كيف تسوِّق نفسك إلكترونياً؟

489

د. صفد الشمري: خبير التواصل الرقمي /

صناعة المشاهير والنجوم.. التي مكَّنت الكثير من تقديم مهاراتهم وفنونهم، بعد صقلها وتدريبها وتأهيلها لقاء تعاقدات مالية بشروط معقدة بين أصحاب تلك المهارات وبين مؤسسات تعنى بتقديم النجوم، جعلت وسائط التواصل الاجتماعي وفضاءات الإنترنت واستخداماته المفتوحة، صناعة ممكنة لأي شخص يرغب بعرض مهاراته وقدراته إلى سوق العمل، وهو بمكانه..!
مشاهير فيسبوك!
عزيزي قارئ (الشبكة)، هل تعلم أن أغلب مشاهير المجتمع العراقي الشباب صار بإمكانهم تسويق أنفسهم عبر توظيف مجالات التسويق الإلكتروني بشكل صحيح، عبر صفحات ممولة في فيسبوك وحسابات وقنوات في يوتيوب وأنستغرام وباقي فضاءات التواصل الرقمي، دون الحاجة إلى مؤسسات صناعة المشاهير التلقيدية التي كانت تحتكر صنعة ترويج أصحاب القدرات المميزة.
نعم، صار التسويق الإلكتروني الأداة الأكثر فاعلية في صناعة مشاهير اليوم، وانطلقوا بوساطتها إلى عوالم النجوم والشهرة، إذ مثل هذا التسويق (سيرة ذاتية) مقنعة تدعم ترشيحه للعمل في المجال الذي يتوافق مع تخصصاته، شرط الالتزام بقواعد هذا التسويق ومراعاة احتياجات سوق العمل المستهدفة.
في التسويق الشخصي
قبل كل شيء عليك أن ترتب أولوياتك، وأن تجيب عن هذه الأسئلة: ما الذي يميزك عن الآخرين، وما الشيء الذي تتفرد به عن غيرك، وكيف توصل للجميع مميزاتك بشكل يجعلك مميزاً عنهم بتلك الميزة، بشكل يجعلك تختلف عن الآخرين في مجالك؟
هذا بالضبط ما يهتم به التسويق الشخصي الإلكتروني، فهو يتمثل بقدرتك على التميز بمهارةٍ ما داخل سوق العمل وعدم الاكتفاء بذلك فقط، بل السعي لتنمية تلك المهارة وعرضها بشكل يميزك عن غيرك وبناء سمعة قوية لك، ما يربط اسمك بتلك المهارة ويُعرف أن هذا الشخص متفوق في مجاله لمجرد ذكر تلك المهارة.
ويتطلب ذلك بالتأكيد مجموعة من القواعد، لعل أبرزها أن تكون نفسك، فبالتأكيد لدى كل منا ما يميّزه عن غيره في مجاله، لدى كل منا علامة قوية في سوق العمل، وإن لم تكن تعرفها حتى الآن فأنت بذلك تترك تشكيل “صورتك” في أيدي من حولك، هم من يحددون شهرتك في مجال العمل وبماذا تتميز، بصرف النظر عن هل هذا فعلاً ما يميزك أو تمتلك مهارة أخرى متفوقاً فيها وهي ما تريد فعلاً أن تتميز بها في سوق العمل.. فالتسويق الشخصي سيساعدك على تعريف نفسك للناس بالمهارة التي تميزك وتتحكم فيما يقال عنك في سوق العمل.
التميز المطلوب
كن مميزاً، فلكل شخص منا ما يميزه عن غيره، ولكن يبدو أن القليل من يعلم ما يميزه بالتحديد، وربما يمكن أن يسهم في تعزيز فرص تسويقه إلكترونياً، وإذا كان عارفاَ بذلك ترى المستجد منهم نادراً ما يستثمره بالشكل الذي يجعله مميزاً في مجاله.
إن التسويق الشخصي سيساعدك منذ البداية على معرفة ما يميزك وما تستطيع فعله بشكل أفضل من غيرك، والقيمة التي سوف تضيفها في سوق العمل في حال دخولك إليها، مع التأكيد على أهمية العلاقات الشخصية التي تعد من بين أكثر الوسائل التي تساعدك على إيجاد فرص عمل أو تدريب أو تعليم او تقديم مهاراتك وصولاً إلى الشهرة والنجاح، فلو كان من حولك يعرفون المجال الذي تهتم به وتتميز فيه، فإن أية فرصة للعمل وعرض المهارات سيرسلونها إليك بالتأكيد حين تكون أول من يأتي في بالهم، لذا لا تتردد في عرض مهاراتك عبر الإنترنت أبداً، وهذا ما يقوم به التسويق الإلكتروني عن طريق تعريف الآخرين بك وعنك وما هو مجالك وما هي اهتماماتك والفرص التي تسعى إليها.
اصنع علامتك
كي تكون لديك القدرة على صنع (علامتك المميزة) في سوق العمل عليك أولاً أن تعرف وتحدد بالضبط ما يميّزك فعلاً باتباع مجموعة من الخطوات منها أن تستخدم ورقة وقلماً لتكتب أهم نقاط قوتك أو أكثر ما يميزك في مجالك.. إن كنت لا تعرف ما تريد وما هو المجال المفضل لديك فعليك بالتجربة ثم التجربة ثم التجربة، لأن التجربة تجعلك تتعرف أكثر على سوق العمل وعلى متطلباته وعلى مميزاتك أنت ومهاراتك وأي التخصصات الأقرب إليك وأيهما تكون به شغوفًا أكثر.
بعدها رتب تلك النقاط على حسب الأولوية وحدد ما هي أكثر ميزة تريد أن تُعرف بها في مجال عملك، وقيّم نفسك في تلك الميزة أو المهارة وحدد ما إن كنت أفضل شخص يقوم بها أم تحتاج إلى تدريب وتعليم وتنمية تلك الميزة، لكي تصبح أفضل من يقوم بها، وضع في اعتبارك أنه لكي تقنع من حولك بمهاراتك ومميزاتك وترسم ما يميزك (علامتك المميزة) داخل ذهنهم، يجب أن تجيب على الأسئلة القادمة وتُعرّف الناس بإجابتهم: من أنت.. وماذا تفعل.. وما الذي يجعلك مختلفاً.. وكيف ستضيف قيمة؟
هناك الكثير من الأمور التي توحي بجديتك للآخرين، والتي يمكنك الاعتماد عليها في صناعة علامتك التجارية الشخصية عبر الإنترنت، تلك الصناعة التي سنتناولها بالتفصيل في العدد المقبل، ومنها عنوان بريدك الإلكتروني، إذ ينبغي عليك اعتماد بريد إلكتروني لنفسك يكون باسمك وليس باسم مستعار؛ أي يكون عبارة عن اسمك واسم العائلة مثلاً: [email protected]…….com ، للتنويه بجديتك ومهاراتك ولا تتوانَ في عرض مهاراتك في حساباتك الإلكترونية بشرط التركيز على مهارة بذاتها، يعرفك الناس بها، ولا تحاول أن تشتتهم بعدد من المهارات، واعمل على تدوين أهم الإنجازات عند كتابتك لسيرتك الذاتية، ولاسيما تلك التي حققتها فعلاً ووثقتها في حياتك العملية والعلمية والدورات التدريبة القيمة، وإياك ان تستخدم نماذج السيرة الذاتية والتي تم استخدامها آلاف المرات وتم حفظها من قبل مسؤولي التوظيف في الشركات، وعليك أن تبني سيرتك الذاتية بنفسك، خطوة خطوة، وتكتب فيها ما تتميز به أنت لا ما يتكرر في السير الذاتية فأنت الآن تصنع (علامتك التجارية الشخصية) المميزة في سوق العمل، والتي سنتناولها في الاعداد المقبلة.