بيوت الأزياء إمبراطوريات تجارية مستقلة

104

#خليك_بالبيت

مواكبة الأزياء هي ممارسة أو أسلوب لتعزيز الثقة بالنفس، والموضة فن وموهبة لمن يصممها، ومن يستطيع إتقان ارتدائها بالأسلوب الصحيح. وقد تغيرت أنماط الموضة بشكل كبير على مر السنين، ويعود تاريخ عالم الأزياء والموضة إلى العام 1826، ويعتقد أن أول مصمم أزياء في العالم هو تشارلز فريدريك وورث، وهو رجل إنجليزي كان يعيش في باريس، وصنع علامة تجارية خاصة به، وأنشأ داراً للأزياء في باريس عام 1858.
في العام 1920 الوقت بين الحربين العالميتين الأولى والثانية الذي يعد العصر الذهبي للأزياء الفرنسية آنذاك، حدث تغيير كبير في الموضة، إذ إن النساء أصبحن يرتدين ملابس الرجال، وتلاشت ملابس الريش والتطريز والفساتين والأكسسوارات، وحظيت الملابس الرياضية والقبعات بشعبية كبيرة بين النساء والرجال، وكانت كوكو شانيل للأزياء من الشخصيات البارزة في ذلك الوقت، التي نشرت تسريحات الشعر بوب، واللباس الأسود القصير، وقمصان جيرسي وزادت مكانة المجوهرات.
تطورت بيوت الأزياء العالمية التي لم تعد تقتصر فقط على تصميم الملابس، بل امتدت إلى ابتكار فن صناعة الأحذية والحقائب والأكسسوارات والشالات ومكمّلات الزينة، كما أن بيوت الأزياء أصبحت إمبراطوريات تجارية مستقلة بذاتها، والموضة لم تعد منبعاً لعالم الأناقة والجمال فحسب، كما كان معترفاً بها، بل صارت تُعد صناعة عالمية لها دور كبير في مجريات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية عند الجمهور المهتم بها في العالم.

النسخة الألكترونية من العدد 361

“أون لآين -4-”