمنجزات وجهود المراة”، لافتة، الى “ان الهدف الاساس هو وصول المرأة العراقية الى الدرجة العالية من المكانة التي تستحقها بين المجتمعات.”

طلال: النساء يمدنّ البلد بطاقة البناء والتعايش السلمي

الصحفية والناشطة المدنية من الموصل الحدباء نغم طلال، قالت في حديثها للشبكة، ان “السنوات الاخيرة شهدت اهتماماً كبيراً بالمرأة العراقية وعملها، ومن المشرف لي ان أكون ضمن الحفل الجميل المليء بالوجوه الجميلة، وخصوصا ان أكون بين جمع من النساء المميزات اللواتي يمدّن البلد بطاقة البناء والتعايش السلمي الكبيرة.”

وأضافت طلال ان من “الجميل ان نجد من يقيّم ويقدر عملنا وما اجتهدنا به، والمرأة هي كل المجتمع وليس نصفه، بل انها الركن الأساس في بنائه،.”

محسن: إهداء لعطر جمعة الحلفي

الزميلة اميرة محسن محررة القسم الرياضي في مجلة الشبكة، ذكرت ان “هذا التكريم يحفزنا على بذل الجهد والإبداع في عملنا الصحفي والاعلامي. كل التقدير لكل مرأة عراقية صامدة ومعطاء وهي تواجه أقسى الظروف بكل حب ومحبة.”

وأضافت محسن ان “الرجل والمرأة يكمل أحدهما الآخر، وهناك الكثير من الرجال الذين دعموا المرأة وحقوقها وخصوصيتها وحقها بالوصول والإبداع، ومن الذين حظيت بدعمهم وشرفني العمل والتعرف بهم أستاذي الحاضر الغائب جمعة الحلفي، لذلك أهدي تكريمي هذا لعطره.”

محمد: حفل الشبكة تحليق من نوع آخر

فنن محمد، المضيفة الجوية على خطوط (فلاي بغداد) إحدى المؤسسات الراعية للحفل، ذكرت في حديثها للشبكة ان “من المعتاد عندي التحليق في الفضاءات وأنا أخدم المسافرين من مدينة إلى أخرى، إلا ان الحفل والتكريم اليوم علمني معنىً آخر للتحليق، خاصة أنه يأتي من شبكة الإعلام التي دأبت على زرع روح المواطنة والتعايش السلمي في نفوس العراقيين بمختلف ألوان طيفهم.”

الختام كان مع التشكيلية لمياء حسين، التي كُرمّت وشاركت بلوحة لها في المعرض الذي رافق حفل شبكة الإعلام العراقي، فقالت في حديثها ان “الحفل شكل لوحة جمعت ألوان الطيف العراقي، إلا انه رسم بريشة ناعمة تمثلت بالمرأة.”

وأضافت حسين ان “شبكة الإعلام العراقي منذ البدء أمدت العراقيين بطاقة التعايش السلمي والإبداع والحقيقة، ولكنها اليوم تفوقت على نفسها من خلال هذا الحفل الذي جعلني كامرأة أكون فخورة بنفسي أكثر بأضعاف وأنا أشاهد بنات جنسي وهن يكرّمن على دورهن الكبير في بناء العراق الذي نطمح له.”