حبوب التنحيف قد تؤدي إلى الموت لا تقلدي نجمات “الأنستغرام”..

93

أنسام الشالجي /

لا بد أن تكون شهادة (فرانسيس هوغن) الموظفة السابقة في شركة الفيسبوك العملاقة تحذيرا للامهات خاصة للانتباه الى بناتهن المراهقات من (انستغرام) الذي يحاول أن يغير أسلوب حياتهن ويدفع بهن الى الاحباط والكآبة.
الوثيقة
كانت هوغن تشغل منصبا مهما في الشركة يتيح لها معرفة الكثير من الاسرار والوثائق، ونقلت عنها وسائل الاعلام الامريكية قبل شهادتها في الكونغرس الامريكي وثيقة مهمة تشير وبإسهاب الى المشاكل النفسية لكثير من المراهقات.
وكشفت الوثيقة استنادا الى البحوث الميدانية عن أن نسبة ٣٢٪ من المراهقات قلن إن متابعة الانستغرام جعلهن ينظرن الى أنفسهن بشكل سلبي بسبب وزنهن.
أيقونات
يمكن وبقليل من الجهد ملاحظة أن غالبية الاعلاميات الشابات والفاشنيستات واللواتي أصبحن موديلا (موديلز) عراقيا سنرى الكم الكبير من عمليات التجميل التي خضعن لها لتكون أجسادهن ووجوههن قريبة من نجمات الانستغرام الاجنبيات والعربيات وبينهن أيضا من أجرت الكثير من عمليات التجميل المختلفة.. تلك الشابات أصبحن (أيقونة) الاناقة والجمال بكل مقاييسه لدى المراهقات المتابعات لانستغرام وكل واحدة منهن تحاول أن تصبح مثلهن، وهذه المحاولات في حال فشلها، تؤدي الى إصابة (الفاشلات) بأمراض نفسية عديدة..
كادت أن تموت
من الحالات التي تعاملت معها عن قرب، ابنة جارتي (هند، اسم غير حقيقي، طالبة، ١٧ سنة) التي كادت أن تموت بسبب الريجيم القاسي وأمضت الاسابيع في المستشفيات من عملية الى أخرى بسبب الأمراض التي تسببت بها أدوية الريجيم التي كانت تتناولها دون علم والدتها (مدرسة كيمياء، ٥١ سنة) التي تقول إن هنداً التي لم تكن تشكو من السمنة، بينما كانت ممتلئة قليلا وحلوة ومرحة وناجحة في دروسها وواثقة من نفسها. طرأ التغيير عليها عندما اشترت لها والدتها هاتفا ذكيا مع بداية الجائحة لتتابع الدراسة عن بعد استنادا الى توجيهات وزارتي الصحة والتربية، اذ تعرفت الى الانستغرام وبدأت تتابع نجماته وأناقتهن وأقتنعت أنها لن يشار اليها كصبية أنيقة وجذابة ما لم تفقد عشرة كيلو غرامات من وزنها.حاولت الام ان تشرح لها بأنها ما تزال في طور المراهقة، أي في مرحلة نشاط الهرمونات، وبأن جسدها سيأخذ الشكل المناسب بممارسة الرياضة وليس باللجوء الى العمليات وأدوية التنحيف التي تجتاح صفحات الفيسبوك بدون أي رقابة صحية.. تظاهرت هند بالاقتناع، وأصبحت تطلب الادوية من الصفحات التي تدفع أثمانها من يومياتها ومما تدخره من أثمان الملازم المدرسية..لاحظ والداها بأنها أصبحت لا تتناول الطعام الا نادرا ولم تقل لهم الحقيقة الا بعد انهيارها صحيا في أقل من ثلاثة شهور. كان التشخيص الاولي للطبيب بأنها مصابة بنزيف في المعدة بسبب أدوية تنحيف غير صحية التي أثرت فضلا عن معدتها على هرموناتها وأنها بحاجة الى عملية جراحية مستعجلة والتي أصبحت عمليات فيما بعد.. ومع تعافيها مما أصابها أصبحت بحاجة الى جلسات عندي رغم نصيحتي أن تلجأ والدتها الى طبيب مختص بالامراض النفسية، لكن والدتها خشيت أن تتفاقم حالتها النفسية إن راجعت عيادة طبيب نفسي بسبب تخلف البعض الذين يصفون من يراجع هؤلاء الاطباء بالجنون!
حلم نجمة
كانت هند محبطة جدا وتعبّر عن كرهها لنفسها وبدت عديمة الثقة تماما بنفسها لا سيما بعد أن تسببت حالتها المرضية بتأجيل سنة دراسية..كانت ترفض النظر في المرآة وتقول باكية بأنها تحلم أن تصبح مثل هذه النجمة او تلك من الفاشينستات او النجمات وتحلم بأن تكون لديها صفحتها على انستغرام وان يكون لديها متابعون ومتابعات بمئات الالاف وتجني الارباح!
الفوتوشوب
لم أطالب والدتها بإبعادها القسري عن الانستغرام او مواقع التواصل الاجتماعي الاخرى، إنما شرحت لهند أن هذه المواقع ممتعة ومسلية ومفيدة لو عرفنا كيف نتعامل معها..ومن ثم وضعت أمامها صورا لمراهقات وشابات ونجمات تشوهت وجوههن وأجسادهن بسبب عمليات التجميل وأدوية التنحيف المضرة.. وسألتها إن كانت على علم بأن غالبية صور النجمات تظهر بهذه القياسات من خلال الفوتوشوب والفلاتر الموجودة على الانستغرام.. ونفذنا تجربة بمساعدة شقيقها المتمكن من استخدام الفوتوشوب أن نصنع لها صورة بالمقاييس التي تحلم بها والتي تسمى مقاييس الجسم (صفر)، أي النحيفة جدا ومع فلاتر الانستغرام، أصبحت هند نجمة تماما مثل اللواتي تتابعهن..وجلسة بعد أخرى، استعادت ثقتها بنفسها وبأنها حلوة كما هي وبأنها ستلجأ الى الرياضة ووجبات الطعام الصحية الممتلئة بالالياف للوصول الى الوزن الذي تريده ولم تعد تعبّر عن إعجابها بالنجمات التي أصبحت تصفهن بنجمات (الفوتوشوب).
وأخيرا
قطعا هناك الكثير من القصص التي تشابه قصة هند، وبينها من تسببت عمليات التجميل او أدوية التنحيف بوفاتهن، لذلك من الضروري أن تتابع الأم بناتها المراهقات وأن تعرف كيف تزرع ثقتهن بأنفسهن مهما كانت مقاييس أجسادهن لتبعدهن عن التأثير السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي وعما استطيع أن أسميه (مرض الانستغرام). ولا ننسى أن نجوما عديدين سواء كتاب او شعراء او ممثلون او اختصاصيو تجميل يقولون دائما بأن كل امرأة لها جمالها.