عادات الزواج في العالم

206

باسم عبد الحميد حمودي /

أحلى وقت
نعم.. هو أحلى وقت، بل أحلى الأوقات، هو وقت الزواج، فالمرء يحلم باللحظة التي يمسك فيها يد حبيبته وهما يدخلان (عش) الزوجية.
تسبق دخول هذا العش تصرفات وسنن وعادات تختلف من مجموعة بشرية إلى أخرى، فبعض (العرسان) يعانون من ضرب العروس لهم، وحرق ظهورهم بالسياط الحامية! وبعض العرائس يتحملن الكثير من الشدائد بسبب موافقة التقاليد في بلادهم على ثقب لسان العروس ووضع خيط فيه يتدلى خارج الفم..لإرضاء الزوج
الصومال
في بعض قبائل الصومال يقوم العريس بضرب العروس ضرباً مبرحاً أمام أهليهما دون أن يعترض أحد.. فقط لتأكيد سطوته.
التبت
في التبت يعاني العريس كثيراً للوصول إلى العروس التي يضعها أهلها تحت حماية عدد من شباب القبيلة فوق شجرة، وعلى الزوج المأمول أن يقتحم حلقة الشباب التي تحيط بالشجرة وهم مسلحون بالعصي (المحترمة) إذ ينهالون عليه ضرباً دون رحمة، وهو يبادلهم الضرب حتى يستطيع التسلق والصعود إلى عروسه، عندئذ ينزلان وسط احتفال بهيج يسهم فيه الأهل والشباب الذين حرسوا العروس!
العروس فوق الرؤوس
في جزر كورك يقوم شباب الجزيرة بحمل العروس على رؤوسهم حتى يوصلوها إلى بيت العريس.
في آيرلندا
على عكس جزر كورك، يرقب الأهل حركة العروس وهي تسير مشياً إلى بيت العريس، مشترطين عليها عدم رفع القدم عن الأرض، بل عليها أن تمشي بسحب الرجل على الأرض خشية دخول الجن من الأرض إلى جسمها فتصاب برعدة الخوف أو عقدة (الجبسة).
إندونيسيا
تختلف التقاليد هناك من منطقة إلى أخرى، ففي جزيرة جاوة قرر حاكم إحدى المناطق أن يتكون مهر الفتاة من (25) ذيلاً من ذيول الفئران لتأكيد قيام العريس بتطهير البيئة الزراعية من هذه القوارض، لكنهم لدى مجموعة (تيدنك ترب) العرقية يجعلون العريس معزولاً ليلة زفافه عن العروس بستارة سميكة، إلا إذا غنى لها عدة أغان تجعلها مسرورة، عندئذ ترفع الستارة ويبدأ الاحتفال. قبل ذلك لابد لوالد العروس أن يحمل ابنته على ظهره إلى بيت العريس مهما بعدت المسافة، كي تبدأ مراسم الزواج!
هاواي
في جزيرة هاواي المعروفة بجمالها الطبيعي يقدم أهل العريس وأهل العروس رقصات متنوعة في حفل الزفاف، لكنهم في منطقة الباتيك يشترطون –مثل الحاكم المحلي في جاوة- تقديم عدد وفير من ذيول الفئران من قبل أسرة العريس لإتمام الزواج.
في جنوب الهند : الضرب بالسياط
تختلف التقاليد من مجموعة سكنية إلى أخرى في جنوب الهند، فلدى بعض القبائل في الأرياف تتم عملية اختبار صلابة الزوج المأمول بشكل عملي من قبل الزوجة –قبل الزفاف– إذ تسير به حرمه المصون إلى المزارع المجاورة وقد اشعلت ناراً وعرّت ظهر الزوج القادم لتضربه سياطاً عدة مغمسة بالنار، فإذا صرخ انقطعت العلاقة وصار موقفه الواهن مثاراً لسخرية الجماعة العرقية.
في الهند أيضاً يدفع أهل العروس المهر وتشترط الأسر الراقية شراء سيارة جيدة للعريس أو دفع نفقات دراسته، وفي ليلة الزفاف يرقص الجميع إلا العروس، التي ينبغي لها أن تظل ساكنة محتشمة.
زواج مجاني
يتم الزواج المجاني الذي لا يكلف شيئاً في جزيرة (نجريتو) التي تقع جنوب المحيط الهندي، وفيها يذهب الخطيبان إلى عمدة القرية الذي يدق رأسيهما ببعضهما وبذلك يعلن زواجهما، بلا (طنّة) ولا (رنّة) ولا حفل ولا صخب!
موريتانيا
في موريتانيا تدفع الزوجة 90% من تكاليف الزواج، وتعطى العروس فرصة للتغذية الجيدة التي تؤدي بها إلى السمنة لتصبح أكثر حلاوة في نظر الرجل. وفي ليلة الزفاف يدخل العريس في معركة حقيقية مع صديقات العروس اللواتي يقمن بالدفاع عنها وضرب العريس الذي له الحق بالاستعانة بجيرانه لحمايته والدفاع عنه حتى يخطف عروسه من أيدي صديقاتها.
كينيا
في كينيا -شرق إفريقيا- يرتدي الزوج ملابس النساء بعد شهرين من الزفاف ليتفهم معاناة الزوجة وهي تؤدي أعمالها اليومية الشاقة وسط الحقول.
بكاء العائلة.. فرحاً
تختلف تقاليد الزواج في الصين من إثنية إلى أخرى، ومن معتقد ديني إلى آخر، لكن العائلة في بعض مناطق الصين الوسطى المؤمنة بالكونفوشية تقوم بالبكاء كل ليلة قبل زفاف البنت!
طقس البكاء يتم لساعة واحدة ليلاً ويشارك العروس فيه كل من في المنزل، وينبغي على العروس أن تبكي في حفل الزفاف أمام الناس، فإن أبدت الفرح أو سكتت غدت حديث المجالس ونقدها.
ساعة
في إسبانيا يقدم العريس في حفل التعارف ساعة ثمينة للأب، فإذا قبلها كان ذلك إيذانا بالموافقة التي تجري بعدها إجراءات الخطوبة ورقص الفلامنكو عند الخطوبة وليلة الزفاف.
تاهيتي
في جزيرة تاهيتي، في الأعياد والمواسم الشعبية، تبحث الفتيات عن الزوج المناسب فتضع الفتاة وردة خلف الأذن اليسرى فإن عثرت على من ارتاحت له وبادلها الشعور نقلت الوردة إلى الأذن اليمنى إيذاناً بعلنية الموافقة.

ومنكم المال.. ومنهن البنون.