تاريخ علامة النصر من الأسطورة إلى ونستون تشرشل

696

 الشبكة /

العلامة الأكثر تعبيراً عن النصر في العراق هي رفع إصبعي السبّابة والوسطى، ومع تواصل انتصارات العراق على الإرهاب الداعشي شاع هذا التعبير كثيراً.

مقاتلون ومواطنون يرفعون علامة النصر، لكن لا أحد يعرف من الذي اختار هذه العلامة ورفعها لأول مرة تعبيراً عن النصر، أكثر المرات التي لفَتَ فيها العراقيون أنظار العالم عندما رفعوا العلامة بعد أول انتخابات بعد سقوط النظام حيث كانت أصابعهم مغمّسة بالحبر البنفسجي.

تشرشل

علامة النصر الـ (V) هي رفع إصبعي السبّابة والوسطى، بينما بقية الأصابع مضمومة في بعض البلدان، عندما تكون راحة اليد إلى الخلف، يكون معناها مهين. وقد اشتهرت هذه العلامة عندما استخدمها رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل بمعنى “النصر” (لأنها على شكل الحرف اللاتيني الـV ويعني بالإنجليزية: Victory أي النصر)، كان استخدامها وراحة اليد إلى الداخل ولاحقاً إلى الخارج. في الولايات المتحدة كثر استخدامها بمعنى “السلام”، كما شاع استخدامها وراحة اليد إلى الداخل، وقد اشتهرت خلال حركة السلام عام 1960 في شرق آسيا حيث تستخدم في العادة وراحة اليد إلى الخارج.

وقد زادت شعبيتها من قبل ونستون تشرشل، وأحيانا يتم استخدام كلتا اليدين، أو رفع اليدين إلى الأعلى مثل الرئيس آيزنهاور، وتقليداً له، ريتشارد نيكسون.

كتاب إنجليزي قديم

وفقاً للأسطورة الشعبية، تدرجت العلامة من الرماة في الجيش الإنجليزي في “حرب المئة عام”، تحديداً في معركة أجينكور في 25 أكتوبر 1415 حيت تقول القصة أن الجنود الفرنسيين كانوا يريدون أن يقطعوا أصابع الرماة الإنجليز عند أسرهم بعد المعركة.

خرج الإنجليز من المعركة منتصرين وبدأوا يتباهون لأن أصابعم لا تزال سليمة. يذكر المؤرخ جولييت باركر عن جان لو فيفر (الذين قاتل إلى جانب الإنجليز في أجينكورت) قوله إن هنري الخامس ذكر أن الفرنسيين أرادوا أن يقطعوا أصابع الإنكليز بعد أسرهم في خطبته التي سبقت المعركة، وإذا كان هذا صحيحاً فإنه يؤكد أن القصة كانت موجودة في ذلك الوقت على الرغم من أنه لا يعني بالضرورة أن الفرنسيين ذكروا أنهم سيفعلون ذلك، ولكن هنري استخدم ذلك في تشجيع الجيش، ولا يبدو أن هناك أي دليل على صحة هذه الأسطورة.

ونستون تشرشل يلوّح بعلامة النصر

أثناء الاحتلال الألماني للجيرسي، كان يجري بناء وإصلاح وتعبيد ساحة الملكي التي أدرجت كإشارة للنصر برغم أنوف المحتلين. وعدلت في وقت لاحق للإشارة إلى سفينة فيغا الصليب الأحمر. كما حولت من تاريخ 1945 وفي إطار الآونة الأخيرة إلى نصب تذكاري.

ونستون تشرشل استخدم علامة الـ(V) بكلا الإصدارين قاصداً حرف الـ(V) بمعنى (Victory) اي النصر في الحرب العالمية الثانية، وقد استخدمها والسيجار بين إصبعيه. لاحقاً استخدمها وراحة اليد إلى الخارج، ويبدو أن تشرشل غيّر استخدامها من وضع راحة اليد إلى الخارج بعد أن علم عن استخدامها المسيء عندما تكون الراحة إلى الداخل للموظفين.

حرب فيتنام .. النصر والسلام

الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون استخدم الإشارة بمعنى النصر، وأصبح شيئاً يعرف به الرئيس واشتهر به. وقد استخدمها أيضا عند مغادرته مكتب الرئاسة في 1974 حيث أخذ نيكسون العلامة من الرئيس آيزنهاور حيث كان نيكسون نائباً له.

اليابان وعلامة الـ(V)

في الأولمبياد الشتائية لعام 1972 في اليابان استخدمتها متزلجة عند سقوطها على الثلج بينما استمرت في الابتسام، ما أدخلها إلى ثقافة اليابان، على الرغم من أنها أحرزت المركز الثالث في المسابقة، ابتهاجها وابتسامتها المستمرة جعلتا منها نجمة في اليابان. بعدها ظهر بعض متظاهري السلام وهم يستخدمونها في التلفاز الياباني مع أنها كانت معروفة في اليابان قبل استخدامها من قبل المتزلجة التي أعطي الفضل لها في انتشار الحركة في اليابان. ووفقاً لنظرية أخرى، زادت شعبية الحركة عندما استخدمتها ممثلة يابانية في إعلان لكاميرات (Konica) في عام 1972.

نادي النصر وعلامة الـ(V)

كان تأسيس نادي النصر السعودي تخليداً لاسم النصر وكانت بداية الفريق بشعار حرف v ثم نادي الجزيرة العربية الذي يعرفه أنصارة بعلامه النصر.

في إيران، علامة الـ(V) وخصوصاً عندما تطبع باللون الأخضر، تعني الحركة الخضراء في إيران.

بعد أول انتخابات في العراق بعد الغزو الأميركي للعراق، الصورة المعروفة والمتداولة لامرأة تظهر علامة الـ (V) مع احد أصابعها بعد غمسه في الحبر الأرجواني. ويستخدم الحبر لتحديد الأشخاص الذين صوتوا.