الموسيقى في (ألف ليلة وليلة) الكتاب الذي نسيته بغداد دون أن ينساها

155

باسم عبد الحميد حمودي /

اشتهرت حكايات (ألف ليلة وليلة) بكثرة مغامرات العشاق والرحالة والجواري والقيان، كما اشتهرت بمجالس الحُكَّام من خلفاء إلى ملوك وولاة، إضافة إلى المحدثين والقضاة.
كانت معظم المجالس التي يرويها مدوّن هذا الكتاب تتمّ مزدانة بالشعر والموسيقى والغناء المعجز الجميل، وكان لا بدّ وقد مرّتْ مئات السنوات أن ينتبه عشاق هذا الكتاب إلى ضرورة البحث في الموسيقى التي عزفت في مجالس الليالي وفي طرق العزف والآلات المصاحبة.
هنري فارمر
الدكتور حسين نصّارعميد كلية الآداب في جامعة القاهرة سابقا ترجم لنا كتاب الباحث الموسيقي الكبير هنري فارمر (الموسيقى والغناء في ألف ليلة وليلة) ليسدّ النقص الحاصل في البحوث الموسيقية عند الدارسين العرب.
وكان فارمر قد وضع فصولاً خمسة لكتابه المدهش الذي درس فيه الموسيقى في كتاب الليالي الشهرزادية وهي:
الموسيقى في ألف ليلة – تأثيرالموسيقى – الموسيقيون في ألف ليلة – الآلات الموسيقية في الليالي – ثم صناعة الموسيقى في ألف ليلة!
ولكلّ فصل خطوات مدهشة وتحليلات طريفة مدعومة بالنصّ وبالصورة التاريخية.
والدكتور فارمر عازف موسيقي كبير وقائد اوركسترا ومستشرق مهتم بالدراسات الموسيقية وصاحب مؤلفات تعتني بدراسة الموسيقى العربية والشرقية عموماً، وقد خاض سجالات موسّعة مع دارسين من بريطانيا واسكتلندا – حيث مولده عام 1882 – ليثبت جدارة الموسيقى العربية وتفوقها في الكثير من بحوثه ودراساته حتى وفاته في العشرين من كانون الأول (ديسمبر) 1966.
ويقول فارمر في الفصل الأول إنَّ مجتمع ألف ليلة لم يستخدم الموسيقى للهو والفجور بل كانت غذاء للمتصوفة والدراويش أيضاً، إضافة لارتباط الموسيقى باللهو والمجالس الطريفة.
جوقات الليالي المؤدية
ويهمنا هنا ما أورده فارمر عن الأدوات الموسيقية وحركة الجوقات الموسيقية، إذ يقول: إنَّ النوبة أو الجوقة العسكرية تتألف من مجموعات مختلفة من الكاسات والطبول والأبواق في حالة الحرب، أمّا في السلام واللهو فتتنوّع الآلات كما يتنوّع الأداء، فالموسيقى (ملهمة للدرويش وعلاج للطبيب وملهاة للخليع ومسرّة للوقور ومثيرة للجندي والموسيقى وراء كلّ تلك الأمور).(ص19).
التغريد الموسيقي
كانت عبارة مزامير داود تدلّ على استحسان الأداء عند الموسيقيين كما يقول فارمر في الفصل الثاني، لكنّه يستدرك ذلك بأنَّ العبارة الثانية التي يمدح بها المغنون أن يتشبّه عملهم بتغريد الطير الذي كان يصاحب داود في عزفه مزاميره.
ويقول فارمر: إنَّ الطيور كانت تسقط ميتة عند سماعها الموسيقى وإنَّ ذلك قد حدث في حكايات الليالي حيث كان الموت واقعاً في حكاية البائسين الثلاثة عند سماع الموسيقى والغناء، لكنَّ معظم من يسمعون ألحان الليالي كانوا يمزّقون ملابسهم إعجابا وانسجاما مع غناء وعزف العازفين.
ورغم المبالغة في توصيف هذا التأثير لكنَّنا نجد أنَّ الفلاسفة المسلمين كانوا يتصوّرون الموسيقى جزءاً من النظام الكون وفي حكاية (تودُّد الجارية) ما يشير إلى ذلك إضافة إلى استخدام الموسيقى كعلاج روحاني.
موسيقيّو الليالي
ثالث فصول كتاب فارمر عن أنواع وقدرات الموسيقيين في كتاب الليالي، وهي أنواع وقدرات ومواهب كبيرة.
ومن أنواع المؤدّين القينة والجارية مثل دنانير وأنيس الجليس و(نُعم) بضم النون ومحبوبة وقوت القلوب والبدر الكبير وتودُّد وعشرات غيرهن، ولكلّ واحدة حكاية وليالٍ حكتها شهرزاد لزوجها.
ومن أنواع الموسيقيين يونس الكاتب وإبراهيم الموصلي وابنه إسحاق والأمير إبراهيم بن المهدي الذي كان موسيقيا بارعا ومغنيا كبيرا.
ولهؤلاء وسواهم حكايات وشواغل في كتاب الليالي تحتاج إلى كثير من التفاصيل الشجية، لكنّنا هنا نشير دون أن نفصّل.
الآلات الموسيقية
في هذا الفصل يذكر فارمر مئات الآلات التي ذكرتها الحكايات ولكلّ آلة دور ومهمة ومنها: الآلات الوترية مثل العود والطنبور والقانون والسنطور، والهوائية مثل الناي والشبابة والبوق والمزمار، وآلات (الأغشية) المتذبذبة مثل الدّف والطبل والدربكة وسواها.
ومن آلات الموسيقى الأخرى؛ الكاسات والجلاجل والخلاخيل والأجراس.
العود سيّد الآلات
يضع فارمر للعود العراقي مكانة خاصّة ويسرف في وصفه وأهميته في الحكايات ويشير إلى تفاصيل العود وأنواعه والمجوهرات التي تتجوهر بها بعض أعواد الخلفاء وكبار العازفين ويعدّه سيّد آلات العزف، ويُفصّل في كيفية مسكه والعمل عليه، ثم يعود لذكر بعض الأدوات التي كان لها شأنٌ في حكايات شهرزاد ليأتي فصله الأخير عن (صناعة الموسيقى في ألف ليلة وليلة) ليقف على المدارس الثلاث التي درست الموسيقى الشهرزادية وهي: المدرسة العربية القديمة ثم (المدرسيون) من شُرَّاح الفلسفة الإغريقية ثم المدرسة المنهجية الحديثة.
لا سبيل هنا للوقوف على تفاصيل مواقف هذه المدارس من موسيقى ألف ليللة وليلة سوى القول إنَّ الاستاذ فارمر قام بخدمة كبيرة إلى كتاب الليالي الخالد، الكتاب البغدادي الذي نسته بغداد.. دون أن ينساها!